اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

نيويورك تايمز: نجاح فريق كرة القدم يضع قرية الرينة الصغيرة على الخريطة

تقرير خاص ومميز أعدته صحيفة نيويورك تايمز العالمية عن فريق مكابي ابناء الرينة الفريق الذي حقق اكبر نجاح في تاريخ كرة القدم بالوصول الى الدرجة العليا لكرة القدم، بعد ان تأسس قبل عدة سنوات، ونجح بالصعود بجدارة عبر الدرجات الواحدة تلو الأخرى، مثبتًا قدراته وعزيمته على الوصول الى اعلى الدرجات.

واستعرضت صحيفة نيويورك تايمز تاريخ تأسيس مكابي ابناء الرينة في العام 2016، عبر حديث خاص مع رئيس المجلس المحلي جميل بصول.

مكابي ابناء الرينة، لم يكن موجودًا إلا قبل ست سنوات، وقبل أقل من عامين، في أيلول سبتمبر 2020، كان لا يزال ناديًا غير معروف إلى حد كبير، من قرية عربية صغيرة يسكنها 18 الف شخص بالقرب من الناصرة، ويستعد لموسم آخر في الدرجة الرابعة الإسرائيلية. الآن، بعد ثلاث ترقيات في تتابع سريع، ظهر اسم مكابي ابناء الرينة على شفاه الجميع في كرة القدم الإسرائيلية.

اما مدير الفريق أنور بصول فقال لنيويورك تايمز: كانوا يقولون عنا "هذا مكان صغير". عندما ذهب الناس من الرينه إلى تل أبيب أو القدس ليشجعوا فريقهم، كانوا يقولون إنهم من الناصرة، ولم يعرفوا الرينة.

وقال رجل الأعمال سعيد بصول لنيويورك تايمز، وهو رجل أعمال من الرينه يملك شركة بناء: لم تكن هناك كرة قدم في القرية منذ 13 عامًا، لم يكن هناك نشاط رياضي على الإطلاق. أردنا تغيير ذلك، وتوحيد الناس من خلال كرة القدم.


وحينها قام باستثمار أولي صغير وأصبح رئيسًا للنادي. بدأ المشروع في الدرجة الثالثة، الأدنى في إسرائيل، بفريق من اللاعبين المحليين. وحوالي 10 إلى 20 مشجعًا فقط دعموا النادي في ذلك الوقت. عندما فاز مكابي ابناء الرينة بالارتقاء بعد موسم واحد، سرعان ما وجد أن الحياة في دوري الدرجة الثانية لم تكن أسهل. لم يكن لدى النادي ملعب، وهي مشكلة تحتاج إلى حل على أساس أسبوعي، وكان على المشجعين عادةً السفر لحضور المباريات خارج القرية.

واستعرض تقرير نيويورك تايمز مسيرة فريق الرينة، والعديد من المحطات التي مر بها الفريق في السنوات الأخيرة، وإنشاء أكاديمية لكرة القدم في القرية قبل عام، حيث يتدرب فيها 300 طفل تتراوح أعمارهم بين 7 و 13 عامًا ويلعبون في ملعب جديد للعشب الصناعي.

وفي الشهر الماضي، تم تعيين المدرب المخضرم يارون هوشنبويم كمدير رياضي للفريق. الذي سيشرف على كل الأمور، من البرامج الشعبية للفرق الصغيرة إلى الفريق الأول.

واستعرضت نيويورك تايمز الحلم القادم للقرية والفريق وهو ملعب عصري حديث، حيث يلعب الفريق حاليًا مبارياته البيتية في مدينة نوف هجليل القريبة.

لكن طموحات الفريق االريناوي أكبر من أي وقت مضى، فالتخطيط جار لاقامة ملعب يتسع لـ 20 ألف مقعد في قرية يبلغ عدد سكانها 18000 نسمة، كجزء من مجمع سيحتوي أيضًا على مرافق للسباحة ومسار لركوب الدراجات والعاب القوى.

واختتم تقرير نيويورك تايمز بكلمات رئيس المجلس جميل بصول، عن مدى أهمية النادي لمجتمعنا. " إنه يوحد الجميع، ويمكنك أن ترى الأطفال والنساء وكبار السن يأتون لمشاهدة المباريات وحتى التدريبات. حتى والدتي البالغة من العمر 98 عامًا أصبحت متحمسة وطلبت مشاهدة المباراة الترويجية على التلفزيون لأول مرة في حياتها.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة