اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

رمضانيات 2022: حكاية مدفع رمضان

مدفع الإفطاااار.... اضرب. من أكثر الجمل ارتباطاً بشهر رمضان، وهي جملة نسمعها مع حلول أذان صلاة المغرب في كل يوم من أيام الشهر الكريم ليكون إيذاناً بانتهاء فترة الصوم لهذا اليوم، فيبدأ المسلمون برفع أيديهم بالدعاء مع تناول تمور الإفطار سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم. ولكن يتساءل الكثيرون عن تاريخ مدفع الإفطار ومتى بدأ استخدامه ولماذا نستخدمه حتى الآن رغم كثرة وتنوع وسائل الإعلان عن مواعيد الإفطار والسحور؟! بحسب البوابة الإلكترونية لمحافظة القاهرة، يشير التاريخ إلى أن المسلمين– في شهر رمضان - كانوا أيام الرسول يأكلون ويشربون من الغروب حتى وقت النوم، وعندما بدأ استخدام الأذان اشتهر "بلال " و"ابن أم مكتوم" بأدائهما.
وقد حاول المسلمون على مدى التاريخ– ومع زيادة الرقعة المكانية وانتشار الإسلام– أن يبتكروا الوسائل المختلفة إلى جانب الأذان للإشارة إلى موعد الإفطار، إلى أن ظهر مدفع الإفطار إلى الوجود.

القاهرة أول مدينة تستخدم المدافع في رمضان

صوت مدفع رمضان يدوي في أرجاء القاهرة- الصورة من موقع البوابة الإلكترونية لمحافظة القاهرة


وفي هذا الإطار تتعدد الحكايات والقصص حول بداية استخدامه في هذا الشأن، وإن كانت كافة القصص تتفق على أن القاهرة كانت أول مدينة ينطلق فيها مدفع رمضان. فعند غروب أول يوم من رمضان عام 865 هـ أراد السلطان المملوكي "خشقدم" أن يجرب مدفعاً جديداً وصل إليه. وقد صادف إطلاق المدفع وقت المغرب بالضبط، فظن الناس أن السلطان تعمد إطلاق المدفع لتنبيه الصائمين إلى أن موعد الإفطار قد حان، فخرجت جموع الأهالي إلى مقر الحكم تشكر السلطان على هذه البدعة الحسنة التي استحدثها، وعندما رأى السلطان سرورهم قرر المضي في إطلاق المدفع كل يوم إيذاناً بالإفطار.
وهناك رواية تفيد بأن ظهور المدفع جاء عن طريق الصدفة، فلم تكن هناك نية مبيتة لاستخدامه لهذا الغرض على الإطلاق، حيث كان بعض الجنود في عهد الخديوي "إسماعيل" يقومون بتنظيف أحد المدافع، فانطلقت منه قذيفة دوت في سماء القاهرة، وتصادف أن كان ذلك وقت أذان المغرب في أحد أيام رمضان، فظن الناس أن الحكومة اتبعت تقليداً جديداً للإعلان عن موعد الإفطار، وصاروا يتحدثون بذلك، وقد علمت "فاطمة" ابنة الخديوي "إسماعيل" بما حدث، فأعجبتها الفكرة، وأصدرت فرماناً يفيد باستخدام هذا المدفع عند الإفطار والإمساك وفى الأعياد الرسمية.

انتشار فكرة مدفع رمضان

مدفع الإفطار في القاهرة القديمة- الصورة من موقع البوابة الإلكترونية لمحافظة القاهرة


وبدأت الفكرة تنتشر في أقطار الشام أولاً (القدس ودمشق ومدن الشام الأخرى) ثم بغداد في أواخر القرن التاسع عشر، وبعدها انتقل إلى مدينة الكويت حيث جاء أول مدفع للكويت في عهد الشيخ "مبارك الصباح"، وذلك عام 1907، ثم انتقل إلى كافة أقطار الخليج قبل بزوغ عصر النفط وكذلك اليمن والسودان وحتى دول غرب أفريقيا مثل تشاد والنيجر ومالي ودول شرق آسيا حيث بدأ مدفع الإفطار عمله في إندونيسيا سنة 1944.


>>> للمزيد من صحة ومرأة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة