اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

بيلا حديد: أنا الشقيقة الأقبح.. ووشم "أحبك" باللغة العربية حديث السوشيال ميديا

دائماً ما تتحدث عارضة الأزياء الأمريكية من أصل فلسطيني بيلا حديد عن معاناتها النفسية بشكل صريح وعلني على وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أنها الآن فجرت مفاجأة غريبة عن الشعور الذي كانت تشعر به مع عائلتها.

فقد أحدثت ​بيلا حديد​ جدلاً كبيراً، بعد كشفها خلال حديثها مع مجلة "فوغ" عن شعورها طوال حياتها بأنها الأخت الأقبح.
وكشفت بيلا أن شقيقتها جيجي حديد التي بدأت العمل كعارضة أزياء قبلها، كانت السبب في معاناتها النفسية، حيث قالت إن مقارنتها بشقيقتها جيجي حديد سببت لها الكآبة، وتابعت: "كنت الأخت القبيحة، فأنا كنت امرأة سمراء ولم أكن رائعة مثل جيجي ولم أكن منفتحة، وهذا ما قاله الناس عني في ذلك الوقت".

وأضافت جيجي: "شعرت دائماً بأن هناك شيئاً لأثبته للناس من خلال شكلي، وكيف أتحدث وكيف أتصرّف"، ولفتت إلى "أن كثرة الكلام الذي تسمعه يجعلك، للأسف، تصدق ذلك وتقتنع بأنه الوقع".

وفي السياق عينه تحدثت العارضة البالغة من العمر 25 عاماً عن معركتها مع الاكتئاب لمدة ثلاثة أعوام وقالت: كنت أستيقظ في الصباح بحالة هيستيرية من البكاء، ثم أذهب للعمل لأتابع البكاء على الغداء، وأنهي يومي وأذهب لغرفتي للبكاء طوال الليل، وأستيقظ في الصباح لأكرر كل ما سلف".

وكشفت بيلا أنه وبسبب ذلك قررت الخضوع للعلاج النفسي؛ حيث أمضت أسبوعين في عام 2021 في مركز خاص في تينيسي.
بيلا نادمة لخضوعها لعملية تجميل
وتحدثت بيلا عن عملية تجميل الأنف التي خضعت لها عندما كانت في عمر الـ14، حيث أعربت عن ندمها قائلة: أتمنى لو بقيت على الشكل الأساسي لأنفي الذي ورثته من أجدادي.
أما عن التعليقات التي دائماً ما تواجهها من الجمهور بأن شكلها اختلف عما كانت عليه في عمر الـ14، فقالت :" يعتقد الناس أنني شعرت بالملل وقمت بعمليات التجميل، بسبب صوري وأنا صغيرة، والتي تختلف عن هذا الوقت ولكن أنا متأكدة أنه لا أحد يبقى شكله كما كان في عمر 14".

بيلا حديد تكشف عن معاناتها النفسية
وكانت بيلا قد أجرت حواراً مع صحيفة وول ستريت جورنال، تحدثت من خلاله عن الأزمة النفسية التي مرت بها العام المنصرم، وعن الراحة النفسية التي شعرت بها بعد أن كشفت للعلن معاناتها، من خلال المنشور والصور التي نشرتها على إنستغرام.
وقالت بيلا: "المنشور جعلني أقل وحدة؛ فقد تواصل الكثير من الأشخاص معي لإخباري بأنهم مروا بنفس الحالة".

وتابعت حديثها بالقول: إن هدفها من مشاركة صورها الخاصة حينها، كان إيصال رسالة لأي شخص يعاني من أزمة نفسية، أن يعرف أن هذا طبيعي؛ فليس وحده من يعاني.
وفي سياق الحديث، تطرقت بيلا للحديث عن الحياة المثالية التي يعكسها إنستغرام، وقالت: "الأشياء تبدو جميلة على إنستغرام، لكن في نهاية اليوم، سنعود جميعاً إلى حياتنا الحقيقية مع جميع البشر. إنستغرام ليس حقيقة".
وأشارت إلى أنها، وبعد منشورها الشهير، لم تعد مجبرة على نشر صور جميلة؛ إذ تجاوزت تلك المرحلة، ولم تعد تولي أي اهتمام لآراء الناس؛ فإنستغرام ليس الواقع، والمهم هو الواقع والحقيقة.

 

وفي سياق متصل، كشفت ​بيلا حديد​ عن أن تعاملها اليومي مع جلسات التصوير ورحلات السفر، تسبب لها حالة من المعاناة النفسية المؤلمة؛ حيث إن خروجها من المنزل كل صباح أمام عدسات المصورين، كان أمراً صعباً، لكنها تخطت ذلك الآن، وكل ما تهتم به هو أن تكون سعيدة بما تفعل.

بيلا حديد ووشم "أحبك"

 

>>> للمزيد من فـــن اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة