اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

عكا مُغلقة الخميس أمام الزوّار بقرار من الشرطة والبلديّة

قررّت الشرطة الإسرائيلية، وبلديّة عكا، إغلاق المدينة، أمام الزوار، يوم الخميس المقبل، بحجّة أنه يصادف "يوم الغفران" اليهوديّ، بحسب ما أفاد مركز عدالة الحقوقيّ في بيان أصدره، مساء اليوم الإثنين، موضحا فيه أنه طالبهما، بالعدول عن القرار.

وقال المركز في بيانه، إنه "طالب اليوم الإثنين، برسالة طارئة أرسلها إلى رئيس بلدية عكا، شمعون لانكري، وقائد شرطة عكا والمستشار القضائي للحكومة، والمفتش العام للشرطة... العدول عن قرار إغلاق المدينة في وجه زائريها، الخميس المقبل، والذي يصادف ذكرى ’يوم الغفران’ للديانة اليهودية".

وبحسب المركز، فإن مفاد الرسالة التي بعث بها، هو "أن البلدية والشرطة، لا تملكان صلاحية إغلاق المدينة في وجه الزوار من خارجها، أو فرض الحواجز التي تحدّ من حركة سكان المدينة".

وأشار "عدالة" إلى أنّ "الرسالة أُرسلت بواسطة المحامية، سهاد بشارة، بعد البيان الذي نُشر في موقع البلدية الرسمي، وصُرح به عن نيّة البلديّة والشرطة إغلاق المدينة، وإقامة 18 حاجزًا فيها".

وجاء في البيان، أن المركز "يشدّد في مطالبته على أنّ بلدية عكا والشرطة، لا تملكان الصلاحية لاتخاذ مثل هذا القرار، إذ يمنع هذا الإجراء، المواطنين، من حقهم بحرية الحركة والتنقل، وهو حق يملكه جميع المواطنين في البلاد، دون علاقة لمكان سكنهم الجغرافي".

ووفق البيان، "نوهت الرسالة بأن هذه الحواجز ستعيق سير الحياة اليومية للعديد من السكان، كما ستمنعهم من الزيارات العائلية، (وستمنع) وصولهم إلى الأماكن العامة في المدينة، والوصول إلى أماكن عملهم".

وأورد البيان تعقيب المركز، الذي أكّد أن "نهج بلدية عكا ليس جديدا، وهو استمرارا للعنصرية التي باتت واضحة من قِبلها، كما أنها تقوم بخطوات ليس ضمن الصلاحيات الممنوحة لها، فقد أغلقت شاطئ ’أرغمان’ بوجه الزائرين الفلسطينيين من الضفة الغربية، قبل أقلّ من شهر بذريعة (مواجهة تفشي فيروس) كورونا، والآن تغلق المدينة وتنصب الحواجز بذريعة ذكرى ’يوم الغفران’ دون أي صلاحية أو شرعية قانونية".

 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة