اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

أيام الحجر قد تكون أقل.. ولكن ماذا عن السيناريوهات المتوقعة؟

أوضح رئيس الحكومة نفتالي بينيت ووزير الصحة نيتسان هوروفيتس للإذاعة العامة صباح اليوم الخميس، انهما لا يستبعدان تقليل عدد أيام الحجر، لكنهما يوضحان في الوقت ذاته أن الأمر متوقف على البيانات التي قدمتها وزارة الصحة.
ووفقًا لتقرير قناة "كان" ستقدم الوزارة الآن بيانات مع خيارات ستظهر مدى تأثير كل تقليل في أيام الحجر على انتشار الفيروس، وقد يتم تقديم البيانات في وقت مبكر من اجتماع مجلس الوزراء المصغر المقبل.
وأوضحت وزارة الصحة أنها لم تقرر بعد ما إذا كانت ستوصي بتقليل أيام الحجر، فيما أعرب عدد من الوزراء، بمن فيهم بيني غانتس وأوريت فركاش هكوهين، في المناقشات الأخيرة عن دعمهم للفكرة.
ويبدو أن الاتجاه نحو تقليل أيام الحجر يعود للمخاوف من العواقب الاقتصادية بينها اضطرار الأهل للمكوث مع الأطفال المصابين في جيل معين، وعليه طلب بينيت من وزارة الصحة تحضير مخطط لتقليل أيام العزل.
وبحسب هكوهين: "هناك مزاعم بعدم القدرة على انفاذ المطلوب (الحجر الطويل) خلال هذه الفترة، فإن الإبقاء على حجر لمدة 12 يومًا أمر لا يمكن للجمهور تحمله. يمكن زيادة عدد الفحوصات، ويجب اكتساب ثقة الجمهور وطلب ما يمكن تحقيقه منهم".
وعلى الرغم من المعطيات الأخيرة، أظهر تحليل لاتجاهات الإصابة بكورونا أجراه باحث كبير أنه من غير المتوقع في الأشهر المقبلة زيادة حادة في معدلات الاعتلال الخطيرة، كما كان الحال في البلاد في الموجات السابقة.
وبحسب تحليل للوضع قدمه في كابينيت كورونا البروفيسور عيران سيغال من معهد وايزمان، بافتراض أن معامل العدوى الحالي هو 1.1، فالعودة إلى ذروة الوباء غير متوقعة. ويقدر أنه سيكون هناك من 600 إلى 1200 مريض جديد بحالة حرجة في إسرائيل.
ويشير التحليل إلى أن عددًا كبيرًا من المتطعمين، يمكن أن يساعد في خفض معامل العدوى وأنه من المقدر إضافة حوالي 100 ألف متعافٍ في الأشهر القريبة.
وفي سيناريو آخر، اذ سيكون معامل العدوى 1.2، لا يُتوقع أن يعود الوباء إلى ذروته حتى أيلول المقبل. ومن المتوقع أن يصل عدد المرضى بين 3 آلاف حتى 6 آلاف مريض بحالة خطيرة. وأشار سيغال إلى أنه في هذا السيناريو، من المقدر أن يكون هناك 600 ألف شخص متعاف اضافي، وهو رقم يمكن أن يساهم في خفض معامل العدوى. موصيًا باتخاذ القرارات الحالية وفقًا لمعدل المرضى بحالة خطرة. مضيفًا انه يمكن فرض قيود عندما يصبح عدد المرضى بحالة خطيرة بين 300 حتى 400 مصاب.
يشار إلى أن كابينيت كورونا قرر أمس، إجراء الاختبارات السرعة عند مداخل مؤسسات المسنين والمخيمات الصيفية، وأن معايير فرض قيود جديدة ستكون مرتبطة بأعداد المصابين بحالات حرجة وليس بعدد الإصابات اليومية. وجاءت القرارات الجديدة على النحو التالي:
- إجراء اختبارات سريعة على مداخل مؤسسات المسنين.
- إجراء اختبارات سريعة في المخيمات الصيفية التي تضم أكثر من 100 مشارك.
الالتزام بالحجر الصحي حتى يتم استلام نتيجة فحص الكورونا للعائدين من خارج البلاد.
- عمل مقر لوزارة الصحة يفحص تقصير أيام الحجر.
- تكثيف حملة التطعيمات القطرية.


>>> للمزيد من المزيد من الأخبار اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة