اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

اور يروك - يُقتل في كل عام 25 فتى, شابا في متوسط العمر في حوادث طرق داخل المدن ومنها الناصرة

قُتِل 28 فتى/شابا في حوادث طرق في المدن في سنة 2020. وفي سنة 2019 قُتِل أيضا 28 وفي سنة 2018 قُتِل 16 فتى/شابا في حوادث طرق. فمن معطيات جمعية أور ياروك المعتمدة على معطيات دائرة الإحصاء المركزية، يتبين أنه في كل سنة يُقتل 25 فتى/شابا في حوادث طرق ضمن النطاق الحضري لوحده.

حيث تدل دراسة المعطيات على أن 2483 فتى/شابا أصيبوا في حوادث طرق ضمن النطاق الحضري في سنة 2020، و-285 أصيبوا بجروح بالغة. فيأتي الوضع الفادح بالنسبة للقتلى إلى جانب معطيات خطيرة أيضا في حوادث طرق عموما في طرق البلاد- في المدن وما بين المدن. حيث أصيبَ 4382 فتى/شابا في طرق إسرائيل في حوادث طرق في سنة 2020 ومن ضمنهم قُتِل 70 وأصيبَ 475 بجروح بالغة.

ويكون الفتيان/الشباب شريحة إنسانية تقع تحت خطر عالٍ من التعرض للإصابة في حوادث طرق، سواءً كسائقين، أو كركاب لوسائط نقل مزدوجة العجلات أو كمشاة. حيث يملك الفتيان/الشباب مميزات خاصة تفرقهم عن باقي الشرائح الإنسانية. فيسجلون نشاطا أكثر في ساعات الليل وفي نهايات الأسابيع خصوصا. ويعاني بعضهم في سنواتهم الأولى من السياقة من انعدام التجربة الذي يتمثل بصعوبات في الفهم والقدرة على قراءة خريطة المخاطر التي يرسمها الطريق. وفي أيام الصيف والعطلة الصيفية للطلبة يتزايد الخطر على الفتيان/الشباب من التعرض للإصابة في حوادث طرق، لانعدام الأطر التربوية التي تؤمّن لهم الحماية مثل المدارس الثانوية والجامعات.

فيما يلي المعطيات في المدن المركزية في المجتمع العربي

· في الناصرة أصيبَ في العقد الفائت (2020-2011) 407 فتيان/شباب (24-15) في حوادث طرق، ومنهم قُتِل أربعة. وفي سنة 2020 أصيبَ في المدينة 23 فتى/شابا في حوادث، وذلك في مقابل 16 أصيبوا في سنة 2019.

· في سحنين أصيبَ في العقد الفائت (2020-2011) 257 فتى/شابا (24-15) في حوادث طرق، ومنهم قُتِل فتى/شاب واحد. وفي سنة 2020 أصيبَ في المدينة 15 فتى/شابا في حوادث.

· في جديدة مكر أصيبَ في العقد الفائت (2020-2011) 228 فتى/شابا (24-15) في حوادث طرق، ومنهم قُتِل ستة. وفي سنة 2020 أصيبَ في المدينة 27 فتى/شابا في حوادث، وذلك في مقابل سبعة أصيبوا في سنة 2019.

· في باقة الغربية أصيبَ في العقد الفائت (2020-2011) 233 فتى/شابا (24-15) في حوادث طرق، ومنهم قُتِل اثنان. وفي سنة 2020 أصيبَ في المدينة 11 فتى/شابا في حوادث.

· في أم الفحم أصيبَ في العقد الفائت (2020-2011) 212 فتى/شابا (24-15) في حوادث طرق، ومنهم قُتِل ثلاثة. وفي سنة 2020 أصيبَ في المدينة 17 فتى/شابا في حوادث، وقُتِل اثنان منهم.

· في شفاعمرو أصيبَ في العقد الفائت (2020-2011) 171 فتى/شابا (24-15) في حوادث طرق، ومنهم قُتِل خمسة. وفي سنة 2020 أصيبَ في المدينة 23 فتى/شابا في حوادث، وذلك في مقابل 12 أصيبوا في سنة 2019.

إيريز كيتا مدير عام جمعية أور ياروك: "يصاب فتيان/شباب بمعدل عالٍ في حوادث طرق وعلى ضوء ذلك يلزم الدولة التركيز على الشريحة الإنسانية هذه ذات المميزات الخاصة بها من أجل تقليص عدد المصابين الكثير. فبالتعاون مع الدوائر والمكاتب المختلفة سيمكننا إنقاذ الحياة. حيث يجب تعزيز التوعية لدى الفتيان/الشباب، وضمان ملاءمتها للغة الخاصة بهم وتركيزها في وسائط الاتصالات التي يستعملونها مثل شبكات التواصل الاجتماعي، وعلاوة على ذلك يجب تعزيز الحضور الشرطي في أماكن التسلية في كافة الأيام وليس فقط في نهايات الأسابيع. ويجب أن توفَّر للفتيان/للشباب حلول في مجال المواصلات مثل خطوط ليلية، لكي يفضل الكثير منهم إبقاء المركبة في البيت واستعمال المواصلات العمومية. وفي إجراء يُدمِج فيه هذه الحلول، علاوة على توفير إمكانيات تسفير مختلفة في ساعات الليل، يمكن تقليص عدد الفتيان/الشباب الذين يُقتلون في حوادث طرق. فتقع المسؤولية على عاتق الدوائر الحكومية المختلفة والسلطات المحلية".

ومنذ أوائل سنة 2021 طرأ ارتفاع ملحوظ في معدل التعرض للإصابة لدى سائقين فتيان/شباب بالمقارنة مع الفترة المقابلة من السنة التي سبقتها. حيث قُتِل 29 سائقا فتى/شابا منذ أوائل سنة 2021، بينما قُتِل في الفترة المقابلة من السنة الماضية (13 من حزيران) 14 سائقا فتى/شابا- ارتفاع ب-%107.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة