اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

أنانية الحكام ..... ڤيدا مشعور

أنانية الحكام
الظاهر أنه لم يكن للقيادات في إسرائيل سوى هدف واحد ونية واحدة: البحث عن السيادة وليس مستقبل الشعب.
في الواقع, هناك شخص واحد يقرر مستقبل الشعب في البلاد وهو يسيطر على مصير الناس منذ سنوات عديدة!! أصدر خلالها قرارت باقتحام لبنان تارة وقصف غزة تارة أخرى, وبناء مستوطنات في الضفة وهدم منازل المواطنين واستفزازهم بعدة جبهات.. يعني, مواجهات مستمرة على مدى السنين.
بالأحرى, جميع هذه القرارات مرتبطة شخصياً برئيس الحكومة الإسرائيلية وله حرية التصرف
بما يخدم مصلحته وكذلك مصلحة أمريكا..
وهكذا وطوال سنوات كانت سياساته تعتمد على اعتداءات واجتياحات وحروب وارتكاب الأخطاء لأن من لديه السلطة واليد العليا في البلاد حاكم يبحث عن استمرار الجلوس على سدّة الحكم مدة أطول متجاهلاً مصلحة الشعب ومعاناته... وهو يعرّض المنطقة لخطر اندلاع حرب إقليمية.
نتيجة لذلك وعلى مدار السنوات أثبتت جميع العمليات أن القوة العسكرية الهائلة للدولة المحتلة لا تمكّنها من قهر المحتلين ولا تأتي بثمار سياسية لمصلحة البلد, بل أثبتت العكس! فكلما زاد الشيء نقص وجعل قبول إسرائيل من الدول العربية المجاورة مجرد موضوع فاشل والتطبيع مع الدول العربية المجاورة والخليجية فاشل أكثر بكثير مما هو ظاهر, وازدادت مقاومة الفلسطينيين.
وهكذا, فإن العدوان المتكرر خاصة على المقدسات وتجويع المواطنين والإغلاق ومصادرة الأراضي وإقامة المستوطنات وقمع الأقلية وتعزيز اليمين المتطرف لم يفهمه الحكام ولم يهضمه المواطن... ولن يجدي نفعاً..
ومنذ القدم إلى اليوم استمر الحاكم بالبحث عن كرسي واستمر الضرب بمصالح المواطن عرض الحائط.. واستمرت الحروب..
ويستمر المواطن العربي ينظر نحو مصير مجهول والخوف أن نستمر كذلك سنين أخرى وبئس المصير..
* * *
السباق لسفك الدماء
سأكتب دوماً عن أوضاع العنف في المجتمع العربي الى أن يصحو المواطن ويقلع الوحش الذي يعيش بيننا... لأننا شعب يحب الحياة...
خلال أسبوع 4 ضحايا قتل من بينهم إمرأة...!! هل العلاقات بيننا أصبحت فقط علاقات انتقام وقتل... !!؟؟
مجرد تسجيل ملاحظة: إذا لم نرتفع ونرتق الى المستوى المطلوب وحالاً فحينئذٍ تكون التوقعات قد ساءت بحيث لن يبقى هنالك عتب أو حتى مكان للعتب..
علينا أن نتحرك... لا يُعقل أن نفكر وأن نتصرف كأَن لا حول لنا ولا قوة.. لا يُعقل..
* * *
بدها شوية توضيح...
* آخر التحركات الحزبية.. يبدو أننا أمام انتخابات جديدة قبل انتهاء مهلة لپيد ببضعة أيام لتشكيل الحكومة.. انتخابات مليئة بالهجوم والانتقادات والألاعيب والغش والكذب.. إذا ما تشكلت حكومة, كيف سيكون شكلها..؟
هي حكومة غوار الطوشة.. هل تذكرونه؟؟

* في دولة عنصرية نسبة البطالة في ارتفاع ويتصدرها المواطن العربي: أُم الفحم 24%, الناصرة 23%, رهط 19%... مبروك ما زلنا في الصدارة!

* عدا عن الكارثة التي حلت على غزة من دمار هناك 67 طفلاً قتلوا في المعركة الأخيرة.. ما هو الذنب الذي ارتكبوه..!!!!!


ڤيدا مشعور


>>> للمزيد من كلمة فيدا مشعور اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة