اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

الشيخ كمال خطيب من الأقصى: هذا الجيل لا جيل النكبة ولا النكسة إنه جيل النصر والنخوة

قال الشيخ كمال خطيب إن الاحتلال الإسرائيلي في حالة تراجع أمام الإصرار المقدسي المبارك وأننا بين يدي مرحلة ستفتح فيها كل الأبواب وسيغرب فيها وجه الاحـتلال عن كل المسجد الأقصى المبارك.

وجاءت أقوال الشيخ خطيب هذه في رسالة له من المسجد الأقصى المبارك، استهلها بالدعاء إلى الله أن يتقبل من المسلمين صيامهم وأعمالهم وطاعاتهم وأن يعجل الله بالفرج وأن يرفع البلاء والوباء عن الأمة وأن يجمع شملها ويوحد كلمتها.

وأكد أن المسجد الأقصى المبارك يعيش في هذه الأيام نشوة النصر ويعيش شعور الفخر والأمل بأن ليل الاحتلال إن شاء الله إلى زوال وقال: لا شك أن المسجد الأقصى كان دائما وأبدًا مصدر اشعاع وقوة للأمة كلها إذا ادلهم ليلها ينبعث من الأقصى الأمل والثقة واليقين بالفرج القادم إن شاء الله.

وعدّ الشيخ كمال أشكال هجمة الاحتلال على المسجد الأقصى ومدينة القدس في هذه الأيام من قطع أسلاك مبكرات الصوت ومنع الصائمين من ادخال وجبات الإفطار إلى المسجد الأقصى وتعمد اقتحام وتدنيس المسجد الأقصى كل يوم وفي شهر رمضان من قبل المستوطنين وفي مقدمتهم عضو الكنيست بن غفير، وزادت عليها خطوة ما حصل في باب العامود التي أراد الاحتلال أن يسلب من المقدسيين إرثا ومتوارثا على أن باب العامود والجلوس فيه يكاد يكون من شعائر القادم إلى مدينة القدس الشريف.

وتابع: هذا الاحتلال الذي أرغم على أن يزيل حواجزه الشرطية هو إن شاء الله في حالة تراجع أمام هذا الإصرار المقدسي المبارك، ولذلك أنا أقول إن شعبنا يحق له هذه الأيام أن يعيش شعور الفخر والأمل بأن ليل الاحتلال إن شاء الله إلى زوال.

وأردف قائلا: حينما احتل غربي القدس في العام 1948 مع الأسف لنا أن نسمي ذلك الجيل جيل النكبة، واحتل شرقي القدس في العام 1967 ولنا أن نسمي ذلك الجيل جيل النكسة، لكن نحن بين يدي جيل جديد الاحتلال يعلم نفسه أن هذا الجيل لا جيل النكبة ولا جيل النكسة، هم أحفادهم وأبناؤهم لكن إنه جيل النصر والنخوة إن شاء الله.

وعن هذا الجيل أكمل الشيخ كمال خطيب حديثه: الذي رأيناه بالأمس ورأيناه في العام 1999 لما كان الإصرار على فتح بوابات المصلى المرواني ورأيناهم في العام 2017 في الرباط أمام باب الاسباط واضطرار المؤسسة الإسرائيلية لإزالة البوابات الإلكترونية ورأيناهم جيل النخوة هذا في العام 2019 من خلال الرباط المبارك واجبار المؤسسة على خلع الأقفال عن باب الرحمة ثم رأيناهم في هذه الأيام في 2021 واضطرار المؤسسة الإسرائيلية أمام صمودهم المفخرة والعز والشرف أن تنزع الحواجز الشرطية التي وضعتها، نحن بين يدي مرحلة ستفتح فيها كل الأبواب وسيغرب فيها وجه الاحتلال عن كل المسجد الأقصى المبارك هذا وعد السماء وعد لا يخلف إن شاء الله.

وفي ختام حديثه، وجّه الشيخ كمال خطيب رسالة إلى أهل القدس خاصة وإلى الأمة عامة قائلًا: يا أهلنا في القدس أنتم أعظم فخر لنا جميعا رباطكم ثباتكم اعتزازكم بهويتكم ومواجهاتكم ومرغماتكم للاحتلال الغاشم هي مصدر اشعاع للأمة كلها، على يقين إن شاء الله أن رمضان القريب القادم أو الذي يليه بضع سنين فيها سيعيش المسجد الأقصى نشوة النصر والفرج وذهاب وغروب هذا الغراب الأسود، ومن رحاب المسجد الأقصى المبارك نبعثها تحية حب لشعوبنا العربية والإسلامية التي تتوق لأن يأتي اليوم لتصلي فيه صلاة في المسجد الأقصى المبارك وهذا حتما سيكون إن شاء الله بعد أن تزول أنظمة العار والتطبيع والتآمر التي تتآمر كل يوم على المسجد الأقصى وعند ذلك ستكون البوصلة موجهه نحو القدس والاقصى حتما لا ريب في ذلك.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة