اخر الاخبار
تابعونا

"القسام" تهدد باعادة قصف تل أبيب

تاريخ النشر: 2021-05-17 19:28:38
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

رئيس القائمة المشتركة المحامي أيمن عودة في مقابلة خاصة بـ"الصنارة"


رئيس القائمة المشتركة المحامي أيمن عودة في مقابلة خاصة بـ"الصنارة":
القائمة المشتركة ستحصل على اكثر ممّا تعطيها الإستطلاعات لأنها رفعت مكانة شعبنا السياسية
محمد عوّاد
الصنارة: باقي أربعة أيام ليوم الحسم. أين تقف القائمة المشتركة من حيث التوقعات؟
عودة: القائمة المشتركة ستحصل على أكثر مما تعطيها استطلاعات الرأي لانّ شعبنا يدرك, يوماً بعد يوم, تماماً أنّ القائمة المشتركة رفعت المكانة السياسية لشعبنا فهذه الانتخابات دارت حول الجماهير العربية: نتنياهو زار بلدات عربية أكثر مما زار بلدات يهودية, يائير لپيد بدأ يصرّح بأنه يريدنا داخل الائتلاف وهذا الأمر هو نتيجة لقوة القائمة المشتركة فلا أحد يحترمنا
لو لم نكن أقوياء. بقوتنا وبخطابنا الديمقراطي الصميمي فرضنا أنفسنا رقماً صعباً في الانتخابات وشعبنا يقدر هذه المسيرة ويريد لها أن تتعزّز, وأنا أشعر بالالتفاف الشعبي الذي يزداد يوماً بعد يوم، وسجّل لديك: المشتركة ستحصل على اكثر مما تعطيها استطلاعات الرأي.

الصنارة: بأي حال سينخفض التمثيل العربي في الكنيست الـ - 24 . من يتحمل مسؤولية عدم خوض المشتركة الانتخابات بمركباتها الأربعة؟
عودة: نحن المركبات الثلاثة بقينا معاً جسماً واحداً, وقد تم شق وحدة الصف تحت ذريعة "سياسة جديدة" و"أسلوب جديد" ولكن هذه السياسة تظهر بقوة أمام الجميع بأنها سترتطم بحائط اليمين المتطرّف وعلى "الموحدة" أن تجيب على سؤال الناس : هل ستذهبون الى حكومة نتنياهو وبن غڤير؟! فإذا كان الجواب "لا", إذن لماذا تركتم القائمة المشتركة. واذا كان الجواب "نعم" فهذه فضيحة لا مثيل لها بتاريخنا, أن تفكّر قائمة سياسية عربية أن تذهب مع نتنياهو وبن ڠڤير. لذلك فإن قرار الموحدة سيبرز, برأيي, على أنّه إساءة حقيقية لمسيرة شعبنا وللمكانة التي حققتها المشتركة.

الصنارة: ما أن بدأت الجماهير العربية تتعوّد على قائمتين سياسيتين حتى صُدمت بحقيقة عدم التوقيع على اتفاقية فائض الأصوات؟
عودة: تصرّف الموحدة بما يتعلق بفائض الأصوات أشبه بالشتيمة لشعبنا. يسلمّون عشرات آلاف الأصوات العربية لليكود..

الصنارة: كيف؟
عودة: حسب قانون "بدر- عوفر", كل فائض صوت إضافي يذهب الى الأحزاب الكبيرة والحزب الكبير في هذه الحالة هو اللكيود. فرغم أنهم الذين شقّوا وحدة الصف ورغم السياسة التحريضية التي خاضوها منذ أشهر حتى اليوم, قلنا أنّ الأمر الصحيح هو أن يكون فائض الأصوات من نصيب واحدة من القائمتين إما نحن أو هم. ولكن عدم توقيع اتفاقية فائض الأصوات هو هدية مجانية بعشرات آلاف الأصوات لحزب الليكود مباشرة. ولكن شعبنا واعٍ وأصيل ويعرف كيف يحاسب.

الصنارة: من خلال تجوالك الماراتوني في الأسابيع الأخيرة كيف لمست ردود فعل الشارع العربي على الانقسام وعلى عدم التوقيع على فائض الأصوات؟
عودة: في بداية الأمر كانت هناك شرائح معيّنة لم تُدرك خطورة طرح القائمة الموحدة بعد أن شقّت وحدة الصف وهذا الأمر أصبح جليّاً الآن، وبعد أن قدّمت هدايا مجانية لنتنياهو مثل موضوع مساندة نتنياهو كي لا تُشكّل لجنة تحقيق ضده في موضوع الغوّاصات أو التصريح بمنحة القانون الفرنسي كي لا تتم محاكمته طالما يشغل منصب رئيس الحكومة, أو عدم المشاركة في التصويت على حلّ الكنيست وضد الحكومة, وعلى التصريحات البائسة. ولكن عدم التوقيع على اتفاقية فائض الأصوات جعلت الناس يتساءلون بدهشة: هل هذا معقول؟! فالمقعد الإضافي كان ممكن أن يصل إما الى المشتركة أو الى الموحدة. ولكن ما معنى هذا التصرّف الذي يهدي فائض الأصوات بشكل مباشر الى الليكود؟! كل هذه الأمور, برأيي, رسّخت الوعي لدى أبناء شعبنا أنّ القائمة الموحدة قامت بعمل مُسيء جداً لمسيرة شعبنا خاصة بعد أن رفعنا مكانته في السنوات الأخيرة.

الصنارة: الإحباط لدى الجماهير العربية قد يدفع بالكثيرين الى المقاطعة وهذا سيسيء أكثر الى التمثيل العربي في الكنيست!
عودة: أوّلاً نتفهم خيبة أمل شرائح واسعة من شعبنا نتيجة لشق وحدة القائمة المشتركة من قبل القائمة الموحدة, ومع ذلك نهيب بأبناء شعبنا أن نذهب بقوة للتصويت. فنحن لم نعمل بوضع مثالي منذ العام 1948 حتى اليوم. دائماً حصلنا على حقوقنا بالنضال والشغل الشاق, هكذا كان الوضع بالخمسينيات والستينيات وحتى اليوم. نحن لا نملك هذا الترف كي نتحرك فقط عندما تكون الظروف مثالية. فعندما يكون الوضع صعباً مثل هذه الحالة فإنّ واجب الناس المنتمين والذين يملكون حساً وطنياً ووعياً حادّاً أن يخرجوا بقوة وأن ينصروا القائمة المشتركة بالذات بهذه الظروف التي ليست مثالية كما كان في الانتخابات السابقة.
الأمر الآخر, أنظروا الى استطلاعات الرأي التي تعطى لبن ڠڤير 3,3 % أي ما يعادل 2000 - 3000 صوت فوق نسبة الحسم فإذا كانت نسبة التصويت عند العرب منخفضة فإنه سيكون في الكنيست أما أذا كانت عالية فإنه سيسقط. بن ڠڤير هذا يقول عن الإرهابي ناتان زادة الذي قتل أبناءنا في شفاعمرو بأنه قام بانتقام عادل, ويصف الإرهابي ڠولدشتاين قاتل شهداء الحرم الإبراهيمي الـ - 29 عام 1994 بأنه, صِدّيق. بن ڠڤير يقول بأنه يريد أن يبني الهيكل على حساب المسجد الأقصى المبارك. هذا الإنسان ممنوع أن يصل الى الكنيست وممنوع أن يكون وزيراً للتعليم أو للقضاء يجب منعه من الوصول الى هذه المواقع من خلال رفع نسبة التصويت.

الصنارة: في حال الذهاب الى انتخابات خامسة, بأي صيغة يجب أن تخوضها الجماهير العربية؟
عودة: هناك إمكانية جدية لأن تكون انتخابات خامسة في حالة منعنا من نتنياهو من تشكيل حكومة يمين ضيقة. صحيح أن انتخابات خامسة ستتعبنا, فهي أكثر ما تُتعب النوّاب والناشطين فمنذ 16 شهراً لا نعود الى البيت قبل منتصف الليل بسبب أربع معارك انتخابية خلال سنتين. نحن مستعدون أن نتعب أكثر وأكثر لأنّ في كل انتخابات ترتفع المكانة السياسية لشعبنا لأننا نصبح رقماً سياسياً صعبا أكثر وأكثر ونلزمهم أكثر بأن يحترمونا.
أُنظر الى هذه الانتخابات حيث تدور هي وجميع نشرات الأخبار حول الجماهير العربية وحول المشتركة, انظر الى نتنياهو الذي يتنقّل بين البلدات العربية وأنظر الى يائير لپيد الذي بدأ يتحدث بلغة أنه يريدنا في الإئتلاف . هذه المكانة ترتفع بفضل قوتنا وعلينا ألاّ نتنازل عن هذه القوة التي وصلناها وهذا هو الأمر الأهم.


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة