اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

بين مؤيد ومعارض لها... "طريقة شيتلز" تحدد جنس المولود قبل الحمل

يعتبر تحديد جنس المولود من الأمور الشائعة عند الكثير من الأزواج، نظرا لمعتقدات وأمور تقليدية سائدة في الكثير من المجتمعات، في الوقت الذي نجد فيه عائلات أخرى لا تهتم بجنس المولود.

دراسة تكشف دور "الوراثة" في تحديد جنس الجنين


يلجأ الكثيرون إلى اتباع عادات موروثة تساهم باعتقادهم بتحديد جنس الطفل قبل الحمل به، وتعتبر نظرية "شيتلز" إحدى النظريات التي نالت شهرة واسعة على مدى 40 عاما لتحديد جنس الطفل قبل الحمل.

وارتبط اسم "شيتلز" بكتاب حمل اسم Your Baby’s Sex: Now You Can Choose، من تأليف لاندروم براور شيتلز ودافيد ميشيل روفريك، والذي نال شهرة كبيرة في الستينيات ليباع منه أكثر من مليون نسخة حول العالم.


كان كل من روفريك وشيتلز منتسبين لجامعة كولومبيا في مدينة نيويورك عندما التقيا لأول مرة. تخرج رورفيك من كلية الدراسات العليا للصحافة بجامعة كولومبيا في عام 1967 وعمل لاحقا كصحفي علوم ومراسل طبي في مدينة نيويورك. كان شيتلز عضوا في هيئة التدريس في كلية الأطباء والجراحين بجامعة كولومبيا، وعضوا في هيئة التدريس في مركز كولومبيا الطبي في مدينة نيويورك.

ووفقا لرورفيك وشيتلز، كانت هناك حاجة خاصة لأبحاث الصحة الإنجابية في أواخر القرن العشرين. حتى عام 1950، ادعى المؤلفون أنه لم يكن معروفا سوى القليل عن المراحل المبكرة من التطور البشري بسبب خطر التلاعب بالحياة الذي كان له الأسبقية على أهمية وضرورة البحث الإنجابي. على الرغم من هذا الخطر، فإن عددا قليلا من خبراء الصحة الإنجابية، بما في ذلك شيتلز، حققوا تقدما في هذا المجال.

بداية الدراسة

توصلت أبحاث سابقة أن البشر لديهم اثنان من الكروموسومات الجنسية، أو هياكل من مادة وراثية تحدد جنسهم، تم تحديدها بالحرفين X وY.

تمتلك الإناث اثنين من الكروموسومات X، بينما لدى الذكور كروموسوم X واحد وكروموسوم Y واحد.

أثناء الحمل، تساهم البويضة الأنثوية في كروموسوم X واحد ويساهم الحيوان المنوي في كروموسوم X أو Y. وهذا يعني أن الحيوانات المنوية الذكرية تحدد جنس الجنين.

وعرف الباحثون أيضا الاختلافات بين الكروموسومات الجنسية التي يحملها الحيوانات المنوية الذكرية، حيث أن الكروموسومات X أكبر من الكروموسومات Y

وانطلق عمل شيتلز، على افتراض أنه يجب أن يكون قادرا على التمييز بين الحيوانات المنوية الحاملة لـ X والحيوانات المنوية الحاملة لـ Y، وبدأ البحث عن الفكرة.

في أوائل الستينيات، قرر شيتلز أن هناك نوعين متميزين من خلايا الحيوانات المنوية الذكرية بناء على الحجم والشكل عند فحص العينات الحية. تحتوي خلية الحيوانات المنوية الذكرية عادةً على رأس وعنق وقطعة وسطى وذيل.

الرأس هو الجزء الذي يحمل المعلومات الجينية بما في ذلك الكروموسوم X أو Y. استخدم شيتلس مجهرا متباينا لإضاءة رؤوس الحيوانات المنوية وكشف عن أشكالها المميزة، والتي تم تشويهها تحت المجاهر التقليدية.

وفحص شيتلز، أكثر من 500 عينة من الحيوانات المنوية وخلص إلى أن الحيوانات المنوية الصغيرة ذات الرأس المستديرة تحتوي على كروموسوم Y المنتج للذكور، في حين أن الحيوانات المنوية الأكبر بيضاوية الشكل تحتوي على كروموسوم X المنتج للإناث.

مرحلة الاختبار

بعد التوصل إلى هذا الاستنتاج، بدأ شيتلس في اختبار كيف يمكنه الاستفادة من هذه النتيجة لمساعدة الأزواج في اختيار جنس طفلهم. من خلال التلاعب بالبيئة التي لاحظ فيها حركة الحيوانات المنوية، قرر أن خلايا الحيوانات المنوية المختلفة تنتقل بسهولة أكبر في بيئات مهبلية مختلفة. بالنظر إلى هذه المعلومات، طور شيتلس خطوات محددة يجب على الأزواج اتخاذها قبل الحمل وأثناءه لزيادة فرصهم في إنجاب طفل من الجنس المرغوب. أطلق على هذه الطريقة "طريقة شيتلس".تستند فرضية الطريقة المقدمة في جنس طفلك: الآن يمكنك الاختيار على درجة الحموضة أو الحموضة أو القلوية في البيئة المهبلية وتوقيت الجماع.

طريقة "شيتلس" لاختيار جنس الجنين

يوضح روفريك وشيتلس أن البيئة المفضلة لإنجاب طفل ذكر هي قلوية، وأن الجماع يجب أن يحدث في يوم الإباضة أو بعد فترة وجيزة، عندما تكون البيئة المهبلية هي الأكثر قلوية. يقترح المؤلفون أن النساء يستخدمن مزيجا يتكون من صودا الخبز والماء قبل الجماع و أثناء الجماع .

ووفقا للمؤلفين، فإن أفضل وضع لإنجاب الذكر ينطوي على جماع مهبلي من الخلف، لذلك تكون الحيوانات المنوية قريبة من عنق الرحم حيث تكون البيئة قلوية بشكل طبيعي.

يتضمن المؤلفون إخلاء مسؤولية لا يضمنون فيه أن أساليبهم ستؤدي إلى النجاح في كل مناسبة. ومع ذلك ، يزعمون أن أساليبهم حققت معدل نجاح 80 في المائة، ومع التنفيذ الدقيق للخطوات الموضوعة، يمكن للأزواج زيادة فرصهم في إنجاب طفل من الجنس المرغوب فيه إلى 90 في المائة.

انتقادات لطريقة "شيتلس"

على الرغم من النجاح الذي حققه الكتاب في عدد النسخ المباعة، فقد اعترض باحثون آخرون على النظرية.

في عام 1979، دعمت دراسة نشرت في مجلة نيو إنجلاند الطبية هذه الأساليب. وشملت الدراسة أكثر من ثلاثة آلاف ولادة، وخلصت إلى أن توقيت الجماع أثناء الدورة الشهرية للمرأة لا يؤثر على جنس الطفل. وبشكل أكثر تحديدًا، أظهرت دراسة عام 1979 أن الأطفال الذكور غالبًا ما يتم إنتاجهم عندما يحدث الجماع بعد يومين من الإباضة، وهو ما يتوافق مع الأساليب المقدمة في جنس طفلك: الآن يمكنك الاختيار.

ومع ذلك، في عام 1991، توصلت دراسة نشرت في المجلة الأمريكية لأمراض النساء والتوليد نتائج معاكسة، مما يدل على عدد أقل بكثير من الولادات عند حدوث الحمل أثناء الإباضة. كما ودحضت دراسة نُشرت في مجلة New England Journal of Medicine في عام 1995 جميع الادعاءات بأن توقيت الجماع يؤثر على نتيجة جنس الطفل، بحجة أنه لا يوجد ارتباط بين الاثنين وأن توقيت الجماع لا قيمة له في اختيار الجنس.

 


>>> للمزيد من صحة ومرأة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة