اخر الاخبار
تابعونا

هزة ارضية شعر بها سكان البلاد

تاريخ النشر: 2021-10-19 09:14:03
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

قصة هدم منزل عُلا عودة من كفر قاسم: لم نتلق الدعم المطلوب من البلدية رغم الوعود بعدم الهدم

لم يتلق السيد عُلا عودة (42 عاما) من كَفر قاسم، سابق إنذار من الجهات الرسمية الإسرائيلية، قبل هدم منزله المكون من أربعة طوابق، باستثناء إنذار تلقاه في شهر (7) تموز/ يوليو من العام الجاري. وفق أقواله لصحيفة “المدينة”.
وهدمت آليات وجرافات السلطات منزل عُلا عودة في كفر قاسم، بحماية قوات كبيرة من الشرطة والوحدات الخاصة التابعة لها، بذريعة البناء دون ترخيص، صباح الإثنين الفائت.
أطاحت جرافات الهدم الإسرائيلية، بأحلام عُلا وزوجته وأولادهما الستة، كما يقول: “مشاهدة المنزل بعد هدمه، وقد اضطررت لذلك من اجل الحديث لوسائل الإعلام، مجرد ذلك يحزنني بشكل كبير جدا، فكيف يمكن النظر إلى ركام منزل وضعنا فيه مبالغ طائلة من أجل بناء حلمي وحلم الأبناء، لقد تهاوى ذلك كله، بسبب الظلم الإسرائيلي، نحن نشعر في هذه البلاد بأننا بدون عنوان لا يوجد من يدافع عنا”.
ووفق عودة فقد تكلف بناء المنزل أكثر من 3 ملايين شيكل ونصف مليون ثمن قطعة الأرض (500 متر).
ويعتب بشدة على البلدية ورئيسها، لأنهم بحسب أقواله “وعدنا رئيس البلدية بعدم المس بالمنزل لما بدأت بالبناء عام 2017، وحتى تلفون دعم أو زيارة لم يحدث إلى الآن، أشكر الأهالي الذين أبدوا دعمهم لي وللعائلة في هذه المحنة”.
والمنزل، في المنطقة الشرقية الجنوبية للمدينة، هدمته السلطات، بعدما خاضت العائلة مسارا قضائيا لمنع تنفيذ الهدم، لكن لم تسعفها كافة المحاولات أمام إصرار السلطات على تنفيذ الهدم، على الرغْم من الحديث عن تجميد تعديل بند 116 في قانون التنظيم والبناء، حديثا، الذي قيل إنه يجمد هدم عشرات آلاف المنازل العربية لعامين ما يتيح ترخيصها ومنع هدمها. وتتواصل عمليات الهدم استنادًا إلى قانون التنظيم والبناء الذي يعتبر “قانون كامينتس” جزءًا منه، بالإضافة إلى قانون الأراضي.
كذلك حمل عُلاء عودة على القيادات وأعضاء الكنيست العرب، وقال “لا أؤمن بهم أبدا، وكل كلام عن تجميد قانون كمينتس، هو أوهام تباع للناس، احنا العرب بهاي البلاد نتعرض كل يوم للخطر والتهديد بالهدم ولا يوجد من يقف معنا أو يساندنا”.
هذا وتدّعي السلطات الإسرائيلية أن منزل عودة أقيم على أراض تابعة لما يسمى “المنهال”، ولا تعترف بكل إجراءات شراء هذه الأراضي من أصحابها الأصليين الذين صودرت منهم في سنوات سابقة، علما أن هناك 13 منزلا مأهولة بالسكان، في المنطقة التي جرى فيها الهدم يتهددها غول الهدم كذلك.
وكانت محكمة الصلح في مدينة “بيتح تكفا” قد رفضت، حديثا، الاستئناف الذي قدمه المحامي علاء تلاوي من أجل تجميد أمر هدم منزل عُلا عودة.
من جانبه نفى رئيس بلدية كفر قاسم، الأستاذ عادل بدير عدم اهتمامه بمواكبة ملف منزل المواطن علا عودة، وقال: “يوم الخميس الماضي، قبيل الهدم، عقدت جلسة مع محامي الأخ علا، علاء تلاوي وتواجد في اللقاء شقيقه، وكانت الجلسة بهدف البحث عن حلول للمنزل والحيلولة دون الهدم، ثم بعد الجلسة اتضح ان المحامي تلاوي مصاب بفيروس كورونا، ما اضطرني للدخول في حجر صحي، وهذا ما منعني إلى الآن من زيارة الأخ علا، وفور خروجي من الحجر الصحي سأقوم بواجب زيارة الأخ علا، للوقوف على الكارثة التي حصلت والبحث عن مخرجات للأزمة”.
وأضاف بدير: “هدم المنزل هو جريمة وظلم تمارسه المؤسسة الإسرائيلية علينا، ومنذ استلمت رئاسة البلدية سعينا للبحث عن حلول للمنازل في المنطقة الشرقية والغربية، رغم تحذيري من البناء في مناطق تعتبرها الدولة تابعة لها “منهال”، للأسف جرى في السابق هدم منازل في المنطقة الغربية كانت مصنفة كأراضي منهال، ورغم محاولتنا منع الهدم وتيسير مسألة البناء من جانبنا كبلدية، إلا أن الهدم طال هذه المنازل، بسبب الموقف المتشدد لما يسمى “دائرة الأراضي” في كل ما يخص البناء على أراض تدّعي أنها بملكيتها”.
وختم عادل بدير بالقول: “أتفهم تماما مشاعر الأخ علا عودة ومشاعر كل من يتهدد الهدم منازلهم، ففي النهاية هذه سياسة ظالمة بصرف النظر عن المبررات وموقفنا هو ضد هذه السياسة العنصرية الظالمة”.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة