اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

عائله المرحومة وفاء عباهره في عرابة : لو تحركت السلطات وقامت بواجبها لما وقعت هذه الجريمة

جا في بيان صادر عن عائله المرحومة وفاء عباهره في عرابة ضحية جريمة القتل ,:"
اهل بلدنا الكرام في عرابه
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
لا نملك إلا أن نقول : ( إنا لله و إنا اليه راجعون ، و حسبنا الله و نعم الوكيل ، اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خيرا منها)
نتقدم بجزيل الشكر والامتنان و التقدير و العرفان لكل من قدم لنا التعزية الصادقة والمواساة الحسنة في وفاة ابنتنا وفاء عباهره (المرحومه والمغفور لها بإذن الله)، ونسأل الله تعالى العزيز الرحيم أن يجنّبكم الشـرّ، و ان يحفظكم ذخرا و سندا كبيرا وعزيزا لنا. نشكركم و نسأل الله ان يرعاكم بعنايته وأن بجنبكم كل مكروه.
لو تحركت السلطات وقامت بواجبها لما وقعت هذه الجريمة.
استمرار جرائم القتل والدم في المجتمع العربي واخرها الجريمة البشعة التي هزت عرّابه خاصه، والمجتمع العربي عامه، يدل على مدى التهاون وتورط المسؤولين وعدم قدرتهم عن الدفاع عن ابسط الحقوق. المستوى المهني والأخلاقي للمسؤولين يؤكد مرارا وتكرارا انهم لا يصلحون ان يكونوا في مواقعهم على المستوى المحلي فما فوقه.
من هنا ننوه وبكل اسى، بانّه على السلطة المحلية التعامل مع هذه الجريمة النّكراء بعدالة وكما يجب، عوضا عن تقزيم الأمور واسماع ما يريد كلّ طرف سماعَه – وفقا لحجم الطرف وتعداده.
لا شك بانّ مقتل ابنتنا المغدورة وفاء عباهره رحمها الله بهذه الوحشية على يد طليقها اوجعت جميع اصحاب الضمائر الحيه في بلدتنا خاصه والمجتمع العربي عامه.
هدفنا الاساسيّ كعائلة هو لملمة جراحنا واحتضان واحتواء ابناء المرحومة وعائلتها. فالمصاب جلل والخسارة كبيره وتعويضها ليس الا من الله.
امّا حقّنا وردنا لهذه الجريمة فسيكون بحسب القانون فقط. نحن نؤمن بالله ونثق بانّ القانون سيأخذ مجراه. لن نساوم على دماء الفقيده ولن نكون تجار دماء.
ومن هنا نستنكر التجارة بمأساتنا كما فعلت البلدية ونرفض بان يكون بيت عزائنا منصة سياسية. عندما قدمت الوزيرة، فهي قدمت لبيت العزاء. فلماذا جعل بيت العزاء او قدومها، منصة لقطف النياشين.
القيام بعرض الصور مع وزيرة على انه اجتماع لحل مشاكل الكورونا بالبلدة – على منصّة قدومها لواجب العزاء; او الادعاء بانّ واجب العزاء كان واحدا من نقاط البرنامج – ارضاءا لهذا او ذاك - امر مرفوض وغير مقبول تماما !
لسنا سلّما ولا وسيله للوصول الى اي اهداف شخصيه او سياسسية. ان صعب قول الحق، فلا داعي للتصفيق للباطل.
الوزيره اعلنت في تغريده لها على حسابها بمواقع التواصل الاجتماعي بأن مجيئها ليس الا لتقديم واجب العزاء وبحث حيثيات الجريمه ومتابعة تفاصليها ومحاسبة المسؤولين. فلماذا قلب المنصّة الى حضيض سياسي، اجتماعي واخلاقي؟
ننوّه بانّ هنالك حسابات فيسبوكيه وهميه تحت اسم عائله عباهره وما هدفها الى لبث السموم وتشويش مجريات الأمور ونحن نعلن انهم لا يمتون لنا بصله لا من قريب ولا من بعيد، فأخلاقنا لا تسمح بذلك. بالاضافه الى ذلك، فهنالك مواقع اخباريه وصحفيه تنشر بيانات ومناشدات كاذبه. نحن غير مسؤولين عن أي بيانات صادرة من هذه المواقع وايّ توضيح، فيصدر عن عائلتنا باشخاصها المعروفين.
كل هذا وللأسف، ما هو الا تجلٍّ لاساس الجريمة: غياب الحق، وانتشاء الوجوه الملوّنة حيث القيادة والجاه ليسا للمُحترم وانما بات الاحترام لصاحب المال وان دَنَس.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة