اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2174
ليرة لبناني 10 - 0.0227
دينار اردني - 4.8316
فرنك سويسري - 3.5116
كرون سويدي - 0.3553
راوند افريقي - 0.2285
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5028
دولار كندي - 2.5747
دولار استرالي - 2.2975
اليورو - 3.7575
ين ياباني 100 - 3.1166
جنيه استرليني - 4.4293
دولار امريكي - 3.426
استفتاء

نصر دوابشة جد الطفل احمد للصنارة :" احمد رأى احدهم يسحب امه من شعرها واخر يجلس فوق والده ويضربه "

" ليش قتلوا أمي وأبوي وليش حرموني من أخوي؟؟؟ بهذه التساؤلات سيقف أحمد أمام المحكمة يوم الثلاثاء 9-6-2020 ويخبر القضاة: رأيتهم يسحبون أمي من شعرها ويضربون أبي حتى الموت، ويحرقون بيتنا وانا وشقيقي داخله، كانوا على الأقل شخصين، لماذا حرموني حنان الأم ورعاية الأب، وشعور الأخوة؟؟؟؟؟؟"
هذا ما قاله الحاج نصر دوابشة، جد الطفل أحمد، الناجي الوحيد من اعتداء ارهابي تعرض له منزله في بلدة دوما، جنوبي نابلس بالضفة الغربية، من قبل مستوطنين أسفر عن إصابته بحروق بالغة، وقتل شقيقه الرضيع "علي"، ووالديه "سعد وريهام" حرقا على يد مستوطنين أشعلوا النار في بيت العائلة.
وأضاف دوابشة في حديث خاص مع صحيفة "الصنارة"، قائلا:" المحكمة أدانت الارهابي عميرام بن ألوئيل بقتل عائلة أحمد: والده ووالدته وشقيقه الرضيع علي، وأسقطت عنه تهمة العضوية في التنظيم الارهابي تدفيع الثمن، وذلك ضمن "أدلة" تشير الى انه منفذ العملية لوحده، الامر الذي لا يمكن تصديقه، فعلى الاقل شارك في العملية الارهابية اكثر من مستوطنين اثنين، وهذا ما سنثبته يوم الثلاثاء في جلسة المحكمة التي ستعقد في اللد ضمن جلسات النطق بالحكم على الارهابي منفذ العملية".
وتابع نصر دوابشة :" احمد شاهد حي على ما حدث فقد رأئ بام عينيه ما حصل , ولهذا فاننا طلبنا من المحكمة والقضاة الاستماع ولأول مرة لشهادته التي تؤكد مشاركة اكثر من شخص (على الاقل شخصين) بتنفيذ العملية الارهابية ".

 


وعما رآه احمد يوم الجريمة قال نصر دوابشة لـ"الصنارة": " قبل اضرام النار بالبيت، ولدى تجمع المنفذين الارهابيين امام البيت، خرج الاب والام حتى لا يسمحوا لهم دخول البيت وايذاء اطفالهم، وحينها احمد تواجد في غرفة قريبة من مدخل البيت وشاهد مستوطنا ارهابيا، يسحب أمه من شعرها على الارض واخر جالس على رأس والده وينهال عليه بالضرب المبرح".
وتابع:" يوم الثلاثاء سيقف احمد امام المحكمة والقضاة ويدلي بشهادته ويروي تفاصيل ما رآه، ويؤكد على وجود اكثر من شخص من منفذي العملية الارهابية ". وهذه المرة الأولى التي يُقدم فيها "أحمد" شهادته أمام القضاء.
وعن استعداد الطفل للشهادة، قال دوابشة "حتى الآن لا يتقبل أحمد مواجهة ذلك المستوطن في قاعة المحكمة، فهو أحد مرتكبي الجريمة التي عاشها، لكنه سيدلي بروايته".
وعبر "دوابشة" عن مخاوف عائلته من حدوث اعتداءات جديدة للمستوطنين، بحق العائلة، على إثر ملاحقتها لمرتكبي الجريمة.
وقال "ما يزال عدد من القتلة خارج السجن، ويسكنون في المستوطنات المحيطة للقرية، وهذا يجعلنا عرضة للاعتداءات".
وتعرضت العائلة خلال حضور جلسات لمحاكمة المستوطن المدان بقتل العائلة، للشتائم والتحريض من قبل مجموعة من المستوطنين، بحسب "دوابشة".
وأدانت محكمة اللد الإسرائيلية، الشهر الماضي، المستوطن عميرام بن ألوئيل، بقتل عائلة دوابشة.
وكان مستوطنون قد ألقوا مواد حارقة على منزل العائلة، وهم نيام، في يوليو/تموز 2015، ما أدى إلى مقتل سعد دوابشة وزوجته ريهام وطفلهما "علي" (18 شهرا)، إضافة إلى التسبب بحروق كبيرة للطفل أحمد (4 سنوات في حينه)".

 


>>> للمزيد من مقالات ومقابلات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة