اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

جبارين: الوزير بنيت يزوّر التاريخ بكتاب المدنيات الجديد


كشف  اليوم الخميس، أن نقاشًا يدور في وزارة المعارف حول المصطلحات الّتي ستظهر في كتاب المدنيات الّذي من المتوقع أن يصدر قريبًا باللغة العربية. وبحسب تقرير نشره موقع "واينت" فإن وزارة المعارف قامت باستبدال عدد من المصطلحات في النسخة العربية للكتاب بمصطلحات أخرى تُعبّرُ عن الرواية الصهيونية للدولة اليهودية، بما في ذلك إستبدال كلمة "البلاد" ب"أرض اسرائيل"، و"القدس" ب"أورشليم القدس"، واختيار مصطلح "بلستينا" بدلًا من فلسطين، وإضافة جملة "كانت الأرض خالية من السكان" قبل عام 1948.


 

وفي رده على هذا  النشر، قال النائب د. يوسف جبارين، عضو لجنة التربية والتعليم البرلمانية (الجبهة، القائمة المشتركة)، ان: "وزارة المعارف تفرض منذ تأسيسها مضامين مواد تدريس التاريخ والمدنيات على الطلاب العرب دون ان تكون اية مشاركة حقيقة للمختصين العرب في وضع هذه المضامين، وبالتالي عكست المواد التدريسية الاسرائيلية الرواية اليهودية الصهيونية وتنكرت للرواية العربية الفلسطينية. وهكذا، فالرواية المهيمنة في كتب التدريس تتبنى المصطلحات والعبارات الصهيونية للأماكن الجغرافية وللمحطات التاريخية الهامة، وهي تشوّه الحقائق التاريخية وتزوّرها".



 

وأضاف جبارين: "في ترجمة وزارة المعارف نرى عودة وتشديد على المزاعم الصهيونية والدعايات الكاذبة، مثل ان "اليهود اتوا الى ارض بلا شعب"، وان الاسم التاريخي لفلسطين هو "ارض اسرائيل"، مؤكدًا انه "بالتزامن مع التشريعات العنصرية والممارسات الاحتلالية، تشهد السنوات الأخيرة تصعيدًا في الهجمة على الرواية الفلسطينية والهوية الفلسطينية الجماعية، وخاصة من خلال وزارة المعارف التي يقودها الوزير المتطرف نفتالي بينت، الذي ينادي حزبه بضم الاراضي الفلسطينية الى اسرائيل وبسط السلطة الاسرائيلية على كامل أرض فلسطين".



 

وأكد جبارين الرفض التام لهذه الاملاءات، سواء من القيادة الجماهيرية والسياسية او من المعلمين والمربين في جهاز التربية والتعليم، ودعا الى اعتماد المواد البديلة من لجنة متابعة قضايا التعليم وباقي المؤسسات العربية. وأضاف جبارين انه يتشاور مع زملاء مختصين حول امكانية التوجه للقضاء ضد مضامين الكتاب الجدد والإملاءات الّتي تكمن في صلب مضامينه.

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة