اخر الاخبار
تابعونا

إحياء ليلة القدر بمساجد بلدة كفرقرع

تاريخ النشر: 2021-05-09 12:45:26
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

المطران حنا يناشد الضمير المسيحي بالوقوف الى جانب القدس

', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>
 ناشد المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس الضمير المسيحي في امريكا وسائر ارجاء العالم بضرورة الالتفات الى فلسطين ومدينة القدس، مضيفا" القدس تسرق منا ويبتلعها الاحتلال يوما بعد يوم وذلك بغطاء من بعض الجهات المتصهينة الموجودة عندكم في امريكا والذين بعضهم يرفعون شعار المسيحية ولكن المسيحية براء من مواقفهم وسلوكياتهم وسياساتهم".



جاء ذلك خلال استقبال صباح اليوم، لوفد كنسي امريكي جاء للتضامن مع شعبنا الفلسطيني وللاعلان عن رفضهم وتنديدهم بقرار الرئيس الامريكي ترامب باعتبار القدس عاصمة لاسرائيل.



وسيزور الوفد مدينة القدس حيث ستكون هناك سلسلة لقاءات مع شخصيات دينية ووطنية فلسطينية، كما سيزورون عددا من المدن والبلدات الفلسطينية بهدف التعرف عن كثب على معاناة شعبنا.



واستهل الوفد الكنسي الامريكي المكون من 20 شخصا زيارتهم للقدس بلقاء المطران في كنيسة القيامة في القدس القديمة.



ورحب المطران بالوفد، مؤكدا ضرورة ان يُسمع الصوت المسيحي في العالم الرافض للانحياز الامريكي للاحتلال وخاصة فيما يتعلق بقضية القدس.



وقال" اننا نثمن موقف الكنائس الامريكية الارثوذكسية والكاثوليكية والانجيلية التي رفضت الاعلان الامريكي الاخير حول القدس. لا يمكن ان يكون المرء مسيحيا وصهيونيا في نفس الوقت، فالمسيحية هي ديانة المحبة والرحمة والاخوة والسلام، اما الحركة الصهيونية فهي حركة عنصرية معادية للقيم الانسانية والاخلاقية النبيلة وهذه الحركة كانت سببا من اسباب ما حل بشعبنا الفلسطيني من نكبات ونكسات".



وشدد المطران حنا" اننا نطالب الكنائس المسيحية في امريكا بأن تُكثف نشاطاتها وفعالياتها الرافضة لقرار الرئيس ترامب الاخير، نتمنى من الكنائس الامريكية ان تدافع عن الشعب الفلسطيني المظلوم وعن القضية الفلسطينية التي يسعى البعض لتصفيتها وانهائها بشكل كلي".



وقدم للوفد تقريرا تفصيليا عن احوال مدينة القدس وكذلك عن اوضاع الحضور المسيحي في فلسطين، وما تتعرض له الاوقاف المسيحية من استهداف، مقدما لهم وثيقة الكايروس الفلسطينية متحدثا عن اهدافها ورسالتها ومضامينها.



اما اعضاء الوفد فقد اعربوا عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني ورفضهم للقرار الامريكي الاخير واستنكارهم للانحياز الحكومي الامريكي للاحتلال وسياساته وممارساته بحق الشعب الفلسطيني.



وقالوا" نحن نقف معكم وفي امريكا هنالك اصدقاء كثيرون يتبنون مواقفكم ويؤازرون قضيتكم وهم يتابعون كلماتكم التي تصل اليهم من القلب الى القلب. رسالتنا اليوم هي اننا متضامنون مع الشعب الفلسطيني، كما اننا نقف الى جانب المسيحيين الفلسطينيين الذين هم مكون اساسي من مكونات هذا الشعب، كما اننا نتفهم بشكل كلي ما تتعرضون له وما يتعرض له الحضور المسيحي العريق في هذه الارض المقدسة كما وفي هذا المشرق العربي. نحن معنيون بالتواصل معكم ومع المرجعيات الروحية بالقدس ونعتبر القضية الفلسطينية بأنها قضيتنا جميعا ، أما مدينة القدس فيجب ان ندافع عنها وان نرفض اي استهداف تتعرض له".

>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة