اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

كيف يشخّص الطبيب اضطرابات القلق؟

من الطبيعي أن تشعر أحياناً بالقلق Anxiety، فهو جزء طبيعي من انفعالات الحياة، ومع ذلك، فعندما تعاني من القلق والخوف الشديد والمفرط لفترات متواصلة من مواقف الحياة اليومية، فقد تكون مصاباً بواحد من اضطرابات القلق، فمتى ينبغي زيارة الطبيب؟ وكيف يقوم بالتشخيص؟


متى ينبغي زيارة الطبيب؟


يجب زيارة الطبيب في الحالات التالية:


- إذا كنت تشعر بالقلق المفرط وكان يؤثر سلباً على عملك أو علاقاتك أو أي جوانب أخرى من حياتك.


- إذا كان خوفك أو قلقك أو توترك يزعجك.


- إذا كنت تشعر بالاكتئاب أو تواجه مشكلة في تناول الكحول أو تعاطي المخدرات، أو تعاني من مشكلات أخرى
بالصحة النفسية مرتبطة بالقلق.


- إذا كنت ترى أن القلق الذي تعاني منه قد يكون مرتبطًا بمشكلات الصحة البدنية.


- إذا كانت تساورك أفكار أو سلوكيات انتحارية، فيجب عليك طلب علاج حالات الطوارئ على الفور.
قد لا تزول همومك من تلقاء نفسها، بل قد تزداد سوءًا في الواقع مع مرور الوقت إذا لم تطلب المساعدة. لذا، بادر بزيارة الطبيب أو مقدم خدمات الصحة العقلية قبل أن يزداد قلقك سوءًا. فقد يكون العلاج أكثر سهولة إذا حصلت على المساعدة في وقت مبكر.


التحضير لزيارة الطبيب


يمكنك أن تبدأ بزيارة طبيب الرعاية الأولية لمعرفة ما إذا كان قلقك مرتبطًا بالصحة البدنية أم لا؛ حيث يمكن للطبيب أن يتحقق من علامات وجود حالة مرضية قد تحتاج إلى العلاج.



ومع ذلك، قد تحتاج لزيارة طبيب متخصص إذا كنت تعاني من القلق الشديد، فالطبيب النفسي هو طبيب متخصص في تشخيص وعلاج الحالات الصحية النفسية. ويمكنه مع بعض مقدمي الخدمات الصحية العقلية الأخرى تشخيص القلق وتقديم المشورة (العلاج النفسي).



قم بتجهيز المعلومات التالية لتأخذها معك:


- قائمة بأعراض القلق التي تعاني منها. دوّن أوقات حدوثها، وما إذا كان هناك أي شيء يبدو أنه يعمل على تحسين تلك الأعراض أو يؤدي إلى تفاقمها، ومدى تأثيرها على الأنشطة اليومية والتفاعل مع الآخرين.


- أسباب شعورك بالإجهاد. قم بتضمين أي تغييرات مهمة في حياتك أو أحداث مسببة للضغط النفسي تكون قد تعرضت لها مؤخرًا. ودوّن أيضًا أي تجارب مؤلمة كنت قد تعرضت لها في الماضي أو في مرحلة الطفولة.



- أي مشكلات صحية أخرى تعاني منها. اذكر كلاً من الحالات الصحية البدنية ومشكلات الصحة النفسية.



- قائمة بكل الأدوية التي تتناولها. اذكر أي أدوية أو فيتامينات أو أعشاب أو مكملات غذائية أخرى، وكذلك الجرعات التي تتناولها.


قد يساعدك إعداد قائمة بالأسئلة مسبقًا في تحقيق أقصى استفادة ممكنة من وقتك مع الطبيب. وبالنسبة للقلق، تتضمن بعض الأسئلة الأساسية التي يمكن طرحها على الطبيب ما يلي:


ما السبب المرجح للقلق الذي أعاني منه؟


هل هناك مواقف أخرى محتملة، أو مشكلات نفسية أو مشكلات في الصحة البدنية ربما تكون السبب في إثارة قلقي أو زيادته؟


هل أحتاج لإجراء فحوصات طبية أو غيرها من الاختبارات؟


هل توجد أي قيود أو خطوات ينبغي عليّ اتباعها؟


هل ينبغي عليَّ زيارة طبيب نفسي أو اختصاصي في الطب النفسي أو أي مقدم آخر لخدمات الصحة النفسية؟
ما نوع العلاج الذي قد يفيد في حالتي؟


هل سيساعد الدواء في علاج حالتي؟ إذا كان الأمر كذلك، فهل هناك دواء بديل ومشابه للدواء الذي تصفه لي؟


هل لديك أي مواد مطبوعة يمكنني الحصول عليها؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟


لا تتردد في طرح الأسئلة خلال زيارتك.


ما تتوقعه من الطبيب


من المحتمل أن يجري لك الطبيب فحصًا بدنيًا ويطرح عليك عددًا من الأسئلة أيضًا، مثل:


ما الأعراض التي تعاني منها، وما مدى شدتها؟


هل سبق أن أصبت بنوبة هلع من قبل؟


هل تتجنب أشياء أو مواقف معينة لأنها تجعلك تشعر بالقلق؟


هل مشاعر القلق التي تساورك عرضية أم مستمرة؟


متى لاحظت شعورك بالقلق لأول مرة؟


هل هناك شيء بعينه يبدو أنه يثير قلقك أو يجعله يتفاقم؟


ما الأشياء، إن وجدت، التي تبدو أنها تُحسّن من مشاعر القلق التي تساورك؟


ما التجارب المؤلمة التي مررت بها مؤخرًا أو في الماضي؟


ما الحالات الصحية البدنية أو النفسية، إن وجدت، التي تعاني منها؟


هل تتناول أي أدوية بوصفة طبية؟


هل تتناول الكحول أو الأدوية غير القانونية؟


هل لديك أقارب مصابون بالقلق أو أي حالة مرضية نفسية أخرى، مثل الاكتئاب؟
الاختبارات والتشخيص


للمساعدة في تشخيص اضطراب القلق واستبعاد الحالات المرضية الأخرى، قد يطلب منك الطبيب أو مقدم خدمات الصحة العقلية ملء استبيان نفسي. ومن المحتمل أن يجري الطبيب فحصًا جسديًا بحثًا عن علامات تدل على أن حالة القلق التي تشعر بها قد تكون مرتبطة بحالة مرضية.



لكي يشخِّص الطبيب إصابتك باضطراب القلق، يجب أن تستوفي المعايير المذكورة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM) الذي نشرته جمعية الطب النفسي الأمريكية. 



تختلف الأعراض ومعايير التشخيص تبعًا لكل نوع من أنواع اضطراب القلق، ومع ذلك، فإنها تشترك جميعًا في سمات الخوف المفرط الذي ينتج عنه مشكلات في الأداء. غالبًا ما يحدث اضطراب القلق مع مشكلات أخرى متعلقة بالصحة النفسية، مثل الاكتئاب أو سوء استعمال العقاقير، والتي يمكن أن تجعل التشخيص والعلاج أكثر صعوبة.

>>> للمزيد من صحة اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة