اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

لقاء معايدة في شفاعمرو بمناسبة عيد الميلاد المجيد

توافد أبناء الطائفتين الاسلامية والدرزية في شفاعمرو،  الى قاهعة السيدة العذراء الرعوية، اليوم الاثنين لتقديم التهاني بمنناسبة عيد الميلاد المجيد لاخوتهم أبناء الرعايا المسيحيين، بمشاركة رجال الدين ورئيس البلدية وعدد من أعضاء البلدية الحاليين والسابقين، ومدير عام البلدية ولجنة الموظفين الى جانب مديري المدارس والجمعيات والمؤسسات التربوية والمجتمعية، ورئيس الهستدروت في شفاعمرو والمنطقة حسيب عبود والسيد كارم حجاجرة، مفتش الأئمة والمؤذنين في قسم الطوائف لمنطقة الشمال.



افتتح اللقاء وأداره الكاتب الصحفي زياد شليوط قائلا: " المجد لله في العلى وعلى الأرض السلام وفي النس المسرة.. المجد موجود في السماء والسلام ننشده على الرض وحيث يحل نرى المسرة تملأ الناس فيخرجون للتعبير عن مشاعرهم".  



وكانت الكلمة الأولى للشيخ خالد صباح، امام مسجد عمر بن الخطاب (ر)، الذي قال: " هذا النسيج واللوحة الجميلة لأهالي شفاعمرو، يعبر عن عائلة متماسكة قوية متينة برجال دينها، بأساتذتها، بمسؤوليها، تحية لكم جميعا في هذا اليوم الطيب والمبارك".



وتابع " ان الله تبارك وتعالى أرسل الينا أنبياء، ونحن اذ نحتفل بهذا اليوم بعيد ميلاد السيد المسيح، عليه السلام وقبل أسبوعين احتفلنا بعيد المولد النبوي الشريف، انما يؤكد أن وجود الأنبياء كان ليجتمع البشر تحت ظل الشجرة النبوية الوارفة الظلال، فالأنبياء كلهم شاركوا في رسالة واحدة. نحن روحانيا موحدون، ومجتمعيا وانسانيا موحدون، كل الأنبياء شكلوا لنا الشجرة التي أنبتت ثمارا طيبة. واذا نحتفل بميلاد أنبيائنا أن نتوجه لمعرفة سيرهم المباركة. ميلاد السيد المسيح، عليه السلام رمزا للمحبة والسلام، وميلاد محمد، صلى الله عليه وسلم رمزا للبركة والرحمة".



واستذكر ساردا قصة هجرة المسلمين الى الحبشة، حيث أرسل النبي أنصاره الى هناك. وختم السيخ صباح كلمته قائلا: " يسرني في المناسبة السعيدة أن أتقدم باسم عموم المسلمين الى اخوتنا المسيحيين في شفاعمرو وفلسطين، بأجمل التهاني وأن تأتي السنة القادمة بحال أفضل، وأن نرى العمار والازدهار بدل الخراب والدمار والسلام بدل الحرب".



ثم هنّأ إمام الطائفة الدرزية، الشيخ يوسف أبو عبيد المحتفلين بالعيد مؤكداً على أن " الايمان بالله والمجد لله، هو المبدأ والأساس الذي قبلنا به جميعا. ان زرع المحبة جاء لنكون متآخين. وكما قال السيد المسيح، عليه السلام في انجيل متى " ما جئت لأنقض بل لأكمل"، وهكذا جاء خاتم النبيين محمد، صلى الله عليه وسلم، فالأنبياء يكملون الرسالة، وجاء سيدنا شعيب يحمل رسال تتسم بالصدق والأمانة ومساعدة الغير، للنظام والعدل والحق والمساواة".



وأكد الشيخ أبو عبيد على وجوب " ترسيخ لقاءات التآخي بين أبناء البلد التي ورثناها عن الآباء والأجداد، كي تبقى شفاعمرو منارةً يحتذى بها في الوحدة الحقيقية والتآخي". وقدم في نهاية كلمته التهاني بحلول عيد الميلاد المجيد للجميع.
 


وألقى رئيس البلدية، الأستاذ أمين عنبتاوي تهنئة الوفد معتبراً أن "هذا اللقاء الذي يتزامن مع عيد المولد النبوي الشريف وعيد الأنوار لدى اليهود، في لقاء الأعياد رسالة لمن غفل منا، بأن نصحو جميعا. ان فرقتنا الجغرافيا والتاريخ والمسكن نبقى ابناء الانسانية". وقدم تهاني وتبريكات شفاعمرو " البلد الذي كان ومازال وسيبقى، ليس رمزا للتعايش انما للعيش المشترك، كأبناء أسرة واحدة اعتدنا أن نحتفل معا بالميلاد والأضحى والفطر، فكل عيد لشفاعمري عيد لنا جميعا".



وأضاف عنبتاوي قائلا: " ازاء الويلات وفي ظلها ومسلسل سفك الدماء في شرقنا الحبيب، نعلنها مدوية لكل قائد في المنطقة أننا أول بأول وقبل كل شيء انسان. الدين يجب ألا يفرق اطلاقا بل يجمع، وعلى هذا يبقى نبراسنا. لا يمكن ومحظور أن ندع للسياسة والمؤسسات أن تطغى على هذا الاعتبار. هذا ما ورثناه عن أبائنا وأجدادنا وهذا ما يجب أن نتمسك به، لأنه رصيد لا يثمن بالتّبر، هذه هي الخميرة الطيبة في بلدنا الذي سيبقى النموذج الرائع لنا، شفاعمرو أولا وقبل كل شيء وسنبقى كلنا الحارس الأمين له، وأن ندرك أن هذا واجب قبل العبادة".




 وكانت الكلمة الأخيرة لكاهن رعية الروم الكاثوليك، الأب اندراوس بحوث الذي وجه المعايدة " أتقدم لاهالي بلدنا الطيب بالتهنئة الحارة بعيد ميلاد السيد المسيح، له المجد". وقال: " الأنبياء جاءوا برسالة من السماء، رسالة مكتوبة تقول ماذا تريد السماء منا. عيد الميلاد عيد لقاء الأرض بالسماء وله رسالة ذات عدة أبعاد. سئل المسيح عن أهم وصية فقال: أحبب الرب الهك بكل قلبك وذهنك وأحبب قريبك كنفسك، هذه هي الرسالة الأولى والأهم، وهي تحتاج الى جواب لأنها ليست رسالة ذات اتجاه واحد. البعض يفهم الرسالة ويعطي الجواب كاملا بمحبته للانسان، البعض يقلب الرسالة وينظر للجانب الفارغ منها وينص رسالة خاصة به، مثل الأحمق هيرودوس الذي قتل اطفال بيت لحم".



وتابع الأب بحوث قائلا: "هذا اللقاء مقدس فيه نستجيب لرسالة السماء لنقول لالهنا الرحمن القدوس: ها نحن نجتمع بأمرك وتحت طلبك واستجابة لشريعتك".



وانتهى اللقاء بمثل ما ابتدأ من تبادل تهاني العيد والمصافحات في أجواء من الأخوة والمحبة والتلاقي.


>>> للمزيد من احتفالات الميلاد 2016-2017 اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة