اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

عقب إغلاق ملف استشهاده: عائلة أبوعين تؤكد مواصلة الإجراءات

', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>
قال طارق أبو عين نجل وزير شؤون الاستيطان الشهيد زياد أبو عين، إن العائلة تواصلت مع المحامين المكلفين بمتابعة قضية استشهاد والده، من أجل طلب استئناف فتح الملف، واستنفاذ كل الإجراءات القانونية، لتقديم جنود الإحتلال الذين تسببوا باستشهاده للمحكمة.



جاء ذلك عقب إغلاق قسم التحقيق مع رجال شرطة الإحتلال، اليوم الأربعاء، ملف التحقيق في قضية استشهاد أبو عين، الذي قضى نتيجة لاعتداء شرطة  عليه، خلال مشاركته في فعالية ضد الاستيطان، ومصادرة الأراضي في قرية "ترمسعيا" نهاية عام 2014، بزعم عدم كفاية الأدلة.





وجاءت قرار إغلاق ملف الشهيد أبو عين دون التحقيق مع أو الإستماع لإفادة الشرطي  الذي اعتدى بالضرب على الوزير أبو عين، وتسبب باستشهاده.



وأشار نجل أبو عين خلال حديث لـوفا، إلى أن الإحتلال ومنذ استشهاد والده، عمل على إغلاق الملف بعد أن أجرى تحقيقا مقتضبا داخل الجيش، دون الرجوع إلى الشرطة الإسرائيلية، وخلصوا إلى أن سبب الوفاة هي الإصابة بسكته قلبية، وقالوا إن الجندي تصرف في إطار الدفاع عن النفس.




وبين أن العائلة طالبت بعدها إعادة فتح القضية، وأخذت بواسطة المحامين إفادات لشهود عيان كانوا في الموقع لحظة استشهاد والده، كما تم إرفاق ملف نتائج التشريح وتقديمه للمحكمة العليا الإسرائيلية، والذي أثبت أن سبب الوفاة ناتج عن تكسر في محيط الشريان الذي ينقل الدم.




وأوضح أن الإحتلال تعمد قتل والده، عندما لم يقدم الإسعاف اللازم له، وعرقلة وصول الطواقم الطبية.



وقالت إذاعة جيش الاحتلال إنه تم إغلاق ملف أبو عين دون استدعاء الجندي، وأخذ إفادته، أو حتى التحقيق معه، مضيفة أنه لم يصل قسم التحقيق مع عناصر الشرطة أي تقرير داخلي أعده "حرس الحدود" عن تلك الحادثة.




وفي تعقيبه عن الموضوع، قال رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، إن ما قام به الإحتلال من إغلاق ملف استشهاد أبو عين كان أمرا متوقعا، لأن الجيش الإسرائيلي شريك في الجريمة، مشيرا إلى أن هذا الملف ليس الأول الذي تغلقه شرطة الإحتلال، حيث سبق وأن أغلقت ملفات لمواطنين فلسطينيين اعترف الإحتلال أنه قتلهم بالخطأ.




ولفت في اتصال هاتفي لـوفا، إلى أن قضية استشهاده كانت واضحة، ووثقتها عدسات الكاميرات، ولم يكن هناك حمل للسلاح، أو إلقاء للحجارة، وإغلاق ملفه يساعد هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في التقدم للمحكمة الجنائية الدولية، لمقاضاة الإحتلال على جريمته.

>>> للمزيد من فلسطين اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة