اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

كيري: نخشى أن تكون ممرات روسيا الإنسانية بحلب "خدعة"

', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>
شككت الولايات المتحدة، الجمعة، في الإعلان الروسي عن فتح "ممرات إنسانية" في حلب، حيث قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إنه يخشى أن تكون "خدعة".
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، اريك شولتز، إن الولايات المتحدة "قلقة للغاية بشأن الوضع في حلب". وأضاف "نحن نبحث في ما أعلنته روسيا بشأن الممرات الإنسانية، ولكن بالنظر إلى حصيلة أدائها فنحن بالحد الأدنى مشككون".





من جهته، قال كيري الذي تحدث مع موسكو مرتين، الجمعة، والتقى نظيره الروسي سيرغي لافروف في لاوس الثلاثاء، إن التعاون بين روسيا والولايات المتحدة سيتضرر إذا تبين أن هذا الإعلان مخيب للآمال.






وصرح وزير الخارجية الأميركي "تحادثت مع موسكو مرتين خلال الساعات الـ24 الماضية. التقيت وزير الخارجية (الروسي سيرغي) لافروف منذ ثلاثة أيام في لاوس. إذا كانت هذه خدعة فهناك خطر بأن تنسف بالكامل مستوى التعاون" القائم بين واشنطن وموسكو.





لكن كيري أضاف "إذا استطعنا تسوية الأمر اليوم وأصبح لدينا فهم كامل لما يجري واتفاق للمستقبل، فيمكن لهذا الأمر أن يفتح بعض الآفاق".






وبعد أسابيع من الغارات والحصار فتحت السلطات السورية معابر لتشجيع المدنيين والمقاتلين الراغبين في إلقاء السلاح على الخروج من القسم الخاضع للمعارضة في حلب، بهدف استعادة السيطرة على ثاني أكبر مدن سوريا.






وأكدت روسيا أن الهدف من فتح المعابر "إنساني"، وهو ما تشكك فيه المعارضة ومحللون.






وقال المتحدث باسم البيت الأبيض إن "هجوم الروس ونظام الأسد في الأسابيع القليلة الأخيرة سمح بعزل مناطق تسيطر عليها المعارضة في المدينة"، معتبرا أن ذلك "يؤدي فقط إلى تفاقم الوضع الإنساني عبر محاصرة 300 ألف مدني".






وأكد شولتز أن فتح الطرقات في حلب يجب أن "يتيح للمدنيين السوريين أن يحصلوا، حيث هم، على مساعدة إنسانية وأن يجروا تبادلات تجارية من دون أي عائق".







واستأنف النظام غاراته على أحياء حلب التي تسيطر عليها المعارضة وحيث يحاصر منذ 17 تموز/يوليو نحو 250 ألف شخص وسط نقص المواد الأساسية. وقتل ثمانية مدنيين على الأقل الجمعة في هذه الغارات، بحسب المرصد.
وحلب مقسمة منذ 2012 بين أحياء تحت سلطة النظام في الغرب وأحياء خاضعة للمعارضة المسلحة في الشرق.

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة