اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

السلام بعبع قادة إسرائيل

', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>


كم مرة ستتجه الأنظار إلى مبادرات السلام والإجتماعات الدولية التي تُعقد لوضع خطط وأفكار تهدف إلى بعث الحياة من جديد في المفاوضات الإسرائيلية - الفلسطينية؟
كم مرة سوف يلتقي وزراء خارجية من العالم الغربي والعربي لمحاولة التوصل لاتفاق يرضي الطرفين؟ 


كم سنة مرت منذ حرب الـ 67 الى اليوم ولم تشهد المنطقة سوى تراجعات خطيرة على السلام؟ فهل نأمل بجديد وما هو الجديد في هذه المبادرة؟


من المؤكد ان وجوهاً كثيرة ستتغير هذه المرة, ومكان انعقاد المؤتمر أيضاً سيختلف, وقائمة الطعام التي سيتناولها المشاركون في المؤتمر والتي ستتسم بالمذاق الفرنسي ونكهته الأوروبية.


شروط الزعامات الإسرائيلية كثيرة, والحمد لله.. 


التحالف ضد الشعب الفلسطيني متواصل وكذلك حرق ما ظَلّ من أمل في الحل وتطبيق العدالة والديمقراطية وكرامة الفلسطيني, وكالعادة, وتحت شعار عقدة الخوف والعنف والإرهاب الفلسطيني, على حد زعمهم.


تواجه المبادرة الفرنسية عدم القدرة على إيقاف هذه الادعاءات وتواجه "لا وقف" للتوسع الاستيطاني الإسرائيلي  للأراضي الفلسطينية و"لا وقف" الانتهاكات ولا الغطرسة التي ظهرت حتى قبل انعقاد المؤتمر.. و"لا ايقاف" الانتهاكات ضد الإنسان والأرض والشجر والحجر.


شروط نتنياهو عرفناها ولم نراهن على شروط الشريك الجديد ليبرمان, والذي صرّح عن تأييده للعودة للإعدامات والاغتيالات.


في ظل كل ذلك هل لدى المبادرة الفرنسية القدرة على إيقاف  السباق الى التسلح والاستعداد لحرب جديدة تقرع الأبدان؟ نحن بالانتظار..


وأما عقدة الخوف لدى قادة اسرائيل فهي من نجاح المفاوضات ومن تحقيق السلام!!




ڤيدا مشعور


>>> للمزيد من كلمة فيدا مشعور اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة