اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

بلدية الناصرة تنجح بالمصادقة على ميزانيتها للعام 2016 والشرطة تتدخل بعد مشاحنات وتهديدات فور انتهاء الجلسة

', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>
نجح المجلس البلدي في مدينة الناصرة مساء اليوم الاربعاء بالمضادقة على الميزانية , بمصادقة 10 اعضاء مقابل 9 عارضوها .


يذكر إلى أنّ الجلسة شهدت اجواء مشحونة تخللها نقلش حاد ومناوشات بين الأعضاء مما أستدعى إلى تدخل أفراد الشرطة، حيث أدعى عضو البلدية، عزمي حكيم، أنه تم الإعتداء عليه محملا رئيس البلدية علي سلام المسؤولية، في حين أن معالم ما حدث في بلدية مما أستدعى تدخل الشرطة لم يتضح بعد.



وبعد بداية الجلسة قال رئيس البلدية علي سلام: اليوم، وبعد نقاشات عدة، نسعى إلى تمرير ميزانية البلدية للعام 2016، لمصلحة المدينة وسكانها، كانت هنالك طلبات عملنا على تحقيقها، والغاية كانت دائمًا وابدًا أن يكون للبلدية ميزانية لتستمر في العطاء والمشاريع، كلنا أيمان أن مصلحة المدينة فوق كل إعتبار وأتمنى أن نعمل سوية، والقصد معًا بجميع الأعضاء، حتى نرفع أسم الناصرة، أكبر مدينة عربية، عاليًا. 



عضو البلدية عن الجبهة شريف زعبي قال: الميزانية لا تطرح حلولا لمشاكل عدة سبق وأن فصلناها في الجلسة السابقة، للأسف نحن لم نكن جزءً من المفاوضات على الميزانية، وهي لا تأخذ بعين الإعتبار الطلبات التي قمنا بإدراجها. 



اما نائب الرئيس يوسف عياد فأكد أنّ: هذه الميزانية من أفضل الميزانيات التي طرحت في الـ 10 سنوات الأخيرة، وهي تأتي لخدمة شعب الناصرة، هذا الذي أنتدبنا لنجلس هنا ونتحدث عن مصلحته، اليوم شعب الناصرة ينتظر بفارغ الصبر اقرار الميزانية. 



اما عضو شباب التغيير أشرف محروم فقد عاد وأكد أن: البند الخلافي بالنسبة لما كان ابطال شرطة المدينة، وعلى الرغم من عدم حصول تأكيد نهائي من وزير الأمن الداخلي على ذلك، إلا أننا حصلنا على وعد من رئيس البلدية الغاء شرطة المدينة خلال 48 ساعة. في المزانية تُخصص مبالغ لشرطة المدينة برأيينا لا حاجة لها وهي لا تخدم ابناء الناصرة وقد طلبنا تحويل هذه الميزانيات إلى النوادي بشكل متساوي. 




بلدية الناصرة : هذا الانجاز لم يرق لعضو البلدية شريف زعبي الذي بدأ يتصرف بشكل غير لائق عند انتهاء التصويت على الميزانية الأمر الذي شجع بعض انصارة الجبهويين بالتلفظ بالشتائم مما جعل الامر يخرج عن السيطرة



وجاء في بيان صادر عن بلدية الناصرة بع انتهاء الجلسة مساء اليوم الاربعاء :" بلدية الناصرة مررت الميزانية في جلستها اليوم 20/4/2016 بعد اقل من شهر من جلسة مناقشة الميزانية التي كانت في 31/3/2016 وذلك بعد مباحثات ومداولات مع كافة كتل المجلس البلدي وقد صوت 10 اعضاء مع تمرير الميزانية وتسعة اعضاء ضدها وبهذا تكون ميزانية بلدية الناصرة قد مرت الأمر الذي يمنع حل المجلس البلدي والغاء القرار الديمقراطي لشعب الناصرة.


رئيس البلدية وادارته والائتلاف البلدي يبارك لأهل الناصرة الذي بوعية ووعي ممثليه في الائتلاف منع خطوة لا يقبلها اهل الناصرة المدينة ذات الوعي السياسي الراقي وبوصلة الجماهير العربية في البلاد.



ولكن يبدو ان هذا الانجاز لم يرق لعضو البلدية شريف زعبي الذي بدأ يتصرف بشكل غير لائق عند انتهاء التصويت على الميزانية الأمر الذي شجع بعض انصارة الجبهويين بالتلفظ بالشتائم مما جعل الامر يخرج عن السيطرة أننا ننبذ العنف من اي جهة كانت ونقبل اي نتيجة ديمقراطية وأكبر دليل على ذلك أننا حين لم نستطع ان نمرر الميزانية في مناقشتها الاولى إحترمنا القرار ولم نتصرف الا بكل احترام ومودة.




الميزانية اليوم بعد أن تم القرار في شأنها وتم تمريرها، تجعلنا ننظر فقط الى الامام كيف نخدم المدينة ونصون وحدتها ونعمل على تطويرها في شتى الحقول والميادين.



الناصرة مدينتنا الغالية وأهلها أهلنا، ندعو الجميع لوضع أيديهم في ايدينا ونتعالى على الخلافات  ونعمل موحدين من أجل الناصرة التي نحب.



جبهة الناصرة تحمّل علي سلام مسؤولية الاعتداء الخطير على أعضاء كتلة الجبهة



وفي بيان صادر عن جبهة الناصرة جاء ما يلي :" تحمّل جبهة الناصرة الديمقراطية، رئيس البلدية علي سلام شخصيا، المسؤولية عن الاعتداء الذي تعرض له أعضاء كتلة الجبهة، فور اختتام جلسة التصويت على الميزانية، وهو الاعتداء الذي شارك فيه موظف مسؤول في البلدية، ستطالب الجبهة باتخاذ الاجراءات القانونية ضده.



وتؤكد كتلة الجبهة، أن جلسة البلدية عقدت في أجواء مشحونة بادر لها أنصار قائمة "ناصرتي" التي يرأسها علي سلاّم، وبدأ اطلاق التعابير النابية في ساحة البلدية ومحيط المبنى حتى قبل بدء الجلسة، في محاولة ترهيب واضحة، شهدناها أكثر من مرّة، في حين ان أعضاء كتلة جبهة الناصرة، الذي تعرفهم المدينة كلها، حافظوا طيلة الوقت على ضبط النفس، وعبّروا عن موقفهم الثابت والواضح من ميزانية البلدية، المرتبط بشكل واضح بنهج علي سلاّم، الذي لا يمكن أن يكون موضع ثقة.



وقد حضر جلسة البلدية موظفون من وزارة الداخلية جاؤوا ليطالبوا أعضاء المجلس البلدي بتأييد الميزانية، موجهين تهديدا واضحا بحل المجلس البلدي، ما يعني دعما أعمى من "الداخلية" لعلي سلام ونهجه.



وكان واضحا أن علي سلام بادر إلى توتير الأجواء في جلسة المجلس، من خلال شكل ادارته للجلسة، بقطع مناقشة ومنع آخرين من كتلة الجبهة من مناقشة الميزانية، الأمر الذي نعتبره إشارة واضحة لأنصاره، لما جرى لاحقا من عنف كلامي وجسدي.



وحظيت الميزانية بأغلبية 10 أعضاء هم أعضاء ناصرتي والتجمع والموحدة وشباب التغيير، ومعارضة 9 أعضاء، هم: أعضاء كتلة الجبهة الثمانية، وعضو المجلس عن الإصلاح والتغيير د. سليم سليمان.



وفور انتهاء التصويت، شرع موظف بلدية، ويعمل في وظيفة مسؤولة، بإطلاق الشتائم والتهديد لأعضاء كتلة الجبهة، لينضم له آخرون من أنصار قائمة "ناصرتي" وموظفو بلدية، وليتحول الاعتداء الى اعتداء جسدي خطير.



إننا في جبهة الناصرة نتهم علي سلام بما جرى، فهو يفشل منذ عامين ونصف العام في بناء ائتلاف ثابت. وفي كل عام، يحاول سلاّم تمرير ميزانية ادارته للبلدية، عبر وسائل الضغط والعنف، والمناورات المفضوحة. ونحن نحذر من خطورة هذا النهج، وستتخذ الجبهة كافة الإجراءات وتتبع جميع المسارات القانونية لمحاسبة المعتدين، بمن فيهم موظفي البلدية، وسنلاحق كل هذه الشكاوى حتى تحظى بالمعالجة التي تستحق.



 

يا أهلنا مدينتنا الحبيبة

 

إن كتلة الجبهة كعادتها لم ترهبها أجواء العربدة، واصرت على التعبير عن موقفها الواضح والمسؤول.


لقد أثبتنا في جبهة الناصرة، ومن خلال كتلتنا في المجلس البلدي، أننا نتمسك بالنهج المسؤول في التعامل مع القضايا البلدية، ونحن نصر على ان نكون معارضة مسؤولة من أجل خدمة الناصرة. وأمام ما يجري فإنه لا يمكننا إلا أن نعبر عن قلقنا مما آلت اليه المدينة من أجواء عنف وعربدة، تطال، منتخبي المدينة، وهذه ليست اول مرّة، لهذا ندعو كل القوى العقلانية في المدينة، التي تسعى الى خيرها وسلامتها، للوقوف وقفة واحدة واضحة ضد كل هذا النهج. 


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة