اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

الكلية العربية تكرم طلابها المشاركين بمعرض تربوي

في  احتفال خاص كرمت الكليّة ألأكاديميّة العربيّة للتربية في حيفا نخبة من طلابها الذين شاركوا في المعرض التربوي الخاص الذي شهدته الكلية قبل أيام، وذلك بحضور رئيسها المحامي زكي كمال وادارتها وعدد من المحاضرين والطلاب المكرمين.



وجاء حفل التكريم تقديراً من الكلية للمشاريع التربوية التي عرضها الطلاب والتي تم اعدادها خلال فترة الارشاد التي اجتازوها داخل الكلية، علما ان المشاريع تطرقت الى قضايا تعليمية وتربوية مختلفة ومتنوعة تواجه الطلاب خلال دراستهم وبعدها، وانها نتاج دراسة معمقة وتلخيص لكافة الاستنتاجات العملية.



من جهته قال المحامي زكي كمال: "تستحقون التحية والثناء فالمشاريع التي عرضت هنا تشير الى مدى اقتناعكم بأهمية دوركم التعليمي والارشادي وبانكم على دراية تامة بما تعنيه هذه المهمة من حيث متطلباتها التي تبدأ بالرغبة في العطاء وتستمر عبر الاقتناع التام بضرورة التجدد دائما وتنتهي الى عرض خلاصة عملكم ونشاطكم امام الجميع وفي متناول الجميع. هذا هو المدماك الأول نحو بناء مجتمع راق يضم نخبة من الدارسين والدارسات الذين يعتبرون العلم منهلا عذبا عليهم التزود منه ما استطاعوا ولكن ليس ليحتفظوا بذلك لأنفسهم بل ليقدموا نتاج تجربتهم وقودا يغذي طلابهم وتجارب غيرهم".



وأضاف: "قيمة معروضاتكم لا تقاس فقط بأهميتها لكم وبكونها جزء هام واساسي من مشواركم التعليمي بل بكونها الدليل على انكم قادرون على الابتكار والتجديد وانكم تستطيعون صياغة استنتاجاتكم وتجاربكم على شكل منتجات او معروضات عملية قابلة للاستعمال وتكون مصدر فائدة للجميع دون استثناء وهذه هي القيمة العليا للمعلم والمثقف، فهو الشمعة التي تنير طريق الآخرين. انتم سفراء هذه الكلية وعماد مسيرتها المستقبلية نحو التحول بكم وعليكم ومن اجلكم الى جامعة كباقي الجامعات. مشاريعكم هي عصارة فكر وهي القول بان الأمم انما ترتقي بعلمها ومثقفيها ودارسيها ومدرسيها وليس بعواطفها وارتجالها".



من جهته أشار مدير الكلية البروفيسور سلمان عليان الى أهمية مثل هذه المشاريع التربوية ومشاركة اكبر عدد من الطلاب فيها لأنها الطريق نحو الدمج بين الدراسة النظرية والتطبيق العملي على ارض الواقع، أي اخراج الأفكار الى حيز النور اعمالاً ونماذج تربوية يستفيد منها الجميع.



بدورها اثنت الدكتورة الكسندرا اسعد مركزة الارشاد التربوي بالجهود التي بذلها الطلاب واعتبرت ما قاموا به خلال فترة الارشاد ومن ثم المعرض شهادة فخر واعتزاز. 


>>> للمزيد من اجتماعيات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة