اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

جت تستضيف طلاب من جميع البلاد من أجل الاعتراف بشهاداتهم الجامعية

عقد مؤخرا أوّل لقاء من نوعه بين طالبات فرع الفنون من مناطق مختلفة من الجليل والمثّلّث مع البروفيسور يوفال شاكيد مدير فرع الموسيقى في جامعة حيفا , وذلك طلبًا للمساعدة في تأهيلهنّ أكاديميًّا ليتسنّى لهنّ العمل في الأطر التّعليميّة التّابعة لوزارة المعارف ...وقد بلغ عدد المشاركات في اللّقاء أكثر من أربعين مشتركة ....وقد حضر اللّقاء إضافة إلى بروفيسور يوفال شاكيد كلّ من الأساتذة : حسني بدران والدكتور عبد الرّحمن مرعي والأستاذ شريف شرقيّة الّذي قام على عرافة اللّقاء .


وقد افتتح الأستاذ شريف هذا اللّقاء:أرحّب بكم جميعًا أجمل ترحيب في بلدكم الثّاني وبين أهليكم ......وأشكر تحملَّكم عبءَ السّفر والقدوم من شتّى المناطق لنتداول فيما بيننا قضيّةً في غايةِ الأهميّةِ بالنسبة لهؤلاء الفتياتِ اللّواتي صرفن من أوقاتهن وأموالهِنّ الكثيرَ بغيةَ تحقيقِ ما كنّ يصبين إليه من رفعِ صرح الفنّ بأنواعه من رسمٍ ونحتٍ وموسيقا في مدارسنا الابتدائيّة والإعداديّة على وجه الخصوص والثّانويّات والمراكز الجماهيريّة عامّة. 



بعد هذه الافتتاحيّة أتيحت الفرصة لبعض الفتيات لشرح الظّروف الّتي رافقت مرحلة التّعليم ومدى المعاناة فيما بعدها نظرًا لعدم اعتراف المؤسّسات الرّسمية بهذه الشّهادات... وقد بلغ عدد الطّالبات في وسطنا العربيّ اللّواتي مررن بمثل هذه التّجربة حوالي مائة فتاة وكان هناك بعض الشّباب الّذين احترفوا الموسيقى.



وأبدى بروفيسور يوفال جلّ اهتمامه في أقوال الفتيات وسجّل ملاحظاته بالتّفصيل ....وللحقّ يُقال فإنّ غالبيّة الفتيات يرون بهذه المهنة رسالة تربويّة أكثر منها مردودًا ماديًّا ...فالغالبيّة من بينهن يعملن في هذا المجال بأطر غير رسميّة.



وبعد أن أنهت الفتيات توضيح الصّورة قدّم الدكتور عبد الرحمن مرعي المحاضر في كلّيّة القاسمي كلمته مبيّنًا أهميّة الفنون في حياة الإنسان وكيف يجد المرء نفسه في مثل هذه المواضيع الّتي تطي الفرصة للطّلاب للإبداع والخيال والعمل والتّعاون فيما بينهم... فهي روح التّعليم إذا اعتبرنا التّعليم هو الجسد .....وطلب من المسؤول في جامعة حيفا العمل على إيجاد إطار خاص يستطعن الفتيات من خلاله إكمال الدّراسة من جهة دون الإضرار بساعات دوامهنّ في العمل .



بعدها قام الأستاذ حسني بدران بتوجيه كلمته .....وهو الّذي بادر لهذا اللّقاء وتحمّل عبء ترتيبه وتنسيقه مع الفتيات والمسؤولين .....وكان قد بعث برسائل عدّة إلى كلّيّات وجامعات يشرح وضع الطّالبات ....وبعث في نهاية المطاف برسالة إلى وزير المعارف الّذي كان ردّه دون المطلوب ....ولا يشفي الجراح.



وأسهب الأستاذ بدران في كلامه طالبًا إطارًا من جامعة حيفا يتلاءم ومتطلّبات واقع الفتيات ....مظهرًا الخيبة الّتي ألمّت بهنّ والمعاناة سنين طويلة وهنّ يبحثن لأنفسهنّ عن مخارج لقضيّتهن.



هذه كانت متطلبات وتوجهات الاستاذ حسني بدران لوزير المعارف السابق والمجلس الاعلى للتعليم العالي والجامعات والكليات المعترف بها من قبل الوزارة بشهادة اللقب وشهادة التدريس والجميع رفض الفكرة والطلب.




وفي نهاية اللّقاء قام البروفيسور يوفال بإلقاء كلمته وبيّن الأطر الرّسميّة القائمة في الجامعة وما هي متطلّبات القبول ....وكذلك النقاط التي تعترف بها الجامعة ...فبيّن ألّا حاجة لامتحان البسيخومتري لكلّ من فوق الثّلاثين عامًا وهو ما ينطبق على كلّ المجموعة .....وأنّ الجامعة ستعفي الطّالبات من 40 نقطة تعليميّة من ضمن ال120 نقطة الّتي يحتاجها الطّالب للّقب الأول وشهادة التّدريس معًا .....وإذا كان الإطار التّعليمي في كلّية غير معترف بها فتكون النّقاط المعترف بها 30 بدلًا من 40 .


وانتهى اللّقاء بأسئلة الطّالبات وإجابات المسؤول في جامعة حيفا .....وأبدى الجميع ارتياحه لنجاح اللّقاء وما تميّز فيه من جدّيّة وموضوعية . 

>>> للمزيد من اجتماعيات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة