اخر الاخبار
تابعونا
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

10 سنوات على اغتيال الحريري.. وملاحقة القتلة

', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>

تحل اليوم السبت الذكرى العاشرة لاغتيال رئيس الوزراء اللبناني، رفيق الحريري. وطوال عشر سنوات واجه لبنان تحديات كثيرة لملاحقة المتهمين وسط تحديات صعبة، وفي ظل دولة بلا رئيس.



قبل عشر سنوات، اغتيل رفيق الحريري، وواجه التقصي والتحقيق عراقيل بدأت منذ اليوم الأول.



أنصار الضحية اتهموا حلفاء النظام السوري بالعبث بمسرح الجريمة، خاصة أن صوت الحريري لم يكن مقبولاً لدى النظام السوري وحلفائه.



وولدت ضغوط دولية وأخرى داخلية لجان تحقيق دولية، وهذه اللجان دحضت الشك باليقين، ووجهت أصبع الاتهام إلى النظام السوري وحلفائه، لتنطلق حملات استهداف هذه اللجان سياسياً وضرب مصداقيتها.



وأسست تلك اللجان لولادة المحكمة الدولية التي لم يكن طريقها أسهل من تلك التي سارت عليها لجان التحقيق.



وجرت محاولات حثيثة لتقويض قدرة المحكمة على الوصول إلى المعلومات واستجواب الشهود.



وسالت الدماء لتمرير قانون الاعتراف بالمحكمة ودماء أخرى لضباط ساهموا بشكل فاعل في مسار التحقيق.



وقُتل الضابط وسام عيد، الذي كشف خريطة الاتصالات التي اعتمدتها المحكمة الدولية لاحقاً كدليل دامغ للاتهام


الدم لم ينجح، فلجأ حزب الله والنظام السوري إلى محاولات العرقلة السياسية، مثل بخس قدر المحكمة، والتهديد بوقف تمويلها.


وأنتجت الطريق الوعرة والتضحيات الكبيرة قراراً اتهامياً طال عناصر قيادية في حزب الله، وهو ما رفضه الأخير، مشددا على أنه لن يسلم المتهمين.

>>> للمزيد من عالمي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة