اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.2053
ليرة لبناني 10 - 0.0213
دينار اردني - 4.5437
فرنك سويسري - 3.5196
كرون سويدي - 0.3725
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3705
كرون دينيماركي - 0.5109
دولار كندي - 2.5547
دولار استرالي - 2.3494
اليورو - 3.7991
ين ياباني 100 - 2.9325
جنيه استرليني - 4.4302
دولار امريكي - 3.222
استفتاء

مسؤولون كبار في مركنتيل يستعرضون إنجازات 2014


قبل أن تطوي سنة 2014 صفحتها الأخيرة ومع قرب حلول عام جديد، قمت بإعداد تقرير خاص حول آراء مسؤولين كبار في بنك مركنتيل في موضوع نشاطات وفعّاليات البنك في 2014، من جهة، والبرامج والخطط التي وضعها البنك لسنة 2015، من جهة أخرى. ويتّضح من ردود المشاركين في هذا التقرير أن إدارة بنك مركنتيل اتخذت قرارًا استراتيجيًا بالاستمرار في دعم المجتمع العربي وتقديم الخدمات والمنتجات المصرفية المتطوّرة والمتقدّمة- وكل ذلك بأرقى وأحدث التكنولوجيات في عالم البنوك، وكذلك وضع الشباب في مركز اهتمامات البنك لكونهم جيل المستقبل وعماد المجتمع ورافعي راية التقدّم والتطوّر نحو عالم متنوّر وحضاري.



إليكـــــــم التقرير الكامـــــل:


  
أوري بــاروخ, مدير عــــــــــــــام بنـــــــك مركنتيل:



نجاح البنك لا يُقاس بالأرباح، وإنما بنشاطاته وفعّالياته ومساهمته لصالح المجتمع



في 2014 إستمر بنك مركنتيل في مسار النموّ الذي يميّزه طيلة الوقت. خلال السنتين الأخيرتين كرّسنا جهودًا كبيرة لتعميق نشاطنا وحضورنا في قطاع الحسابات العائلية، قطــــــــاع المصالح الصغيرة والقطاع التجاري.



وخلال العـــام 2014 بادرنا وسرّعنا عملية إقامة "مراكز خبراء"، إذ قــــام البنك بتفعيل مركزين، أحدهما في الشمال والآخر في المركز، حيث نُقلت إليهما من الفروع مراحل عمل ونشاطات يتم تنفيذها بشكّل مُركّز ونجاعة ومهنية بواسطة موظفين متخصّصين من خارج الفرع. وبهذه الطريقة يتسنّى لعاملي الفروع رفع مستوى الخدمة للزبائن وتجنيد زبائن جدد وتطوير الفرع.



في الجانب الاقتصادي من المتوقع أن تكون سنة 2015 مليئة بالتّحدّيات، على الصعيد العالمي والمحلي على حدّ سواء، خاصة وأن الفائدة لا تزال منخفضة جدًا ما يؤثّر على إمكانيات الاســـــــــــتثمار، وبالتالي على ســـــــــوق العقـــــــــــارات والطلب على الشقق.



بتقديري، سيستمر بنك مركنتيل في النموّ أيضًا في 2015، وذلك بالرغم من الصعوبات الموضوعية الكامنة في عدم الاستقرار الاقتصادي الذي يميّز هذه الفترة. قريبًا سيحتفل البنك بمرور 100 عام من العمل والنشاط.



الخبرة الغنية التي يملكها البنك هي أساس نجاحه، خاصة في المجتمع العربي: المديرون والعاملون هم أبناء الوسط العربي، ولذلك لديهم معرفة عميقة بالسكان، الزبائن الاحتياجات المختلفة والحلول التي يُمكن عرضها. يحرص البنك على أن يعرض على زبائنه منتجات ملائمة للاحتياجات وللفترة - مثل قروض للأعياد، قرض للدراسة، قرض لشراء سيارة وما أشبه. نحن نحرص دومًا على أن نعرض الحلول الأفضل والإبداعية للمتطلبات القائمة والمستقبلية لزبائننا. وهناك نقطة مهمة يجب التنويه إليها وهي اننا في مركنتيل مستمرون في المحافظة على العلاقة الشخصية مع الزبون.



وغنيّ عن القول إننا نعرض خدمـــــــــــــات عبر الانترنت والديـﭽـيتال. إلا أن الحلول والرّدود المقدّمة في فروعنا هي حلول إنسانية- شخصية يقدّمها موظف البنك، وإذا كان الموظف مشغولا، يُمكن ترك بلاغات في المراكز الهاتفية. نحن نؤمن أن هذه الطريق صحيحة وصائبة لأن في مركنتيل "بعملوا البيزنس مع النّاس".




النشاطات والفعّاليات التي ننفذها من أجل المجتمع هي جزء لا يتجزأ بل مهم جدًا في مسيرة كل شركة أو مؤسسة تجارية ناجحة. بالنسبة لي، نجاح البنك لا يُقاس بالأرباح، وإنما بنشاطاته وفعّالياته ومساهمته لصالح المجتمع. عمليًا، نحن نعمل من أجل المجتمع في مسارين رئيسيين: الأول- المسار التنظيمي- تقديم تبرّعات ورعاية مالية لمؤسسات ومناسبات مختلفة. والثاني- بواسطة أعمال تطوّعية يقوم بها موظفو فروعنا. وهنا أؤكد أنه لفخر لي أن أدير بنكًا يتميّز بالنسيج الاجتماعي الخاص الذي يمثّله عاملوه، حيث يأتون من جميع المجموعات السكانية في البلاد، وبهذه الطريقة ننجح بالوصول إلى كافة الأوساط والمجتمعات في البـــــــــــلاد.



في إطار مشروع "إنطلق مع مركنتيل" – المشروع الرائد للبنك الذي أطلقناه قبل 8 سنوات، يقوم مركنتيل بالتبرّع بمئات المنح لطلاب أكاديميين من الوسط العربي، الذين يصعب عليهم تمويل دراستهم الأكاديمية. الجميل واللافت في التبرّع بالمنح هو أنه بالإضافة إلى الدعم والمُساعدة لتقدّم الطلاب الأكاديميين، فإنهم ملزمون باستكمال درب التبرّع والمُساعدة وتقديم آلاف ساعات التقوية والإرشاد لطلاب ثانويين من بلداتهم. وبهذه الطريقة فهم يســــــــــاعدون طلاب بلداتهم على تحقيق نتــــــــــائج أعلى ويشكّلون قدوة ومثالا يُحتذى به لتحقيق النجاح.



العام الحالي كان بالنسبة لي السنة الثانية التي أشارك فيها بتوزيع المنح لطلاب أكاديميين من عشرات البلدات العربية. العطاء والدعم لهؤلاء الطلاب يُدخلان الفرحة والسرور إلى القلوب. بالإضافة إلى هذا المشروع المُميّز، يُشارك موظفو الفروع في العديد من الفعاليات والنشاطات المتنوعة لصالح المجتمع في بلدات تواجدهم. 



وفي الحقيقة المجال لا يتّسع لتفصيل هذه الفعاليـــــــــــات، ولكن يسرّني أن أستعرض بإيجاز عددًا من هذه الفعاليات: في كل عام يحتفي البنك وموظفوه بشهر 
المرأة عن طريق فعّاليات خاصة بالفروع. المشاركة في مؤتمرات ولقاءات وتوزيع وردة على كل سيدة. وفقط مؤخرًا قام موظفو منطقة الناصرة بجمع كتب والتبرع بها لصالح مكتبة عامة في الناصرة. وفي كثير من الفروع ينفّذ الموظفون فعّاليات لتجميل بلداتهم عن طريق أعمال الدهان، غرس الحدائق وغيرها. وهناك فروع تقوم بفعّاليات ونشاطات مشتركة مع طلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأفضل مثال على ذلك الفعالية المؤثرة الرائعة التي قام بها عاملو فرع قرية مجد الكروم بالتعاون مع طلاب مشروع "إتـﭽـار" من مدرسة "الحياة" في القرية، فعّالية "الحذر على الطرق"- وفي إطارها قام الطلاب وموظفو الفرع بتوزيع نشرات إرشادية حول الحذر على الطرق ونفّذوا فعّاليات أخرى لتجميل مدخل البلدة.



وللتلخيص أقول إن هذه الفعاليات والنشاطات تؤكّد على الأهمية التي نوليها لهذا المجال وللمكانة التي نتمتع بها في ثقافتنا كبنك وفي قلوبنا كبني بشر.



وفي النهاية يُسعدني أن أنتهز حلول عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة المباركة لأقدّم أحرّ التهاني والتمنيات إلى الجميع، راجيًا أن تكون جميع أيامهم أعيادًا وأن تحمل السنة الجديدة معها الخير والبركات والتقدم والإزدهار لنا جميعًا.



ألون بيرون، نائب المدير العام ومدير الصيرفـة الخصــوصيــة:


طبعًا، سنستمر في الاستثمار وتوسيع نشاطاتنا في الوسط العربي 




يمتد نشاط بنك مركنتيل على أكثر من 100 عام، وخلال هذه الفترة إكتسب البنك خبرة وتجربة، أقدمية بالعمل ومعرفة عميقة لجميع المجتمعات والشرائح السكانـيــــــــــة التي يُقــــــدّم لها خدماته. على مرّ السنين يعمل ويهتم البنك بملاءمة نفسه للتغييرات التي تحدث في البيئة التجارية، الإقتصادية والتكنولوجية وفي منظومة المراقبة، وطبقًا لذلك يعمل البنك على تقديم الحلول لكل متطلّبات واحتياجات زبائنه. يجب أن نذكر أننا نعيش في عالم يعتمد على التخصّصات، ولذلك يُطلب منا أن نكون مهنيّين ومتمرّسين جدًا ليتسنى لنا تقديم الخدمات الناجعة والسريعة وعرض الحلول الملائمة لزبائننا. وفي الحقيقة هذا هو شعارنا الذي يرافقنا طيلة الوقت بكل ما يتعلق بعملنا مُقابل زبائننا التجاريين والخصوصيين. على ضوء التخصّص والخبرة المطلوبة، بادر البنك، مؤخرًا، إلى إدخال تغيير تنظيمي، وفي إطاره أقام البنك مركزيْ خبراء قطريين، حيث نُقلت اليهما نشاطات وأعمال مهنية جرى القيــــــــــــــام بها، حتى الآن، في الفــــــروع، وبفضل هذه الطريقة مكّنّا موظفي الفروع من التفرّغ لخدمة الزبائن من خــــــــــــلال تخصيص الوقت والجهد الكافيين، وكذلك تســويق وتطوير المجـــــــال التجــــــــــــاري في البنــــــــك. بصفتنا بنكًا ذا تجربة وأقدمية ومهنية واسعة، يُمكننا أن نشير إلى الصّدارة والرّيادة التي يتمتع بها بنك مركنتيل في مجال المصالح- إذ أن البنك يفوز منذ سنوات عديدة بمناقصات وزارة المالية لتقديم قروض بكفالة الدولة وهو يعتبر رائدًا في هذا المجال.     



بالمُقابل يشهد البنك إنطلاقة كبرى في مجال توسيع نشاطاته في مجال الصيرفة الخصوصية، الحسابات العائلية، الحسابات الخصوصية، الشباب والطلاب الأكاديميين. يهتم بنك مركنتيل بشكل دائم بتقديم الحلول التمويلية، مثل: قروض لتمويل الدراسة العليا، حيث أطلقنا هذا البرنامج الاجتماعي الذي يهدف لمساعدة الطلاب الذين يواجهون صعوبات في تسديد أجور الدراسة خلال فترة التعليم. لذلك بنينا برنامجًا خاصًا يُمكّن  الطالب من الحصول على قرض خلال فترة الدراسة، وبعد سنة من إنهاء الدراسة وإيجاد مكان عمل يبدأ الطالب بترجيع القروض على أقساط شهرية ولفترة مريحة. هذا المنتج، الذي يقدّم حلاً رائعًا، حقق نجاحًا كبيرًا يتمثل في آلاف الطلاب الذين إنضمّوا إلى البنك للحصول على القرض.



شعارنا "البيزنس بعملوه مع النّاس" ليس مجرد شعار وإنما يتم تطبيقه عملاً وقولاً.



الأرباح التي نحققها تؤكّد أننا حققنا أهدافنا بشكل رائع- إذ حقق البنك أرباحًا متراكمة بقيمة 130 مليون شيكل خلال الربع الثالث من العام الحالي. طبعًا، سنستمر في الاستثمار وتوسيع نشاطاتنا في الوسط العربي من خلال عرض مجموعة خدمات ومنتجات واسعة ومتنوّعة والاستمرار في التخصّص والاحتراف ومن خلال توسيع فروعنا.



يطيب لي أن أنتهز هذه الفرصة لأتقدم للجميع بأحر التهاني بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة المباركة.




نيسيم ديّان, مساعد المدير العـام ومدير قســـــم التســــويق في بنــك مركنتيل:


قرّرنـــــا أن نرصد في العام الجديد موارد ومصادر أكبر لتقديم خدمات راقية للزبون



في العام 2015 سيستمرّ بنك مركنتيل في تعميق وتكثيف نشاطه في الوسط العربي من خلال التركيز والتّمحور بالزبون وبالمجتمع، وسيواصل البنك تبنّي المجتمع، بما في ذلك مؤسساته وذوي الاحتياجات من خلال تقديم المشورة، الدعم والمساعدة عن طريق البنك وموظفيه.



وأضاف السيد نيسيم ديّان أن هذه النشاط يجسّد التقدير والإحترام الذي يحظى به البنك داخل المجتمع الذي يعمل معه وفيه، وتقديم الحلول – قدر الإمكان- للإحتياجات المطلوبة- وكل ذلك وفق الشعار "البنك هو بيتك".



وأوضح السيد ديان أنه في إطار الاستعدادات والتحضيرات الداخلية في البنك، وضمن تغيير سلم الأولويات في عمل الفروع ، فقد قرّرنا أن نرصد في العام الجديد موارد ومصادر أكبر لتقديم خدمات راقية للزبون مع التشديد على تقديم هذه الخدمات بالطرق والوسائل الأنجع، الأسرع، الأفضل والأكثر مهنيةَ. كذلك فإن البنك سيواصل عرض المنتجات والخدمات الملائمة لزبائنه والتي توفّر حلاً لمتطلبات واحتياجات الزبون في مختلف مراحل الحياة، وذلك بدءًا من حلول تمويلية للشباب، للطلاب الأكاديميين وللمقبلين على الزواج، بما في ذلك تقديم المُساعدة للحصول على قروض إسكان (مشكنتا) لشراء شقة. بالإضافة إلى ذلك يعرض البنك شروطًا جذّابة لإدارة حساب لمن يتلقون مرتبات ودعمًا ومساعدة للمصالح بما في ذلك بواسطة صندوق دعم المصالح بكفالة الدولة.
باختصار ، مركنتيل هو "بنك لكل الأمور"!



إسمحوا لي أن أغتنم هذه الفرصة لأرفع أحرّ التهاني والتمنيات لجميع المحتفلين بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة المباركة.



السيد ريـــــاض دبيني، مساعد المدير العام للبنك ومدير منطقـــــة النــــــــــاصـرة:



العام 2014 شهد زخمًا في مجال التطوّع والتبرّع من أجل المجتمع



2014 كــــــانــــت ســـــــــــــــنـة مثمرة ومزدهرة، حيث توزّعت نشاطات وفعاليات البنــك على عدّة مجالات وأصعدة تشكّل معًا صورة شاملة ومتكاملة عمّا يقوم به البنــك. ففي مجــال تعزيز العلاقة والتواصـل مع المجتمع والشـــــــــخصيات المؤثــرة وتطــويـر المصالـــــــح، نفّذنــــــــــا الفعاليــــــات التالـيـــــــة:



-    لقاءات مع أصحاب المصالح الصغيرة بمشاركة المدير العام للبنك، السيد أوري باروخ. وهدفت هذه اللقاءات إلى تعميق وتقوية التواصــــــــل وتشــــــــجيع المصالـــــــح على اســــــــــــــــــتغلال القروض بكفالــــــــة الدولــــة من أجــــــــل التوسـّـــــــــع والتطوّر.



-   مؤتمرات تخللتها وجبات فطور مع زبائن تجاريين، مدقّقي حسابات ومستشارين يهدف توثيق العلاقة مع مجموعـــــات وشرائح سكّانية.



- مؤتمــــــرات صغيرة أقيمــــت في الفـــــــــــــــــروع.



-    زيارات لرؤساء بلديات /         مجالس محليـــــــة.



- قيام مديرية منطقة الناصرة ومديري الفروع في المنطقة بزيارة عشرات المصالح من أجل تعميق وتعزيز التواصل والعلاقــــــــــــــــات والتعلّــــــــم عن المصلحـــــــة.



- إستكمــــــــــــال الخطــــــــــوات لوضــع جهـــــاز كسبوماط (جهـــــــاز الصــرف الآلي)  في مستشفى النـــــــــــاصرة - الإنـچليزي.  


وعن النشاطات والفعاليات لصالح المجتمـــــــع، يقول السيد رياض دبيني إن العام 2014 شهد زخمًا في مجال التطوّع والتبرّع من أجل المجتمع، إذ قام البنك بافتتاح نشاطاته في يوم الأم وقامت جميع فروع المنطقة بإحياء هذه المناسبة المباركة حيث تمّت زيارة مستشــــفيات، مراكز مسـنّين ومــــدارس.



وفي إطار احتفالات بنك مركنتيل بيوم الأم، قام الموظفــــــــون بتوزيع الزهــــــور والهدايا على الأمهّــــــــات، كذلك تمّ توزيـــــــــــع الزهــــــــــور في الفروع. ويضيف السيد دبيني: "خلال العام الحالي نفذ كل فرع من فروع مركنتيل في المنطقة فعّاليات ونشاطات اجتماعية محلية، شملت:أعمال دهان، جنائن، تغليف منتجات غذائية وتوزيعها على المحتاجين، تجميع ملابس وغيرها..



وقد اختتمنا سلسلة الفعاليات والنشـــــــــاطات بفعّالية مناطقية شارك فيها موظفو البنك حيث قاموا بتجميع كُتب والتبرّع بها لمدرسة "بير الأمير" الابتدائية في الناصرة. حاليًا نحن موجودون في أوج المشروع المُميّز "درس آخر"، والذي في إطاره سيقوم موظفون متطوّعون من البنـــــــــــك بإعطاء دروس لطلاب من مدارس كفركنــــــــــــا وأم الفحم. ويهدف هذا المشــروع إلى غــــــرس وترســيخ "درس آخـــــر" وحلــم صغير داخــــــــــــــل التـلاميذ".



وأنهى السيد دبّيني: "بمناسبة فترة الأعياد المباركة ومع قُرب حلول السنة الجديدة أتمنى للجميع سنة جديدة مباركة ومثمرة ملؤها الصحة والفرح وازدهار المصالح".

عوني أبو ســالم, مدير منطقـة عكــا:


حققّنا الأهداف التي وضعناها نصب أعيننا منذ بداية السّنة



"في سنة 2014 ركّزنا على تعزيز وتوطيد العلاقة مع الزبائن في منطقة عكا، حيث قُمنا بزيارة جميع السلطات المحلية في المنطقة، كما زرنا زبائن تجاريين، وذلك تطبيقًا لسياسة البنك التي تضع الزبون في مركز النشاطات التجارية والتسويقية. ويُمكنني القول إن العام 2014 شهد تكثيفًا وتعميقـــــــًــا لنشاطاتنا وفعّالياتنا داخــــــل ومن أجل المجتمع- وفي هذا الإطار عقدنا مؤتمرات ولقاءات للزبائن، مؤتمرات مهنية، لقــــــــــــــاءات متواصلة مع زبائن تجاريين، خصوصيين، شخصيات مؤثرة وشـباب. بالإضافة، نظمنا مؤتمرات ولقــاءات ناجحة وموفّقة، بحضور المدير العـام للبنك وأعضـاء الإدارة.



كذلك شارك موظفو فروع المنطقة في الفعّاليات التطوعية التي بادرنا إليها لصالح المجتمع. يُمكنني أن أقول بكل ثقة وارتياح إننا حققّنا الأهداف التي وضعناها نصب أعيننا منذ بداية السّنة، ومنها: زيادة حصّتنا من الزبائن وتجنيد زبائن جُدد، وكذلك تعميق العلاقة مع المجتمع. نحن في منطقة عكا نعمل وفق برنامج عمل مناطقي، وفي 2015 سنستمرّ في العمل لتوسيع وتعميق نشاطنا، وبالتأكيد سنستمر في تعزيز العلاقات مع الزبائن القائمين.



وفي المجال التجاري سنواصل توسيع وتعميق نشاطنا التجاري والمصرفي في جميع أنحاء المنطقة، كما سنستمر في ترسيخ الأهمية الكبيرة الكامنة في المستوى الراقي للخدمات التي نقدّمها، وهذا ما يُميّزنا عن غيرنا.



وفي الختام يُسعدني أن أنتهز هذه الفرصة لأتقدم للجميع بـــأحر التهاني بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة المباركة.


>>> للمزيد من استهلاك اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة