اخر الاخبار
تابعونا

بدء العمل بشارع مدخل كفرقرع الغربي

تاريخ النشر: 2021-07-27 08:32:03
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

القدس تلبس حلتها الرمضانية لاستقبال الزائرين

', '
', '
', '
', '
' ); $rand_keys = array_rand($input, 1); echo $input[$rand_keys] . "\n"; ?>
" التضييقات على المصلين والفلسطينيين في القدس خلال شهر رمضان , ستولد احتقانا في الشارع الفلسطيني , فشهر رمضان بالنسبة لكل فلسطيني في البلاد يعتبر شهر القدس وكل فلسطيني يرغب بزيارة الاقصى خلال رمضان، وعليه فإن منع المصلين من الوصول الى الاقصى ، خاصة أهل الضفة وغزة من شأنه ان يولد احتقانا كبيرا".


هذا ما قاله فضيلة الشيخ عزام الخطيب مدير دائرة الاوقاف في المسجد الاقصى المبارك والقدس عامة في حديث خاص  ب"الصنارة" , حول استعدادات مدينة القدس والاقصى لاستقبال شهر رمضان المبارك المتوقع ان يحل يوم غدا الاحد وفقا لرؤية الهلال.


وأضاف الشيخ الخطيب:" نأمل من الله ان يمر الشهر الفضيل على القدس بأمن وأمان وان يشهد نوعا من الانفتاح على المواطنين الفلسطينيين في الضفة وغزة وأن يتم السماح لهم بالتوافد الى الاقصى وتأدية العبادة في رحاب المسجد الاقصى المبارك ".




وعن التقييدات التي من المتوقع ان تفرضها الشرطة والجيش في الاقصى خلال شهر رمضان  قال:" في حال فرضت القوات العسكرية تضييقات على المواطنين فهذا امر لا يمكن قبوله خاصة وانه يعتبر تقييدا للحرية الدينية ومساسا بحرية العبادة وهذا امر لا يمكن تحمله خاصة في شهر العبادة, ومن شأن هذه التقييدات أن تولد احتقانا في الشارع الفلسطيني ". 



وناشد  الشيخ الخطيب القيادة الاسرائيلية عامة والعسكرية تحديدا فتح المعابر امام الفلسطينيين من الضفة وغزة والسماح لهم بزيارة المسجد الاقصى . هناك تخوفات من عدم تمكن الفلسطيننين من الوصول الى المسجد الاقصى المبارك , وتشهد المدينة كسادا تجاريا وترقبا حذرا لمنح التصاريح للمسلمين الفلسطينيين لزيارة القدس".



وعن توقعاته لعدد المصلين المتوقع توافدهم للمسجد الاقصى في صلاة الجمعة الاولى من الشهر الكريم قال :" لغاية الان ليس لدينا اي توقعات نهائية وننتظر ما سيجري في الاسبوع القادم ". 



هذا وجاء من "مؤسسة الأقصى" أن أهل مدينة القدس وحاراتها المختلفة يزيّنون أزقة الشوارع والمداخل المؤدية الى المسجد الأقصى بشتى أنواع الأضواء الليلية لإضفاء أجواء خاصة استعدادا لاستقبال شهر رمضان والوافدين الى القدس والأقصى ، خلال هذا  الشهر الفضيل، فيما تعرض الحوانيت تشكيلة واسعة من الفوانيس الرمضانية ، ويأمل  المقدسيون أن يسهم شهر رمضان بتخفيف معاناتهم ووضعهم الاقتصادي ، من خلال قدوم عشرات آلاف المصلين من الداخل الفلسطيني والضفة الغربية المحتلة، لكن بعضهم يتخّوف أن تؤثر إلاجراءات  الأخيرة في الضفة سلباً على قدوم المصلين الى القدس والأقصى، ومع ذلك تعرض تشكيلة واسعة من البضاعة الخاصة بشهر رمضان.




وبدروها أنهت دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس كافة الاستعدادات لاستقبال حشود المصلين الى المسجد الاقصى خلال شهر رمضان ، ووضعت كل طواقهما من أجل تقديم الخدمات والتسهيلات للمصلين .




وقال الحاج زياد محفوظ أبو سنينة :" رمضان يهل علينا بالخير والبركات ، ونوجه الدعوة لأهلنا بالداخل والضفة الى زيارة القدس والأقصى ، خلال شهر رمضان، وقلوبنا مسرورة لاستقبالهم فهم أهلنا وأحبتنا، فالقدس عامرة بأهلها وبزوارها ، الأوضاع في الضفة المحتلة تحزن قلوبنا لكننا نؤكد على أننا على موعد للقياهم قريبا بين أهلهم في القدس والأقصى، نحن هنا صامدون، وسنظل الأوفياء والحماة  للقدس والأقصى " .




رامي عبد السلام صاحب حانوت " بيت العطور" قال :"نستعد لاستقبال الوافدين من القدس والداخل والضفة الغربية ، شباب الأحياء يجتهدون بنصب الزينة في الشوارع، كما أننا وضعنا جملة من التسهيلات للوافدين إلينا، ونشعر هذه الأيام بشعور خاص  ونرفع التحية الى أسرانا البواسل في سجون الاحتلال ، سائلين المولى عز وجل الفرج القريب لهم، وندعو الله أن يوفق الأمة لما يوصلها الى تحرير القدس والمسجد الاقصى من الاحتلال  الاسرائيلي وما ذلك على الله بعزيز".




الحاج عصام زغيّر كعادته يزين حانوته وشارع الواد القريب من المسجد الاقصى بجملة من الفوانيس والأضواء والروائح والأشرطة الجميلة وينبعث صوت المنشد " أهلا وسهلا يا رمضان .. إحنا إشتقنا يا رمضان.. بدنا نصلي وبدنا نصوم لله الحي القيوم " ، بنبرة الصمود يؤكد:" الظروف والأوضاع سيئة ، لكننا نتحداها لنجعل من شهر رمضان شهر محبة وألفة " .




زكريا ابراهيم كاشور من مطعم النصر قال :" الاستعدادات على ما يبدو أخف بكثير من السنة الماضية، ولعل السبب يعود الى سياسة الاحتلال الاسرائيلي ، حول " مسألة المخطوفين" ، لكن نتمنى ان يخفف الله عنا وعن أهل الضفة ، نحن نستعد لاستقبال الصائمين والمصلين، ونلبي الطلبات ، وكذلك طلبات الجمعيات والمؤسسات الخيرية ، التي تقدم وجبات الإفطار والسحور في المسجد الأقصى".




ومن الملفت وجود النسوة من منطقة الخليل اللائي يبعن  الخضار والفواكه الفلسطينية التقليدية، مثل ورق العنب، والفقوس ، والميرمية ومعلوم ما تمر به مدينة خليل الرحمن من حصار خانق، .. لقد تخطين الحواجز  بحثاً عن قوت العيال .. 




هذا وأنهت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك في المسجد الأقصى،  حيث قام موظفو لجنة الأعمار بنصب 300 مظلة في باحات المسجد الأقصى، بالإضافة الى نصب المظلات على صحن مسجد قبة الصخرة المشرفة، وكذلك نصب الشوادر الكبيرة في أروقة المسجد، لحماية الوافدين من حر الشمس، ولفت الشيخ الخطيب أن نصب المظلات والشوادر كانت على نفقة الحكومة الأردنية.




وتابع الشيخ الخطيب ان دائرة الاوقاف قامت بالتنسيق مع المؤسسات الفلسطينية على ترتيب الأمور الصحية والكشفية والنظام والنظافة ووجبات الافطار خلال شهر رمضان، ولخدمة وتأمين راحة الوافدين الى الأقصى، وأن الدائرة تقوم بترتيب واعداد البرامج للدروس الدينية ولصلاة التراويح خلال رمضان القادم.




الى ذلك يستعد أكثر من 2.5 مليون مسلم في بريطانيا لصيام نحو 19 ساعة يومياً في شهر رمضان المبارك الذي يعتبر الأصعب منذ سنوات طويلة بسبب كونه يحل هذا العام بالتزامن مع فصل الصيف، فيما يتبقى أمام المسلمين خمس ساعات فقط للإفطار والسحور وأداء صلاتي العشاء والتراويح. . وتتجاوز ساعات الصيام في العاصمة السويدية ستوكهولم 20 ساعة . 




وذكر الموقع الفلكي الفلسطيني أن الحسابات الفلكية التي قام بها تشير إلى أن هلال شهر رمضان لعام 1435 هـ، سيولد صباح يوم الجمعة 29 شعبان 1435هـ الموافق 27 حزيران 2014م في تمام الساعة 11:09 دقائق صباحا بتوقيت القدس وفي هذا اليوم لن يُرى الهلال في فلسطين وعليه من المتوقع أن يكمل شهر شعبان 30 يوما ويكون يوم الأحد الموافق 29 حزيران 2014 هو غرة شهر رمضان للعام 1435 هـ.




وفسر مدير الموقع الفلكي داود الطروة سبب عدم رؤية الهلال في فلسطين مساء يوم الجمعة الموافق 27 حزيران، لأن الشمس ستغرب في تمام الساعة 19:49 دقيقة، بينما سيغرب القمر في تمام الساعة 19:45 دقيقة ويكون عمر القمر لحظة الغروب 8 ساعات و8 دقائق، ومقدار إضاءته 0.2% من البدر، وهي دون تحسس العين البشرية المجردة وحتى دون قدرة المناظير الفلكية، وبما أن القمر يغيب قبل غروب الشمس ب 4 دقائق تستحيل رؤيته في كافة المناطق الفلسطينية، كما تستحيل رؤية الهلال في بقية الدول العربية وإفريقيا وآسيا وأوروبا ووسط وشمال أمريكا بسبب غروب القمر قبل أو مع غروب الشمس أو بعدها بدقائق معدودة، لا تسمح برؤية الهلال بالعين المجردة أو باستخدام التلسكوبات لارتفاع القمر المتدني فوق الأفق وفي يوم السبت الموافق 28 حزيران تغرب الشمس في فلسطين في تمام الساعة 19:49 دقيقة بينما سيغرب القمر في تمام الساعة 20:28 دقيقة ، ويكون عمر القمر لحظة الغروب الغروب 1 يوم و6 ساعات، ومقدار إضاءته 1.3%من البدر، ويمكث 39 دقيقة ، وبالتالي تكون رؤية الهلال ممكنة في فلسطين و في كافة الدول العربية والإسلامية بالعين المجردة أو باستخدام التلسكوبات ، أما الدول التي لا تشترط الرؤية البصرية وتكتفي بالحسابات الفلكية أي حدوث الاقتران قبل غروب الشمس وغياب القمر بعد غروب الشمس بدقيقة واحدة وإن لم ير الهلال فيكون يوم السبت 28 حزيران هو اليوم الأول لشهر رمضان المبارك.




وستتراوح فترة الصوم في فلسطين بين 15 ساعة و57 دقيقة في اليوم الأول منه و15 ساعة و29 دقيقة في اليوم الأخير منه ، و من المتوقع أن يكون يوم الاثنين الموافق 28 تموز 2014 هو غرة شهر شوال للعام 1435 هجرية وأول أيام عيد الفطر السعيد.


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة