اخر الاخبار
تابعونا

كفرقرع تنطلق في مسيرة الكرامة

تاريخ النشر: 2021-05-18 18:19:49
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

إعتقال محمود طعمة احد قياديي حماس البارزة

جاء في بيان صادر عن الشاباك :" سمح  بالنشر أنه وخلال شهر ابريل نيسان 2014 قام جهاز الأمن العام الاسرائيلي (الشاباك) بالقاء القبض على مسؤول كبير في حركة حماس بالخارج.



 يدعى المسؤول محمود محمد عيسى طعمة وهو مواليد 1951 متزوج + 8, من قرية قفين/قضاء طولكرم أصلا ويقيم في السعودية منذ السبعينات حيث انخرط في بداية طريقه عام 1983 بجماعة الاخوان المسلمين لينتقل منها الى حركة حماس فور تأسيسها عام 1987.



إعترف طعمة أثناء التحقيق معه بكونه واعتبارا من عام 2008 عضوا في مجلس الشورى العام لحركة حماس برئاسة خالد مشعل والذي يعد الهيئة القيادية العليا لحماس التي تضع سياسة الحركة في شتى المجالات, بما في ذلك المجال العسكري.




 تقوم حماس باستخدام الحركة الاسلامية في اسرائيل كواجهة أمامية لها تفعيلا لأهدافها ونشاطها في مدينة القدس.



إعترف طعمة أثناء التحقيق معه بأن حماس تستغل الحركة الاسلامية فياسرائيل من أجل نقل الأموال لمشاريع كثيرة في مدينة أورشليم القدس.


ويعد مثالا على ذلك التمويل الذي توفّره حماس لمشروع الحركة الاسلامية في الحرم القدسي الشريف والذي يطلق عليه "مصاطب العلم"  حيث يبقى في اطاره بعض الشباب ليل نهار وبساتر الدراسة والتعليم في ساحة الحرم بينما تكون مهمتهم الحقيقية هي التواجد الدائم هناك بهدف  منع اليهود من دخول الحرم.


كما كشف أن حماس تقوم بدفع راتب شهري ثابت لهؤلاء الشباب يتراوح ما بين  4,000-5,000 شيكل جديد.


واعترف طعمة أثناء التحقيق معه بأن حماس لا تكشف عن علاقاتها بالحركة الاسلامية وأعضائها حرصا منها على عدم توريط الحركة الاسلامية  في مشاكل مع السلطات الاسرائيلية.


 كما رجّح طعمة أثناء التحقيق معه بوجود علاقة سرية ما بين الشيخ رائد صلاح وبين قيادة حركة حماس.


  تورط حماس في التصعيد في محيط الحرم القدسي الشريف:


لقد افاد طعمة خلال التحقيق معه ان حماس تقف وراء مشاريع مؤسسة "عمارة الاقصى" التابعة للحركة الاسلامية التي عملت على منع زيارات  لليهود في الحرم الشريف وذلك من خلال منظومة تضمنت مئات العناصر الذين تواجدوا يوميا في الحرم.


افاد ان خلال الاشهر الاخيرة ازداد النشاط العنيف الذي مارسه العناصر في الحرم الشريف بل وفي بعض الحالات اضطرت الشرطة الى اغلاق الحرم امام زيارات اليهود.


يذكر انه تم اغلاق هذه مؤسسة اداريا في نهاية سنة 2013 من قبل جهاز الامن العام وشرطة اسرائيل على ضوء استغلالها لتحريك عمل مشترك كان في بعض الاحيان عنيفا لحماس وللحركة الاسلامية.



  علاقات حماس بجماعة الاخوان المسلمين:


 يشار الى ان طعمة بدأ نشاطه في الاخوان المسلمين سنة 1983 وعند انطلاق  حماس انضم اليها حيث تعتبر الحركة نفسها الجناح الفلسطيني  للاخوان. وحسب اقواله يحضر 8 مندوبين للاخوان المسلمين اجتماعات مجلس الشورى لحماس الذي يقرر سياسة حماس ويدير نشاطها.


   نشاط قيادات حماس على ارض تركيا وقطر:


 ذكر طعمة من خلال التحقيق معه ان تركيا وقطر تستضيفان قيادات حماس ومسؤوليها كما واستقبلتا معظم مبعدي "صفقة شاليط".


هذا وتؤيد تركيا وقطر سياسيا وعلنيا حماس وتقدم لها المساعدة المالية.


 المصادر التمويلية لحركة حماس وتحويل الاموال الى الاراضي الاسرائيلية والضفة:

شغل المذكور منصب المسؤول عن لجنة الرقابة المالية في القيادة  المركزية لحماس وافاد ان ايران اعتُبرت حتى الفترة الاخيرة الممول الرئيسي للحركة ولكنها اوقفت دعمها المالي خلال العام الفائت مما ادى الى ازمة مالية تعاني منها الحركة.


تقوم حماس الى جانب ذلك بتسيير عدد من الشركات المدنية التي تحرص على ايجاد راس المال الذاتي للحركة وتتواجد معظمها في السعودية ودول الخليج وتنشط الشركات في عدة مجالات وخاصة العقارات.


افاد المذكور بمعلومات حول "منتدى الاعمال الفلسطيني" (PBF)  الذي يُعتبر جهة مركزية اخرى تعمل حماس من خلالها وتستغل رجال اعمال فلسطينيين بهدف دفع مصالحها المالية وقد تم انشاء المنتدى من قبل اشخاص منتمين لحماس حيث يعتبر العديد من الاعضاء عناصر /  مناصري حماس ويقوم المنتدى بدعم حماس توعيةً واعلاميًا وماليًا.


أفاد المذكور بمعلومات حول عدد من الجهات الدولية المنتمية الى جهاز التمويل العالمي التابع لحماس ومن بينها مؤسسات في السعودية التي تحَوَل اليها تبرعات من جميع انحاء العالم وعلى سبيل المثال : مؤسسة القدس الدولية وائتلاف الخير برئاسة يوسف القرضاوي.


إعترف المذكور بانه عرض على اعضاء القيادة المركزية لحماس تحويل مبالغ لدعم نشاطات حماس في المنطقة بدون الكشف عنها وذلك بواسطة شراء العقارات وبيعها حيث اعترف انه وقبل عدة اعوام قام بتحويل حوالي 750,000 ريال وكان الهدف المزعوم بناء مسجد.


دوافع المصالحة بين حماس وفتح:


أفاد  ان حماس دخلت عملية المصالحة نتيجة اكراهات مختلفة ولا تعكس عملية المصالحة تحول في تصور الحركة.


وفي نفس السياق قال المذكور ان حماس تدرك ضرورة مشاركتها في منظمة التحرير بهدف التاثير على سياسة السلطة الفلسطينية باعتبار منظمة التحرير الجهة التي تملك قدرة رسم السياسة والتأثير.


وجاء في تعقيب زاهي نجيدات الناطق باسم الحركة الإسلامية الشق الشمالي:-"هذه ليست اول مرة يزج بها باسم الحركة الاسلامية في مثل هذه المواضيع, ونحن لا نستبعد ولا نستغرب تكرار هذه المحاولة.


مثل هذا الخبر لا يفاجئنا، ولذلك سنبقى نؤكد اننا كحركة اسلامية مستمرون بطريقنا ونهجنا الواضح ولن تثنينا ولن تخيفنا مثل هذه التلفيقات والتهديدات".


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة