اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

الغدير سخنين تنقدم بمعرض البحث العلمي في القدس

شاركت مدرسة الغدير سخنين ومديرها حسن غنايم  في معرض البحث العلميّ الأوّل للصّفوف السّادسة، والّذي أُقيم في فندق "كراون بلازا" في مدينة النّاصرة،ذلك بعد أن استوفت وظيفة البحث الّذي قدّمته المدرسة المعاييرالمطلوبةواجتازت تقييم لجنة الحكم بنجا ح.


رافق مدير المدرسة، المربّي "حسن غنايم"، ومعلّمة العلوم "دعدخلايله" أمّا الطّالب الّذين خطّطوا للبحث ونفّذوه هم : الطّالبة "إيناس غالية"  من الصّف السادس "ج"  الطّالبة "ريما ميعاري" والطّالب "عمر سيّد أحمد" منالصّف السّادس "ب"،


 حيث أبدع الطّلاب في شرح موضوع البحث الّذي لاقى استحسانًا كبيرًا من معظم الحضور الّذين أشادوا بطلاقة الطّلاب وجرأتهم وتمكّنهم من المواد الّتي عرضوها.


 موضوع البحث الّذي قدّمه الطلاب كان بمثابة دمجلمهارتين أساسيتين وهما، مهارة التّخطيط والتّصميم التّكنولوجي،  والمهارة الثّانية هي البحث العلميّ،
ففي المرحلة الأولى شخّص الطلاب حاجة ضرورية لتبريد غرفة الموسيقى الخانقة بطرق ودّيّة للبيئة دون استخدام المكيّفات واقترحوا عدّة حلول ممكنة،
 ثم اختاروا الحل الأمثل الّذي يتجاوب مع المتطلّبات الأساسيّة وهي: أن يكون الحلّ ودّيا للبيئة ، رخيصّا ولا يستهلك موارد طبيعيّة كثيرة، ووقع اختيارهم على الحلّ الأفضل وهو فكرة البيت الأخضر الّذي يتمثّل بزراعة سطح الغرفة بنباتات متنوّعة تشكِّل طبقة عازلة للحرارة إضافة إلى رطوبة التّربة الّتي تؤدّي  لتخفيض درجة حرارة البيت. 
في مرحلة البحث العلميّ فحص الطّلاب نجاعة الحلّ الّذي اقترحوه عن طريق بناء نموذج للبيت الأخضر وقياس درجة حرارته خلال فترات معيّنة، وفعلا فكرة البحث أُثبِتَت نجاعتها .


وقد تحدّثت كلّ من الطّالبتين "ريم ميعاري" و "إيناس غالية" خلال الفيلم الّذي عرض أمام حضور المعرض عن مساهمة فكرة مشروعهم للبيئة ، وأهميّته في التّقليل من التّلوث الّذي يسبّب الكوارث الّتي نشهدهامؤخّرا، وأبدعت الطّالبتين في التّعبير عن أهميّة تعلّم البحث العلميّ في المدارس،


فقالت ريم :  "أظنّ أنّني بهذاالعمل الّذي أنجزته كنت موازية لعالم كبيريكتشف شيئا مهما للبشريّة ، وهذا دعمني كثيرًا وحفّزني بالفعل أن أعمل جاهدةً من  اليوم لأكون في صفّ العلماء الّذين همّهم راحة البشريّة.


أما الطّالبة إيناس فقالت: " أظنّ أنّ المراحل الّتي مررنا بها هيبمثابة نافذة لنا لدروب الانتاج الصّناعي في المستقبل وأشعر بأنّ هذه التّجربة قدوجّهت ميولي  منذ اليوم لهذا المجال".


وشكر الطلاب مدير المدرسة المربّي "حسن غنايم" على إيمانه ودعمه لمشروع البحث العلمي في المدرسة عامة، وعلى صبره ومرافقته للطّلّاب واعتزازه ودعمه لهم.


وقد تم اختيار البحث من بين اول اربعة ابحاث ليشارك في المعرض الذي سيقام بالقدس بتاريخ 20/5 هذا الشهر وسيشارك كل من مدرسةالطور دبوريه والغزالي باقه والزهراء الطيره.

>>> للمزيد من اجتماعيات اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة