اخر الاخبار
اسعار العملات
جنيه مصري - 0.21
ليرة لبناني 10 - 0.0218
دينار اردني - 4.6540
فرنك سويسري - 3.6729
كرون سويدي - 0.3908
راوند افريقي - 0.22
كرون نرويجي - 0.3832
كرون دينيماركي - 0.5338
دولار كندي - 2.5743
دولار استرالي - 2.5055
اليورو - 3.9699
ين ياباني 100 - 3.1412
جنيه استرليني - 4.5117
دولار امريكي - 3.3
استفتاء

ناهض حازم :أنا نظيف اليدين وسأحسم المعركة من الجولة الأولى

" المطروح أمام المواطن الشفاعمري اليوم , أن يحسم أمره في  تحديد ما هي المعايير  التي يجب أن يطلبها من رئيس بلديته ..  نحن في القرن الـ 21 ،كل شيء تغيّر... وأسلوب الإدارة تغيّر تبعًا لذلك .. وتوجهنا للمؤسسات الحكومية تغيّر  . وتوجه إدارة البلديات أصبح اليوم مبنياً على علم وحوسبة وعلى قدرة الإقناع والوصول الى المؤثرين ومتخذي القرار في المؤسسات الحكومية. ورئيس البلدية يجب أن يتحلى بداية بالصفات القيادية والشخصية والعلم والثقافة لكي يمثل بلده أفضل تمثيل ويستطيع أن يقودها." هذا مايراه ناهض خازم رئيس بلدية شفاعمرو والمرشح لرئاستها مرة اخرى . وذلك في حديث خاص ل"الصنارة " .


 واضاف خازم انه:" وبعد خمس سنوات من العمل في إدارة البلدية وبنظرة للوراء، الى نقطة البداية، فاننا  تسلمنا بلدية بعجز مالي وصل الى 53 مليون شيكل واستطعنا بجهود جبارة ومن خلال رؤيا واضحة تحقيق خطة شاملة للنهوض بشفاعمرو وتحويلها من قرية كبيرة الى مدينة بمعنى المدينة الحديثة. فأول ما يطلبه الإنسان هو العيش في بنية آمنة . ورغم أن شفاعمرو مدينة كبيرة ومتعددة الطوائف والإتجاهات تنعم  اليوم بأجواء ممتازة ، والعلاقات بين أبناء البلد الواحد لم تكن علي هذا المستوى من قبل. أصبحت شفاعمرو البلد الأكثر أماناً في الوسط العربي وذلك بناء على تقارير شرطة وليس هذا  كلاماً فارغاً وشعارات. والأهم ان  المواطن هو القياس، وهو الذي يشعر اليوم بالأمن والأمان في كل شارع من شوارع المدينة. والكل يتجول في المدينة ليلاً ونهاراً بأمان وهذا الأمر ليس مفهوماً ضمناً في ظل أجواء العنف التي يمر بها مجتمعنا."


الصنارة: هذه الحالة اليوم  بعد أحداث شفاعمرو المأساوية؟


خازم: نعم، بعد الأحداث هناك انقلاب، ونحن بهمة أهالي شفاعمرو وانتمائهم لبلدهم استطعنا تحويل هذه الكسرة الى جبرة واظهار العلاقات المتميزة جداً بين أهلنا، في الأعياد والمناسبات والمشاركة. والجميع يعترف اليوم مقارنة بما كان في الماضي، ان هذه هي الفترة الأكثر أماناً وطمأنينة في شفاعمرو.


الصنارة: لست وحدك من يدعي أنه حَوْل شفاعمرو من قرية كبيرة الى مدينة، فأيضاً منافسك رئيس البلدية السابق عرسان ياسين يقول إنه أخذ شفاعمرو قرية كبيرة وحوّلها الى مدينة...


خازم: كيف حَوّلها ... هذا الأمر له مقاييس ،ليس بالكلام فقط. فليس ببيت شعر نعيد الأندلس. نحن في عصر وضع الخطط العلمية وتطبيقها على الأرض.


كانت التربية والتعليم في الحضيض. الآن هناك ارتفاع  بنسبة 30٪ في النجاح في البجروت.. ومدارس شفاعمرو تحتل المراتب الأولى على مستوى اللواء في نتائج امتحانات النجاعة والنماء. وهي الأولى والثانية على مستوى الدولة في موضوع "رمز لكل طالب" المحوسب والمتقدم ..وهناك مدرستان خلال 4 سنوات حصلتا على جائزة التربية والتعليم وقد ... بنينا مدرستين وخلال فترة قصيرة سنطرح ميزانية لإقامة مدرسة شاملة رابعة في حي أبو شهاب ، عين عافية. وركزنا جهدنا على الأحياء المترامية البعيدة عن المركز وكل مَن يتجول في شفاعمرو  يرى التغيير الذي حصل. 


فبعد الأمن والأمان وبناء الإنسان من خلال النهوض بالتربية والتعليم ،يأتي التركيز على خطة مستقبل البلد. وقد استطعنا إقناع المكاتب الحكومية بالإعلان عن إقامة أول منطقة صناعية قطرية في منطقة الكسارات والمدخل الشرقي لشفاعمرو . وأعدنا 800 دونم من دائرة الأراضي لاستعمالها كمنطقة صناعية إضافة الى 800 دونم ملكية خاصة.  ما يعني ان لدينا خطة لاستعمال 1600 دونم تكون رافعة اقتصادية لتطوير المدينة .. من هنا فان رئيس البلدية يجب أن تكون لديه نظرة مستقبلية للبلد وليس مسموحاً بعد أن نبقى تحت رحمة الهبات الحكومية ، نريد أن نكون مثل بقية المدن اليهودية المتطورة التي لديها القوة للإعتماد على نفسها اقتصادياًَ، حتى درجة الاستقلالية المادية... علينا أن نوجد رافعة اقتصادية لذلك وهذه الرافعة هي المنطقة الصناعية.


الصنارة: في فاتحة حديثك ذكرت جملة "الوصول الى المؤثرين  متخذي القرار " قد يدعي منافسوك مثلاً ان العلاقة الحسنة مع السلطة وأحزابها والارتباط بها هي الوسيلة للوصول الى متخذي القرارات؟


خازم: أنا لا أعرف اصطلاح  "زلمة حكومة  "  أو  "زلمة سلطة"  .. رئيس البلدية ينتخب لكي يكون أميناً على مصالح بلده وأهل بلده. ويجب أن تكون علاقاته متطورة مع كل الوزارات . وقد زار شفاعمرو كل الوزراء ذوي العلاقة وزرت كل الوزارات ذات العلاقة بالنهوض بشفاعمرو حفاظاً على مصالح شفاعمرو وبدون أي حساسيات زائدة.لأننا نبحث ونعمل لمستقبل شفاعمرو وتطورها . فالعلاقة مع الوزراء أو الوزارات ليست اليوم كما كانت قبل عشرين سنة... الكلام المعسول لا يجدي ولا ينفع . حتى الورق والقلم لا ينفع اليوم. نحن في عصر الحاسوب ويجب أن يكون كل شيء مبرمج حسب خطة واضحة تطرح على الوزارات والمسؤولين ومناقشة هذه البرامج بشكل مهني. ولأول مرة أصبحت شفاعمرو نموذجاً أمام كل المكاتب الحكومية وحصل ذلك خلال أقل من خمس سنوات ... هذا هو التغيير الهائل، وقد تم تغيير كل البنية التحتية على المداخل والمفاصل الأساسية للمدينة ... وتحولت شفاعمرو الى ورشة عمل مهنية...


الصنارة: لأكثر من مرة يُطرح موضوع اتحاد المياه ... وهناك قرار بلدية بعدم التعامل مع الإتحاد. ثم تطورت العلاقة بين البلدية والإتحاد بشكل واضح...وهناك تعاون بين الهيئتين .. ما حقيقة هذا الأمر؟


خازم: هناك قانون يحدد العلاقة مع اتحادات المياه ولا يمكن تغيير هذه الأوضاع إلا بقانون آخر.


جئنا الى البلدية وكانت قد وقعت سنة 2007 على الانضمام الى اتحاد المياه حسب القانون. وهناك مَن يتحدث ويتوجه الى الناس ويقول انه سيعيد إدارة شبكة المياه الى البلدية . هذا كذب على الناس.. أنا لا يمكن ان أكذب . واتحدث بمصداقية كاملة وشفافية لاغبار عليها. تسلمنا وضعاً قانونياً ما وتعاملنا مع الأمر بناء على ذلك.


الوضع القائم اليوم أن بلدية شفاعمرو بإدارتها ورئيسها طالبت الإتحاد بوضع خطة مفصلة للعمل في المدينة وهناك تجاوب من الاتحاد لاستثمار حوالي 80 مليون شيكل خلال السنوات الخمس القادمة . وتم تغيير خطين أساسيين من شبكة المياه ويتم تغيير خطوط الشبكة وربط أحياء بشبكة المياه ومشروع المجاري، هناك بيوت كثيرة لم تكن ضمن منطقة البناء بسبب عدم وجود خط المجاري ، وقد تم تجاوز هذه الحالة ورئيس الإتحاد هو ابن لشفاعمرو ولكل القرى والمدن المنضوية تحت لواء الإتحاد. وهو دكتور بمقاييس مهنية  عالية جداً ولديه رؤية واضحة لتطوير شبكتي المياه والمجاري في كل المنطقة والتعاون معه على مستوى عالٍ خاصة ما يتعلق بشفاعمرو وإبقاء مركز الإتحاد في المدينة  لأننا حولناها الى مركز ليس للمنطقة فقط بل وللوسط العربي ككل .


الصنارة: تتحدث كثيراً عن تحويل شفاعمرو الى مركز... بأي معنى يتم ذلك؟ 


خازم: نبدأ أولاً بالوضع الاقتصادي، الوضع العام للمدينة وحالة الأمان انعكست على الحالة الاقتصادية التجارية وارتفعت الحركة التجارية بنسبة 3 أضعاف عما كانت عليه قبل خمس سنوات. وهذا ينعكس على القوة الشرائية لأهالي المدينة وكذلك على مداخيل البلدية، ولدي خطة ورؤيا لتحويل المداخيل من 20٪ من المشاريع والتجارة مقابل 80٪ من المواطنين الى حالة المناصفة أي 50٪ من السكان و 50٪ من المشاريع والتجارة. الأمر الذي سياعدنا على النهوض بمشروع الاستقلالية الاقتصادية للبلدية.


أضف الى ذلك نقل مكاتب التأمين الوطني الى مبنى عصري جداً ورفع مستوى الخدمات المقدمة فيه. وفتح مكتب العمل والتشغيل من حيفا الى شفاعمرو وما تبع ذلك من توفير على أبناء وبنات المدينة المتوجهين اليه وكذلك جذب المتوجهين من قرى المجاورة... وافتتاح مكتب التوجيه المهني لشفاعمرو وكل المنطقة وكذلك اتحاد المياه... 


الصنارة: ماذا استفادت شفاعمرو من نقل إدارة لجنة التنظيم والبناء الى البلدية؟ 


خازم: هذا إنجاز بحد ذاته... الموضوع ليس نقل مكاتب وملفات. 


في الوضع السابق كان رئيس وأعضاء لجنة التنظيم والبناء يتم تعيينهم من قبل وزارة الداخلية، اليوم رئيسها هو منتخب جمهور وهو  رئيس بلدية شفاعمرو واعضاؤها هم رؤساء القرى التابعين لها ومنتخبو جمهور من بلدية شفاعمرو والمجالس الأخرى ..أي أن مَن يهتم بمصالح الناس هم منتخبو الناس انفسهم وهذا تغيير كبير وهو مرحلة أولى لفصل اللجنة وانتقالها الى لجنة محلية خاصة بالمدينة. وخلال السنة والنصف الأخيرة حصل هذا التغيير واستطعنا إعطاء تراخيص لعشرات البيوت التي لم تكن لها تراخيص منذ 2001 بسبب عدم مد خط المجاري الرئيسي ، وهذا كلفنا أكثر من 30 مليون شيكل.


الصنارة: كل معركة انتخابية تكون مناسبة للمرشحين للحديث من توسيع مسطحات وتوزيع قسائم بناء للأزواج الشابة ، هناك إتهام أنك لم تعمل شيئاً بهذا  أضف الى أنك أضعت 119 دونماً  كانت جاهزة ومخصصة لنقل حظائر المواشي إليها من داخل المدينة؟


خازم: لم نتسلم خطة جاهزة لنقل الحظائر . وبدأنا المشروع من جديد وآمل تنفيذه خلال سنة    2014 . ولكن هناك إنجازات تتعلق بتوسيع المسطح حيث أدخلنا عدة أحياء لم تكن داخل المسطح بسبب مشكلة خط المجاري الرئيسي,  كذلك من خلال علاقاتنا مع المؤسسات الرسمية نحن البلدية العربية الوحيدة وواحدة من 20 سلطة محلية في البلاد دخلنا في نموذج إعداد خارطة هيكلية شاملة خلال سنة ونصف تشمل السكن والتنظيم والتربية والتعليم والبنى التحتية وهذا يحدد مسار المدينة الى سنة  2050  ومن الى ثم الى سنة  2100 .


الصنارة: هذا في حين أن حي سركيس غربي الشارع الرئيسي لا يزال يقع تحت خطر هدمه وترحيل سكانه إضافة طبعاً الى ضياع الحي الذي بجواره وبناء حي جديد لكفر آتا؟


خازم: حالة حدود شفاعمرو أنا ورثتها... لكن بعد إعداد الخارطة الهيكلية  بدأنا العمل على توسيع مسطح المدينة ومنطقة نفوذها خاصة في المواقع التي تعود ملكيتها لأهل شفاعمرو مثل منطقة الخروبية والناعمة ومنطقة عبلين ومسچاڤ وزڤولون... وهناك اتصالات متقدمة وإيجابية بهذا الخصوص.


الصنارة: وماذا مع حي سركيس؟ 


خازم: نحن في علاقة وتفاهم مع أهالي الحي وبرؤية واحدة معهم وقد تبنت البلدية موقفهم وزرت الحي مع حاكم لواء حيفا يوسف مشلب وأطلعته على الوضع على طبيعته وجلسنا مع الاهالي ونحن كبلدية داعمون للأهالي في موقفهم ومطالبهم ولن نتخلى عنهم. وما يطلبه الأهل نحن داعمون لهم ، لم نتركهم ولن نتركهم .


الصنارة: قررت اللجنة الشعبية في شفاعمرو الإضراب العام يوم الاثنين القادم تضامنا من الشبان المتهمين بقتل المجرم نتان زادة، الى أين تسير الأمور في هذه القضية وهل من أفق للحل؟


خازم: عقد اجتماع في البلدية وهذا ما لم يكن يحصل خلال عشر سنوات ... لقد أعدتُ شفاعمرو الى حضن أهلها والى مؤسسات لجنة المتابعة واللجنة القطرية.. وأنا رئيس فاعل داخل هذه المؤسست لما فيه خدمة أهلنا وأينما كانوا. وبعد هذا الإنقطاع  نشهد هذه العودة الى حضن شعبنا والى الصفوف الأولى من قيادتها , هذا الامرهو انجاز وتحول تاريخي. 


ما حصل أننا لم نعتدِ على أحد . بل تم الاعتداء  علينا في عقر دارنا وهذا المجرم نتان زادة قتل 4 مواطنين شفاعمريين دون ذنب. وكان من الممكن ان يتابع مسلسل القتل.. ولولا تصدي الناس له ومنعه من اتمام جريمته لكانت جريمته أكبر، نحن نرى أن هؤلاء الشبان يستحقون أوسمة وليس محاكمة . نحن نتطلع الى المؤسسة ان تتفهم ذلك.


الاجتماع الذي عقد في البلدية وقرار الإضراب أمر هام وأنا توجهت للجنة القطرية ولجنة المتابعة خلال الاجتماع بالدعوة لإضراب عام في الوسط العربي لأن حياة الإنسان هي أعز ما نملك.. وهذه هي الرسالة من الإضراب الى المؤسسة الحاكمة أننا مواطنون في الدولة وحقنا على الدولة ان تحافظ على حياتنا ولا يمكن أن تكون حياة المواطن العربي في مهب الريح ، حقنا نابع من منطلق المواطنة ، والمساواة والإنسانية وأسس الدولة السليمة وأن تتم المحافظة على حياتنا فهذه من مسؤوليات الدولة. 


لذلك نحن وبتفكير مستقبلي علينا أن نفكر بالرسالة التي يجب أن نوجهها الى المؤسسة الحاكمة وهي تتلخص في أن مجتمعنا العربي يريد ويحب ان يكون جزءاً من المجتمع ومن الدولة وليس على الهامش. وما نتوخاه وهو حق لنا، هو إغلاق هذه الملفات وإغلاق القضية كلها...


الصنارة: هل هناك امكانية لحسم المعركة الانتخابية في الجولة الأولى ؟ 


خازم: طبعاً ‘ وبشكل واضح فان الأمور تسير في صالحي . وأقول ذلك  وأنا مطمئن واستند الى ثقافة المواطن والناخب الشفاعمري لأنه يعرف أن يميز بين الغث والسمين . ولو لم تكن هذه الثقافة والوعي لدى الناخب والمواطن الشفاعمري لما كنت موجوداً في مسؤوليتي هذه اليوم.
السواد الأعظم من أهلنا يرون ما حصل خلال أقل من خمس سنوات من التطور وورشة العمل وأهم من ذلك كله، أمانة رئيس البلدية ونظافة يديه .. واما بكل فخر , يداي نظيفتان وأتعامل من منطلق الأمانة والانتماء لهذا البلد وأهله .


الصنارة: هناك إتهام شخصي لك بانك لست حازماً في بعض الأمور ما أدى الى استغلال ذلك على اعتبار أن شخصيتك ضعيفة ، وأنه لأول مرة حصلت محاولات للمس برئيس بلدية شفاعمرو ومحاولة اهانته ، كذلك ما جرى من  أحداث في المدينة وجو العنف الذي كان.


حازم: المتوقع من مرشح رئاسة أن يهاجِم. منافسه او منافسيه ... لا شيء لديهم للهجوم علي سوى محاولة المس بشخصي .. لكن هذا لن ينفع . لم تشهد شفاعمرو في تاريخها هذه النهضة الثقافية والحضارية التي تشهدها اليوم.أنا رئيس بلدية أتعامل بنظافة يد ورؤية واضحة ومهنية ومن خلال علم وثقافة وانتماء. وأنا نذرت وبعت نفسي لأهل بلدي ولمصلحة بلدي وشعبي وليس لأي شخص أو جهة أخرى.


اما حصل من عنف في شفاعمرو خلال الشهرين الأولين لولايتي فهو من  مُخَلَّفات الماضي وإرثه الثقيل وانفجرت في بداية عملي.. لكن السؤال هو  مَن لذي حل الإشكال ومَن كان مايسترو الحل... وأين كان هؤلاء ؟ وعندما اقتضت الظروف ان أقف وآخذ على مسؤوليتي إعادة الأمن والأمان وتعويض المتضررين, لم أتردد . كنت في موقع الحدث واحتويت الأزمة وعملت على حل القضية من جذورها وليس ترقيعها.. لذلك تتمتع شفاعمرو اليوم بهذا الأمن والأمان ما لم تشهده طيلة تاريخها .


الصنارة: الرئيس السابق(عرسان ياسين) بصراحة يعاتبك أنك لم تتعاون معه رغم أنه دعمك في الجولة الثانية... وقال لك إنه جاهز لكل مشورة ومساعدة وأنت رددت اليد الممدودة لك؟
خازم: ما أقوله لعرسان ياسين هو إن  المرحلة التي نعيشها بحاجة الى رئيس عصري يتعامل مع الأمور بعصرية وبعلم وبتفانٍ... وبكل محبة أقول له... يا أخ أبو مصلح.... كنتَ لعشر سنوات رئيساً لبلدية شفاعمرو ... يعطيك العافية... الظروف اليوم  تغيرت وما كان ينفع قبل 15 سنة لا ينفع اليوم. وما ينفع اليوم لن ينفع بعد 10 سنوات أو أكثر... المقاييس تغيّرت لإختيار رئيس البلدية ولقيادة هذا البلدو... من خلال لقاءاتي مع الناس وعملي بينهم، ثقتي كاملة بوعي الناخب الشفاعمري وانتمائه لبلده ولمعرفته مَن هو المؤهل والأمين بالصفة والممارسة ويداه نظيفة لقيادة شفاعمرو. لقد وضعنا الأساس لمستقبل شفاعمرو وسنصون ما بنيناه. 


الصنارة: هل ستترشح لرئاسة اللجنة القطرية لرؤساء بعد الانتخابات؟


خازم: لكل حادث حديث.. وأي أمر يخدم مدينتي ومجتمعي أنا حاضر لأقدمه.. وإذا ما رأى الاخوة الرؤساء العرب وضع الثقة بي فأنا مهيّأ, وبثقة تامة اعتقد أنني قادر أن أُحدث تغييراً جذرياً على مستوى الجماهير العربية والمجتمع العربي.. لكن لا استبق الأحداث ولكل حادث حديث, فشفاعمرو أعز ما نملك....


>>> للمزيد من محلي اضغط هنا

اضافة تعليق
مقالات متعلقة