36% من جرائم قتل النساء العام الماضي تواجد طفل خلالها

0 7٬017

تشير المعطيات أن نصف النساء اللواتي قتل كن من المجتمع العربي، وأن 50% فقط من المشتبه بهم اعترفوا بالقتل، وفي 36% من الحالات، كان طفل واحد على الأقل متوجدًا خلال وقوع الحادث، وأن 58% من جرائم القتل ارتكبها الزوج.

في عام 2022، قُتلت 24 امرأة في إسرائيل، بزيادة قدرها 50% مقارنةً بالفترة المماثلة من العام السابق، بحسب تقرير المرصد الإسرائيلي حول قتل النساء.

كما يظهر التقرير أن ما معدله امرأتان قُتلتا شهريًا في البلاد، مقارنة بمتوسط ​​1.3 في العام التالي. نصف النساء المقتولات كن من المجتمع العربي، بما في ذلك المسلمات والبدو والدروز والمسيحيات، وهو قطاع لا يشكل سوى 21% من مجمل السكان.

12 من القتلة اعترفوا أو اتهموا بأفعالهم. في الحالات الأخرى ، صدر أمر حظر النشر على تفاصيل التحقيق ، أو لم يتم تحديد هوية القاتل بعد.

58% من جرائم القتل ارتكبها الزوج، والغالبية العظمى من المشتبه بهم هم من الأقارب أو المعارف (79%)، وفي 36% من الحالات، كان هناك طفل واحد على الأقل حاضرًا وقت وقوع الحادث. في حالتين، كان الجيران حاضرين أيضًا، وفي حالة واحدة، كانت الأم حاضرة.

واحدة من كل ثلاث نساء مقتولات كانت معروفة للسلطات

في 33% من الحالات، كانت النساء المقتولات على تواصل مسبق مع السلطات، وفي بعض الحالات كانت الضحية معروفة على نطاق واسع بسبب شكاوى العنف، وفي حالة واحدة لأسباب مالية. وفي حالات أخرى كان معروفاً أن للقاتل سجلاً إجرامياً أو مرضاً نفسياً (20%).

انتحر اثنان من القتلة بعد الحادث، بينما حاول خمسة قتلة آخرين الانتحار. في كثير من الحالات، ارتكبت جريمة القتل بدافع الغيرة وربما ما يعرف بـ “شرف العائلة”. في أربع حالات (16.6%) كان القاتل ابن المرأة المقتولة، وفي إحدى الحالات قتل الأب ابنته. يتضمن التقرير ضحية واحدة دون سن 18 قتلت مع والدتها.

كان متوسط ​​عمر النساء المقتولات 38.1 سنة. اصغر ضحية عمرها 14 سنة واكبرها 68 سنة ومتوسط ​​عمر القاتل 39 سنة أصغر المشتبه به 19 سنة وأكبرها 65 سنة.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا