3 أرقام استثنائية في كأس العالم مُسجّلة باسم بيليه

FILE - Brazil's Pele, center, is hoisted on the shoulders of his teammates after Brazil won the World Cup soccer final against Italy, 4-1, in Mexico City's Estadio Azteca, Mexico. Brazil's third World Cup triumph meant it kept the Jules Rimet trophy for good. The Hand of God. Zidane's headbutt. Gazza's tears. Many of soccer's most iconic moments have taken place at the World Cup, the latest edition of which starts in Qatar on Sunday. The Associated Press has covered the tournament through the years and followed the world's greatest players, none more so than Diego Maradona and Pelé.(AP Photo, file)
0 1٬116

ا يختلف اثنان على مكانة البرازيلي أديسون أرانتيس دو ناسيمينتو الشهير بـ “بيليه” كواحد من أساطير لعبة كرة القدم على مدار التاريخ، وهناك من يراه الأفضل حتى من نظيره الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا.

إنجازات بيليه مع منتخب البرازيل على وجه الخصوص لا يُشق لها غُبار، وعلى الرغم من مرور عشرات السنين على اعتزاله، إلا أن العديد من أرقامه لا تزال صامدة، ويصعب كسرها في المستقبل القريب

ويبدو أن نجاح نيمار دا سيلفا (74 هدفا في 120 مباراة دولية) في كسر أحد أرقام بيليه (77 هدفا من 91 مباراة دولية) مسألة وقت، إلا أن نجم باريس سان جيرمان، وحتى غيره من اللاعبين، لن يكون بوسعهم الوصول إلى أرقامه الأخرى.

وجعل بيليه من 3 أرقام مذهلة، في كأس العالم، ماركة عالمية مسجلة باسمه فقط، نرصدها في السطور التالية:

فاز بكأس العالم 3 مرات
يحتكر بيليه لنفسه رقما مميزا ما زال صامدا منذ أكثر من 50 عاما، وسيكون من الصعب على أي لاعب آخر كسره.

ويتمثل في نجاح بيليه كلاعب، في التتويج بكأس العالم في 3 نسخ من أصل 4 شارك فيها، حيث فاز بمونديال 1958 و1962 و1970.

بيليه اللاعب الوحيد الذي فاز بكأس العالم 3 مرات (الأوروبية)
وسجّل بيليه هدفين من أصل خمسة في شباك السويد بنهائي مونديال 1958، لكنه فشل في هز شباك تشيكوسلوفاكيا في نهائي مونديال 1962، لكن الأهم تحقق بالتتويج باللقب.

ولم يتمكن بيليه ومنتخب بلاده من الفوز باللقب الثالث تواليا، بالخروج من الدور الأول في مونديال إنجلترا 1966، لكنهما عادا لاستعادة الكأس في نسخة المكسيك 1970، على حساب إيطاليا.

أصغر لاعب يسجل هاتريك
قاد بيليه منتخب البرازيل لتحقيق فوز كبير ولا غُبار عليه، على حساب نظيره الفرنسي، في نصف نهائي مونديال السويد 1958.

أقيمت تلك المباراة يوم 24 يونيو/حزيران 1958، وفيها كان البرازيليون متقدمين بالنتيجة 2-1 حتى الدقيقة 53.

حينها نفض بيليه الغُبار عن نفسه، وسجل 3 أهداف متتالية (هاتريك) في الدقائق 53 و64 و75، ممهدا الطريق لمنتخب بلاده لبلوغ المباراة النهائية.

وفي ذلك اليوم، بات بيليه أصغر لاعب في تاريخ نهائيات كأس العالم يسجل “هاتريك” في مباراة واحدة، بعمر 17 عاما و244 يوما.

وعلى الرغم من أن هذا (الهاتريك) هو الوحيد لبيليه في كأس العالم، فإن اعتباره أصغر لاعب يسجل ثلاثية في كأس العالم ما زال صامدا منذ 64 عاماً، في انتظار موهبة فذة تكون قادرة على تحطيم هذا الرقم.

أصغر لاعب يسجل في النهائي
بعمر 17 عاما و249 يوما، خاض “الجوهرة السمراء” أول مباراة نهائية في كأس العالم بتاريخه، وكان ذلك يوم 29 يونيو/حزيران 1958.

يومها واجه “السامبا” الدولة المضيفة السويد في النهائي، لكن ذلك لم يمنع بيليه من تسجيل هدفين من أصل خمسة، وضعت منتخب البرازيل على عرش الكرة العالمية للمرة الأولى.

وما زال بيليه يحتفظ بهذا الإنجاز، باعتباره أصغر لاعب يسجل في نهائي كأس العالم، كما أنه استقر في المركز الثاني في ترتيب هدافي مونديال 1958 برصيد 6 أهداف، مبتعدا بفارق 7 أهداف كاملة عن الفرنسي جوست فونتين.

المصدر : الجزيرة

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا