وفاة 10 أطفال من النقب جراء استنشاق الغاز المنبعث من وسائل التدفئة

0 9٬183

–       اورلي سيلفينجر: “احرصوا على استخدام وسائل تدفئة لا تشمل النار المكشوفة انما استخدام وسائل تدفئة آمنة مثل المكيف والرادياتور”

–       معطيات بطيرم تؤكد وفاة 18 طفل وولد خلال السنوات السبع الأخيرة 14 منهم من أبناء المجتمع العربي و10 من هؤلاء من المجتمع البدوي في النقب

 

ازدادت في الآونة الأخيرة حالات الإصابة في انحاء البلاد جراء استنشاق غاز ثاني أكسيد الكربون المنبعث من غازات التدفئة وذلك مع انخفاض درجات الحرارة واشتداد البرد خاص خلال ساعات المساء والليل. وتم نقل العديد من البالغين والأولاد والأطفال الى مستشفيات البلاد جراء التسمم بغاز التدفئة بسبب استعمال موقد الفحم او وسائل تدفئة تعمل بالغاز او بالنار المكشوفة.

وبحسب معطيات مؤسسة “بطيرم” لأمان الأولاد فانه خلال السنوات السبع الأخيرة (2014- 2022) توفي 18 ولدا جراء تعرضهم للتسمم بسبب استنشاقهم غاز ثاني أكسيد الكربون. وأشارت معطيات “بطيرم” أيضا الى ان 14 من هؤلاء الضحايا كانوا من أبناء المجتمع العربي عشرة ضحايا منهم من المجتمع البدوي في النقب.

وتشير “بطيرم” من خلال المعطيات التي جمعتها على مدار السنوات العشر الأخيرة، انه تم تسجيل ما يقارب 274 حالة تسمم لأولاد وأطفال من جيل الولادة حتى 17 عام جراء تعرضهم للتسمم بسبب غاز ثاني أكسيد الكربون، 25% من هذه الحالات كانوا من أبناء المجتمع العربي.

وفي استطلاع أجري من قبل الخطة الوطنية لأمان الأولاد في السنوات الأخيرة اتضح أن مُعظم العائلات في المجتمع اليهودي تستعمل المُكيف للتدفئة بنسبة 81% بينما بلغت نسبة من يستعملون وسائل التدفئة الآمنة في المجتمع العربي 58% فقط. وأشار الاستطلاع أيضا إلى أن وسيلة التدفئة التالية الأكثر استعمالا في المجتمع العربي هي مدفأة الحطب أو المدفأة ذات اللهبة المشتعلة المكشوفة التي تعمل بالوقود أو غاز الطهي وما شابه ذلك، إذ بلغت نسبة العائلات العربية التي تستعمل هذا النوع من وسائل التدفئة 44%، في حين أن وسيلة التدفئة التي احتلت المكان الثاني من ناحية الاستعمال الأكثر لدى العائلات اليهودية كان الرادياتور بنسبة 38%”.

وقالت المديرة العامة لمؤسسة “بطيرم” لأمان الأطفال أورلي سيلفينجر:” ان مواسم الشتاء الباردة تجلب معها العديد من المخاطر، خاصة على أطفالنا. من المهم اتباع إرشادات السلامة والحفاظ على بيئة آمنة. احرصوا على استخدام وسائل تدفئة لا تشمل النار المكشوفة انما استخدام وسائل تدفئة آمنة مثل المكيف والرادياتور. في حين أن وسائل التدفئة مثل الموقد أو مدفئة الغاز وما إلى ذلك تنبعث منها الغازات السامة وتشكل خطر التسمم على الانسان عن طريق استنشاق الغاز، بل وتزيد من خطر نشوب الحريق في المنزل. لهذا السبب من المهم اتباع إرشادات السلامة والأمان. وإبقاء فتحات للتهوية للحفاظ على تبدل الهواء خشية من التسمم بسبب تركيز عال لغاز ثاني أكسيد الكربون وضرورة إطفاء وسائل التدفئة أثناء الخلود للنوم. كما يجب المواظبة على الصيانة الدائمة للداخون لضمان خروج الغاز السام المنبعث من الاحتراق”.

صورة اورلي سلفينجر تصوير عنبال مرماري

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا