وسائل اعلام عبرية : كانت الرسالة الإسرائيلية حازمة للسلطة الفلسطينية

تصوير - وفا
0 6٬795

تحدث مسؤولون إسرائيليون كبار خلال عطلة نهاية الأسبوع مع كبار المسؤولين في السلطة الفلسطينية المقربين من أبو مازن، والرسالة الإسرائيلية التي تم نقلها هي: “فكّر مليا في أي خطوة سياسية أخرى، مثل التقدم إلى محكمة العدل الدولية، لأن الحكومة الجديدة تعتزم الرد بقسوة على هذه الخطوات “. الرسالة لم تمر عبر المستوى السياسي بل عبر كبار المسؤولين العسكريين. بحسب ما نشرت القناة 13 الإسرائيلية.

وفي نفس المحادثات التي جرت أمس الجمعة، أوضحت إسرائيل للسلطة الفلسطينية: “لسنا معنيين بالتصعيد وليس لدينا نية لإضعاف أو حل السلطة الفلسطينية”. ورد المحيطون بأبي مازن بأنهم “منزعجون للغاية” من التحرك الإسرائيلي، وأنه إذا كان هذا ما يبدو عليه الأسبوع الأول من الحكومة – مع صعود بن غفير وقرار الحكومة – فإنه واضح الى أين تهب الرياح.

يُذكر أن الحكومة قررت سلسلة من العقوبات في أعقاب مناشدة الفلسطينيين إلى التوجه الى لاهاي، من بين أمور أخرى ، تتعلق بتجميد خطط البناء الفلسطينية وحرمان مسؤولي السلطة الفلسطينية من المزايا. هذا في الواقع واحد من أولى القرارات التي تتخذها هذه الحكومة، بشكل علني.

خلف الكواليس، كانت هناك محاولات من المستوى السياسي لفرض عقوبات أوسع على الفلسطينيين، لكن المؤسسة الأمنية أوقفت ذلك على أساس أن إسرائيل لا تستطيع أن تلحق الضرر بالشعب الفلسطيني، والاقتصاد الفلسطيني، بل تركز النار على الجمهور الفلسطيني. وتجدر الإشارة إلى أن الفلسطينيين قد لجأوا بالفعل إلى الأمريكيين بشأن هذه القضية.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا