واشنطن تسعى لتحقيق الهدوء في المنطقة عشية رمضان

تصوير عاموس بن غرشوم
0 9٬027

عبر وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، خلال لقائه مع وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي، رون دريمر، ورئيس مجلس الأمن القومي، تساحي هنغبي، أمس، عن قلق بلاده من استمرار التوتر والعنف مناطق السلطة الفلسطينية.

وشدد الوزير الأمريكي على “ضرورة اتخاذ جميع الأطراف خطوات لإعادة الاستقرار وتهدئة التوتر”، وفق ما ورد في بيان للمتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، اليوم، الثلاثاء.

وتأتي أقوال بلينكن في سياق محاولة الإدارة الأميركية لجم التصعيد في المنطقة خلال شهر رمضان وعيد الفصح اليهودي الوشيكين. وكانت الإدارة الامريكية تعلق الآمال على إسهام قمة العقبة في لجم التصعيد، لكن خاب أملها بعد ردود أفعال عدد من وزراء الحكومة الإسرائيلية على هذه القمة.

ويزور دريمر وهنغبي واشنطن على رأس وفد أمني كبير، لإجراء محادثات في إطار الحوار الإستراتيجي الإسرائيلي – الأميركي حول إيران. وأجرى الوفد محادثات في البيت الأبيض مع الجانب الأميركي الذي ترأسه مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان.

وجاء في بيان مشترك صدر في نهاية الاجتماع أن الجانبين بحثا البرنامج النووي الإيراني، وعبرا عن قلق بالغ حيال تقدم إيران في المجال النووي، وأعلنا التزامهما بزيادة التنسيق بينهما للحيلولة دون امتلاك إيران لسلاح نووي وردع “عمليات عدوانية إيرانية” في المنطقة.

وجاء في بيان للبيت الأبيض أن “سوليفان شدد على التزام الرئيس بايدن بأمن إسرائيل”، فيما “جددت الولايات المتحدة التزامها بمنع إيران من تطوير سلاح نووي” بحسب بيان الخارجية الأميركية.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا