هدم حظائر ومنشآت زراعية في عكبرة

0 4٬738
play-rounded-fill

هدمت آليات وجرافات السلطات الإسرائيلية، صباح اليوم الخميس، حظائر للأبقار والأغنام وعشرات المنشآت الزراعية في قرية عكبرة بالقرب من مدينة صفد في منطقة الجليل، شمالي البلاد.

ويبلغ عدد سكان قرية عكبرة نحو 500 مواطن عربي، يعتمدون في مصدر رزقهم على تربية المواشي والزراعة، إذ أن أهالي القرية نازحون من قرية قديسة في الجليل الأعلى، وتتبع قرية عكبرة لنفوذ بلدية صفد.

وقال الحاج محمود حليحل، من لجنة أهالي قرية عكبرة، إن ” قوات كبيرة جدًا من الشرطة وآليات الهدم اقتحمت القرية، صباح اليوم، وشرعت بهدم الحظائر والمنشآت الزراعية في القرية، التي يعتمد عليها أهالي القرية بمصدر رزقهم، إذ أن معظم أهالي القرية يعملون في هذه المجالات”.

وأضاف أنه “كان إنذارات بالهدم لمعظم المواطنين في القرية، خاصةً أن الأهالي يمتلكون حظائر ومنشآت زراعية، وكان الإنذار الأخير قد تلقاه الأهالي، مساء أمس، وصباح اليوم اقتحمت القوات القرية وشرعت بهدم الحظائر وتخريب المنشآت الزراعية”.

وأوضح عضو لجنة أهالي قرية عكبرة أنه “تم هدم حظيرة كبيرة تحوي المئات من الأغنام والأبقار، إذ تم هدمها بشكل كامل، وتم إطلاق سراح الأغنام والأبقار إلى الجبال المجاورة، ولم يتمكن أصحاب المزارع من استخراج مستلزماتهم من داخل الحظائر التي هدمت”.

وأكد أن “الإنذار الأخير وصل لنا منتصف الليلة الماضية. ولم نتمكن من إخراج المستلزمات من الحظائر والمنشآت، والهدم أسفر عن خسائر فادحة تقدر بملايين الشواكل. قوات كبيرة من الشرطة والوحدات تواجدت هنا، ومنعت المواطنين من الاقتراب من المكان، إذ أن القوات عددها أكثر من أعداد أهالي البلدة”.

ولفت إلى أنه “توجهنا للنواب العرب في الكنيست مرات عدة، لكن لم يقدم لنا أي أحد منهم مساعدة أو محاولة لمنع الهدم”.

وختم حليحل بالقول إن “هذا الهدم يعني إغلاق مصادر دخل مئات العائلات في القرية، خاصة أن الأهالي يعتمدون على الزراعة وتربية الأغنام والأبقار، وهذه كارثة كبرى لأهالي البلدة”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا