نابولي يحلق في الصدارة بإسقاط أتالانتا

الصورة بلطف عن صفحة نابولي على تويتر
0 1٬401

حلّق نابولي في الصدارة بفوزه الثمين على أبرز مطارديه المباشرين مضيفه أتالانتا (2-1)، اليوم السبت، ضمن منافسات المرحلة 13 من الدوري الإيطالي.

وقلب النادي الجنوبي تأخره بهدف من النيجيري أديمولا لوكمان (19 من ركلة جزاء)، إلى فوز بفضل مواطن الأخير فيكتور أوسيمهن (23) وإليف إلماس من مقدونيا الشمالية (35).

وضرب نابولي المتصدر والوحيد الذي لم يخسر حتى الآن في الـ “سيري أ” عصفورين بحجر واحد فاستعاد نغمة الفوز بعد الخسارة أمام ليفربول في دوري الأبطال، وابتعد عن أتالانتا بفارق 8 نقاط (35 مقابل 27).

وحقق نابولي بداية موسم رائعة محلياً وقارياً لم يعكرها سوى خسارته الأخيرة أمام ليفربول لكن بعد ضمانه التأهل قبل خوضها، ثم نجح في المحافظة على صدارتها بالرغم من خسارته وذلك لفوزه ذهاباً (1-4).

ويلهث نابولي وراء لقب أول منذ عام 1990 عندما قاده النجم الأرجنتيني الراحل الأسطورة دييجو أرماندو مارادونا إلى لقبه الثاني في تاريخه.

وكان نابولي خسر 3 من أعمدته خلال الصيف برحيل مهاجميه البلجيكي دريس مرتنس ولورنتسو إنسينيي إلى جلطة سراي التركي وتورونتو الكندي تواليا، كما انتقل قطب الدفاع السنغالي خاليدو كوليبالي إلى تشيلسي.

على ملعبه في برجامو، ضغط أتالانتا باكراً فتحصل على ركلة جزاء بعد لمسة يد داخل المنطقة على مهاجم نابولي النيجيري أوسيمهن وبعد العودة إلى حكم الفيديو المساعد “في آيه آر” للتأكيد، سددها لوكمان على يسار الحارس أليكس ميريت، في سادس أهدافه في الـ “سيري أ” هذا الموسم.

ولم يتأخر نابولي في الردّ عبر أوسيمهن بالذات الذي عوض خطأه بهدف التعادل برأسية على يسار الحارس الأرجنتيني خوان موسو (23)، وهو الهدف الثامن للدولي النيجيري في الدوري هذا الموسم.

وترجم رجال المدرب لوتشيانو سباليتي استحواذهم على الكرة بنسبة 68%، ولعبهم الجماعي مع 205 تمريرات ناجحة من أصل 230 محاولة منذ بداية اللقاء، إلى الهدف الثاني.

وبعد تمريرة أرضية من أوسيمهن إلى لاعب الوسط إلماس من مقدونيا الشمالية الذي سيطر على الكرة وراوغ الحارس وسدد بقدمه اليسرى فشل البرازيلي إيدرسون في إبعادها لتهز الشباك (35).

مع بداية الشوط الثاني، كاد أتالانتا يدرك التعادل بعد اختراق من الرواق الأيسر إلى داخل المنطقة وتسديدة من الدنماركي يواكيم ماله صدها الحارس ميريت، لتعود إلى لوكمان سددها في العارضة (55).

وأجرى المدربان تبديلات عدة لتغيير مجرى المباراة، وكاد البديل الأرجنتيني جيوفاني سيميوني، نجل دييجو مدرب أتلتيكو مدريد، يضيف الثالث لنابولي بعد 3 دقائق من نزوله بدلاً من أوسيمهن، إلا أن تسديدته الأرضية من نقطة الجزاء مرت بمحاذاة القائم (78).

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا