مواجهة حادّة بين السفير الفلسطيني رياض منصور ونظيره الإسرائيلي أردان في مجلس الأمن الدولي

John Gillespie
0 6٬858

اجتمع مجلس الأمن الدولي مساء أمس (الخميس) لمناقشة صعود وزير الأمن القومي إيتامار بن غفير إلى الحرم القدسي الشريف، وافتتحها ممثل الأمم المتحدة، وبعدها ممثلو الدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن وكذلك المندوب الفلسطيني رياض منصور والسفير الإسرائيلي جلعاد إردان. وانتهت المناقشة التي بدأها الفلسطينيون والإماراتيون والصين دون أي قرار.

في ذروة المناقشة ، هاجم المندوب الفلسطينية لدى الأمم المتحدة، الرياض، إسرائيل والأمم المتحدة بقسوة: “ما هو الخط الأحمر الذي يتعين على إسرائيل تجاوزه ليقوله مجلس الأمن -” كفى “. متى ستتصرف؟ شعبنا ينفد صبره، بن غفير الإسرائيلي المتطرف الذي يشغل الآن منصب وزير أدين بالتحريض ودعم منظمة إرهابية ومعروف بآرائه العنصرية – لم يأت لزيارة الأقصى. وهو يعمل على نفس الأجندة المتطرفة التي روج لها طوال حياته – لوقف الوضع التاريخي الراهن “.

وتلا المندوب الفلسطيني بيانا باسم جامعة الدول العربية “يدين ما تقوم به إسرائيل من أعمال غير شرعية في الأقصى، كما تجلى في هجوم وزير الأمن القومي المتطرف برفقة قوات الاحتلال الإسرائيلي. هذا العدوان يشكل استفزازاً وإيذاءً لملياري مسلم في العالم وانتهاك للوضع الراهن الذي يلزم المجتمع الدولي بالعمل على إيقافه ،وليس لإسرائيل ، القوة المحتلة ، أي حق ولا سيادة على القدس المحتلة أو على المواقع المسيحية والإسلامية “.

ورد عليه سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة ، جلعاد إردان، وقال: “التهديدات الشخصية للممثل الفلسطيني تتحدث عن نفسها – لا ينبغي قبولها في المجلس”.وقال إردان” منذ سنوات يعمل الفلسطينيون في الأمم المتحدة لمحو كل آثار والصلات بين الشعب اليهودي وجبل الهيكل. في الأسبوع الماضي فقط أصدروا قرارا في الجمعية العامة يقضي بمحو الاسم اليهودي للجبل والإشارة إليه فقط باسمه الإسلامي “.

ونفى إردان أن تكون زيارة الوزير بن غفير “اقتحاماً للمسجد الأقصى” أو خروجاً عن “الوضع الراهن” التاريخي المتعلّق بالأماكن المقدّسة في القدس.وشدّد السفير الإسرائيلي على أنّه “لكلّ يهودي الحقّ في زيارة جبل الهيكل”، التسمية اليهودية لباحة الحرم القدسي. وأضاف “إنّ الادّعاء بأنّ زيارة قصيرة وشرعية تماماً يجب أن تؤدّي إلى جلسة طارئة لمجلس الأمن هو لأمر مثير للشفقة”.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا