ممول – فيتامين C للأولاد: ما هي أهميته وكيف يمكنهم الحصول عليه؟

0 2٬366

من بين جميع الفيتامينات، قرّرنا هذه المرة أن نتطرق إلى فيتامين C، الواحد والوحيد.

ما هي أهمية هذا الفيتامين لأولادكم وكيف يمكنهم الحصول عليه؟

بالمختصر المفيد، ما عليكم معرفته هو الآتي:

فيتامين C ضروري لأداء جهاز المناعة لوظائفه، ونقصه يسبّب الالتهابات.

فيتامين C يساعد على امتصاص الحديد، وهو عنصر هام لنموّ الأطفال.

مصادر فيتامين C الرئيسة في الغذاء هي الخضار والفواكه.

فيتامين C، أو باسمه الآخر- حمض الإسكوربيك، سهل الذوبان، وهو مكوّن ضروري في تغذيتنا. لا يستطيع الجسم إنتاجه بمفرده ولهذا نلجأ للحصول عليه عن طريق الأغذية. يساعد على القيام بالعديد من الوظائف في الجسم ويتوفّر بتركيز عال في الخلايا والأنسجة، وفي خلايا الدم البيضاء في جهاز المناعة تحديدًا وفي العينين، وفي الغدد الكظرية وفي الدماغ.

 

مساهمة فيتامين C لجهاز المناعة لدى الأطفال

إحدى الوظائف المعروفة التي يدخل بها فيتامين C تتواجد في جهاز المناعة. فهو يعزّز المناعة ويحمي الجسم من فيروسات قد تخترق الجلد، وكذلك يساهم في أداء الخلايا المختلفة في جهاز المناعة. كما يعرف أيضًا بدوره الهام كمضاد للأكسدة. لهذا ليس من المفاجئ أن نقص فيتامين C يضرّ بأداء جهاز المناعة ويعرّضنا لخطر الإصابة بالالتهابات.

تناول مكمّلات فيتامين C لدى الأطفال شائع جدًا للوقاية من أمراض الشتاء. وقد أثبتت العديد من الدراسات صحّة هذا الأمر. ووجد أن تناول مكمّل فيتامين C بشكل روتيني يساهم في خفض مدّة إصابة الأطفال بنزلات البرد بـ14%. ومع ذلك، عند استعماله بعد الإصابة بنزلة البرد، لم يلاحظ أي تأثير.

 

هل توجد علاقة بين فيتامين C للأطفال وامتصاص الحديد؟

الحديد معدن ضروري في غذائنا، ويدخل بعدّة مهام في الجسم. كم أنه مركّب في الهيموغلوبين، الذي ينقل الأكسجين من الرئتين إلى خلايا الجسم، وله دور خاص في نموّ وتطوّر الأطفال. نقص الحديد قد يؤدّي إلى تأخّر في النمو وإضعاف التطوّر الذهني والتحصيل الدراسي، وكلّها عواقب مقلقة ولكنها شائعة. وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، ولغاية 2019، عانى طفل واحد، على الأقلّ، من كل 7 أطفال من الأنيميا (فقر الدّم) ونقص الحديد.

ما هي علاقة فيتامين C، إذًا؟ يتّضح أن فيتامين C يحسّن من امتصاص الحديد من مصدر نباتي، ودمج الأغذية الغنية بفيتامين C مع مصادر غذائية من مصدر نباتي للحديد – كالبقوليات والجوز-يساعد على امتصاص الحديد ويقلّل من نقصانه. 

 

 فيتامين C يدخل في إنتاج الكولاجين 

 

الكولاجين هو بروتين ضروري في الجسم، وهو مركّب ذو أهمية كبيرة في الغدد والغضاريف، الجلد، اللثة وغيرها. وله دور هام في التئام الجروح، ومن منكم لم يتعرّض طفله لجروح بين الحين والآخر خلال لعبه وركضه؟ 

 

ما هي كمية فيتامين C التي يحتاجها الأطفال؟ 

الكمية الموصى بها تختلف مع اختلاف العمر. فالأطفال بين 1-3 سنوات يحتاجون إلى 15 ملغم، والكمية الموصى بها لأطفال بين 4-8 سنوات هي 25 ملغم، وفي جيل 9-14 عامًا 45 ملغم، وهكذا تزداد الكمية مع التقدّم بالسّن. بنات 14-18 عامًا ينصح بأن يتناولن 65 ملغم أما الأبناء-75 ملغم.

استهلاك زائد عن حدّه لفيتامين C قد يؤدّي إلى نتائج مضرّة، ولكن المقصود كميات مرتفعة جدًا يصعب الوصول إليها عن طريق الغذاء فقط. جدير بالذكر أن الحدّ الأقصى لاستهلاك فيتامين C من الغذاء والمكمّلات في جيل 1-3 سنوات يصل إلى 400 ملغم، وفي 4-8 سنوات 650 ملغم، بينما في أعمار 9-13 عامًا 1200 ملغم.

 

كيف نحصل على فيتامين C؟ 

أفضل مصدر لفيتامين C هو الخضروات والفواكه، بما في ذلك الحمضيات، بالإضافة إلى الكيوي والتوت، والخضار كالفلفل الأحمر، البروكلي والبندورة. كما يتواجد فيتامين C بكثرة في حبوب الصباح المعزّزة بالفيتامينات. فيتامين C حسّاس للحرارة، ولهذا فإن الطهي لفترات طويلة سيقلّل من مستوياته في الطعام. ويفضّل اتّباع طريقة الغلي أو استخدام الميكرويف.

 

هل هناك خطر من تعرض الأطفال لنقص بفيتامين C؟ 

على العموم، لا يعاني سكان الدول الغربية من نقص في فيتامين C. وكما أسلفنا، فإن المصدر الأساسي لفيتامين C هو الخضار والفواكه، ولكنه يتواجد بكميات قليلة في أغذية أخرى أيضًا. وعليه، فإن اتّباع نظام غذائي متنوّع من شأنه أن يكفي ويقي من التعرض لنقص شديد فيه. 

مع ذلك، فإن الأولاد الذين لا يأكلون كل شيء وتغذيتهم ليست متنوعة بما فيه الكفاية، قد يعانون من نقص في فيتامين C. وفي مثل هذه الحالات ينصح بالتوجه إلى مختصّ/ة تغذية طبّية خبير/ة في علاج الأطفال وملاءمة علاج مناسب لهم بحسب الحاجة.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا