مسنة من الناصرة تنشر الفرح على المحتفلين بالعيد بعد ان تجاوزت التسعين

0 6٬897
play-rounded-fill

كرست امرأة مسنة من الناصرة سنوات حياتها المديدة، لرسم البسمة ونشر الفرح على الأطفال في عيد الميلاد المجيد. وتواصل الأم فيوليت زكريا، التي يطلق عليها الجميع من حولها، من البالغين والأطفال “ماما فيوليت”، فهي أم للمحتاجين وهي رمز للعطاء ولا تدري يسراها ما تقدم يمناها، فلم تترك طفلا تعيسا في العيد، ولم تتخلّ عن طالب جامعي احتاج الى مساعدة، واعتنت بالمسنين في دور العجزة بشكل اسبوعي وإن كانت هي أكبرهم سنا!!

في كل موسم أعياد ميلادية مجيدة تفتح “ماما فيوليت” بيتها للأطفال، وتدعوهم للفرح والغناء والتعرف على معاني العيد، وتوزع عليهم الهدايا على أنواعها بسخاء، ولا تحتاج لشيء سوى أن تشاهد الأطفال مع أهاليهم وعائلاتهم من حولها يرقصون فرحا مع بابا نويل على موسيقى عيد الميلاد المجيد، قبل أن تحضر لهم أشهى وجبات الطعام.
وقد اختارت “ماما فيوليت” اليوم السبت، موعدا لتجمع فيه الأطفال مع أهاليهم من حولها، بعد أن قامت بتزيين صالون بيتها الكائن في حي “شيكون العرب” في الناصرة، بالبالونات والأضواء وشجرة العيد، وأعدت لهم كميات كبيرة من الهدايا والحلويات. وقد تجمع الأطفال من حولها والتقطوا الصور التذكارية معها متمنين لها عيدا سعيدا ودوام الصحة التي بدأت تتراجع تدريجيا بعد أن تجاوزت التسعين من العمر، لكن عطاءها لم ينقطع يوما.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا