مرجع يهودي: رئيس الكنيست مصاب بداء المثلية

חבר הכנסת אמיר אוחנה במליאת הכנסת, 9.2.2022. צילום: נועם מושקוביץ, דוברות הכנסת
0 8٬057

في تصريح قد يؤدي إلى أزمة داخل الائتلاف الحاكم، شنّ مرجع ديني يهودي، هجوما على رئيس الكنيست أمير أوحانا، وفي عظة يوم السبت، بكنيس “عرش الرحمة”، في ضاحية بني براك شرق تل أبيب، معقل الحريديم في إسرائيل.

وقال مزوز (77 عاما) مخاطبا تلاميذه:” علينا الابتعاد عن ‘مسيرة الفخر’. عندما تمر مسيرة التباهي والفخر في القدس، عليكم إغلاق النوافذ، ومنع الأطفال من مشاهدتها. قولوا لهم ‘إن هناك موكب لدواب تمشي على رجلين’، ماذا العمل؟ إنها وقاحة ما بعدها وقاحة”. وأضاف:” قبل سنتين، تزامنا مع كارثة التدافع في مزار ‘ميرون’ الديني، كان الوزير المسؤول مصاب بهذا الداء. لهذا السبب، حصل لنا ما حصل. ابتعدوا عن هذا الأمر”.

ويتهم الحريديم الشرطة الإسرائيلية بـ “التقصير” في كارثة ميرون، وهو ما تنفيه الشرطة. وكان أمير أوحنا حينذاك، وزيرا للأمن الداخلي، المسؤول عن الشرطة. لكنه انتخب حديثا من قبل الائتلاف الحاكم، ليشغل رئيس الكنيست، ليكون أول مثلي يشغل هذا المنصب المرموق والحساس في إسرائيل. وتوصف الحكومة الإسرائيلية، بأنها الأكثر تشددا وتدينا في تاريخ البلاد، لضمها عناصر من أقصى اليمين. ما أدى إلى قلق لدى أعضاء مجتمع الميم في إسرائيل.

والحاخام مزوز من أصل تونسي، داعم لكتلة “شاس” البرلمانية في الكنيست، إحدى كتل الائتلاف الحاكم، التي دعمت ترشح أوحنا، لرئاسة الكنيست.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا