لبيد: “الحكومة الجديدة التي يتم تشكيلها هي الأكثر تطرفا في تاريخ إسرائيل”

Kobi Gideon / GPO
0 6٬925

انضم رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته يائير لبيد، أمس الجمعة، إلى المظاهرة التي عرفتها تل أبيب ضد رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو تنديدا بحكومته الجديدة حتى قبل تشكيلها.

وتجمع المتظاهرون في تل أبيب، وانتقد يائير لبيد التحالف القادم، واصفا إياه بأنه “الأكثر تطرفا في تاريخ إسرائيل”، كما تضمنت تعليقاته انتقادات لاذعة استهدفت مباشرة حلفاء الليكود الحريديين.

وقال يائير لابيد “نحن هنا لنخبر الحكومة الجديدة التي يتم تشكيلها أننا لسنا مغفلين، نحن لسنا هنا فقط لدفع الضرائب عنك وإرسال أطفالنا إلى الجيش من أجل حكومة لا ترسل أطفالها إلى الجيش.”

كما اتهم يائير لبيد رئيس حزب نعوم، آفي ماعوز، “برهاب المثلية وكراهية النساء، واستشهد بالسجل الإجرامي لعضو الكنيست إيتامار بن غفير من عوتسما يهوديت”

وتابع يائير لبيد “آفي ماعوز، الذي يحتقر المثليين ويكره النساء، لن يعلم أطفالنا. وإيتامار بن غفير، المجرم العنيف الذي أدين بتهمة دعم الإرهاب ولم يخدم في الجيش يومًا في حياته، لن يرسل أطفالنا في القتال “، مؤكدا أن “ما يتم تشكيله الآن ليس حكومة ليكود أو حكومة يمينية، إنها الحكومة الأكثر تطرفا وجنونا في تاريخ البلاد.”

وأشار ياءير لبيد، إلى أن نتنياهو ضعيف وشركاؤه – الأصغر منه أكثر إصرارا منه وأكثر تطرفا منه – أجبروه على الاستسلام دون شروط. لكننا لن نستسلم، مردفا “نحن نقاتل من أجل البلد الذي نحبه، ونناضل من أجل ديمقراطيتنا ، ونقاتل من أجل جنودنا ، ونناضل من أجل مستقبل أطفالنا. ولن نستسلم أبدًا”.

وكان رئيس الوزراء يائير لابيد اليوم قد أشار (الجمعة) في منشور نشره على حسابه على فيسبوك إلى حكومة نتنياهو التي تتشكل هذه الأيام ووصفها بأنها “حكومة مجنونة لن تكون قادرة على الحكم”. على حد قوله

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا