قراصنة إيرانيون تسللوا إلى كاميرات جهاز أمني إسرائيلي منذ أكثر من سنة

Israeli police inspect the scene of an explosion at a bus stop in Jerusalem, Wednesday, Nov. 23, 2022. Two blasts have gone off near bus stops in Jerusalem, killing one person and injuring a dozen of people, in what Israeli police said were suspected attacks by Palestinians. (AP Photo/Mahmoud Illean)
0 5٬782

سلّط تقرير أعدته هيئة البث الرسمية كان الضوء على تفاصيل جديدة حول استيلاء قراصنة إيرانيين على كاميرات تابعة لجهاز أمني إسرائيلي منذ أكثر من سنة، وهم الذين نشروا على تلغرام توثيقا لعملية تفجير القدس المزدوجة التي وقعت الشهر الماضي.

وأودت العملية بحياة صبي يدعى أرييه شتسوفيك يبلغ من العمر 16 ربيعا واستسلم لإصابته في وقت لاحق الإسرائيلي تداسا تشوما بن مادا (50 عاما) الذي تعرض لإصابة قاتلة، ناهيك عن إصابة 47 شخصا بجروح. وقع الهجوم المزدوج في محطة حافلات عند مدخل القدس وفي حي راموت. في الانفجار الأول الذي وقع عند مدخل المدينة ، يُقدر أن المشتبه به وصل على دراجة كهربائية، ووضع عبوة ناسفة كانت مخبأة في حقيبة، وتم تفعيلها عن بعد وقام بتفجيرها.

وجاء في التقرير الذي سينشر بالكامل غداً الخميس أن الجهات الأمنية المعنية أحيطت علما بتلك المسألة. وأوضح مسؤولون لـ كان أن تلك الكاميرا غير مربوطة بأي جهاز مؤسساتي، ويُنظر إلى حمايتها كأي كاميرا عادية منصوبة في الشارع.

يذكر أنه في أعقاب التفجير المزدوج في القدس قامت مجموعة قراصنة إيرانيين بنشر فيديو يوثق عملية التفجير ما دب الفزع والبلبلة لأول وهلة في قلوب المواطنين. تضمن فيديو المراقبة لحظة الانفجار الأول بالقرب من محطة الحافلات المركزية في القدس، مصحوبا بكتابة عبرية تقول “لوقت طويل كنا نراقب جميع أنشطتكم – خطوة بخطوة، لحظة بلحظة”.

وسيكشف التقرير عن مدى سهولة اقتحام كاميرات المنازل الخاصة ليس في إسرائيل فقط بل بكل العالم، فضلا عن محاولات لاقتحام هواتف مسؤولين إسرائيليين كبار، وسيتم الكشف عن اقتحام كاميرات تابعة لمجمع رفائيل (تصنيع أسلحة) وكاميرات شوارع منصوبة في عدة مدن إسرائيلية.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا