قتيل من النقب برصاص الجيش الإسرائيلي قرب الحدود المصرية

0 7٬291

قتل شاب عربي بدوي من سكان منطقة النقب، صباح اليوم، الأربعاء، برصاص قوات الجيش الإسرائيلي، قرب الحدود المصرية، جنوبي البلاد، خلال ما زعم الجانب الإسرائيلي أنه “نشاط عملياتي لإحباط عملية تهريب مخدرات” من سيناء.

وأفادت التقارير بأن الضحية من سكان إحدى القرى العربية غير المعترف بها في النقب.

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن “جنود الجيش الإسرائيلي أطلقوا النار على الشاب، وأدوا إلى مقتله في المنطقة التي تعتبر مسارا للتهريب عبر الحدود مع مصر”.

وقال الجيش الإسرائيلي، في بيان، إنه رصد عددًا من المشتبه بهم في محاولة تهريب على الحدود المصرية، وأضاف أن عملية التهريب نفذت من نقطتين حدوديتين مختلفتين.

وتابع أن قواته وصلت إلى المكان وعملت على إحباط عملية التهريب وأطلقت النيران خلال مواجهة المهربين، وأضاف جيش الاحتلال أنه قدم العلاج الطبي لمشتبه به أصيب من جراء إطلاق النار، وبعد فترة قصيرة أعلن عن وفاته.

وتشير التقارير الإسرائيلي إلى أن موجة تهريب المخدرات إلى إسرائيل من لبنان والأردن ومصر لا تتوقّف، بل تزداد اتساعا في ظل غياب حدود محكمة الإغلاق، ونظرًا للفراغ الناجم عن قلة عدد القوات المنتشرة على طول الحدود.

وبحسب المعطيات التي نشرها موقع “واللا” في أيلول/ سبتمبر الماضي، فإنه منذ بداية 2022 تم إحباط حوالي 12 عملية تهريب للمخدرات عبر الحدود المصرية، علما بأنه تم إحباط خمس عمليات تهريب في 2021 وثلاث عمليات في 2020.

وعبر الحدود المصرية يتم بشكل أساسيّ تهريب المخدرات (الحشيش بجميع أنواعه، والكوكايين والهيروين) التي تشق طريقها من إثيوبيا عبر القاهرة إلى الحدود الإسرائيلية المصرية، ومن هناك إلى تجار المخدرات الإسرائيليين.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا