فيلم تيتانيك.. سفينة المشاعر التي لم تغرق

0 4٬642

قبل 25 عاماً، وتحديداً شتاء 1997، عرضت صالات السينما العالمية فيلم “تيتانيك” (Titanic)، الذي أصبح أيقونة منذ اليوم الأول. وهو فيلم خلب لب الشباب والشابات في أنحاء المعمورة، وذكّر الجيل الأكبر بالفيلم الأسطوري “قصة حب” (Love Story) الذي حقق نجاحاً مماثلاً فور صدوره عام 1970.

وها نحن اليوم نحتفل بمرور ربع قرن على فيلم المخرج جيمس كاميرون الذي خلد السفينة العملاقة عبر قصة حب بسيطة للغاية.

يُصنف “تيتانيك” بأنه الثالث في قائمة أعلى الأفلام ربحاً في التاريخ بعد فيلم جيمس كاميرون “أفاتار” (Avatar) عام 2009، و”المنتقمون: نهاية اللعبة” (Avengers: Endgame) عام 2019، بتحقيقه 202 مليار دولار في شباك التذاكر العالمي، بالإضافة إلى فوزه بـ 11 جائزة “أوسكار” ليتعادل مع كل من “بن هور” (Ben-Hur) عام 1959، و”سيد الخواتم: عودة الملك” (The Lord of the Rings: The Return of the King) عام 2003.

مغامرة ناجحة

كان الجاذبية الدائمة لقصة السفينة العملاقة قد استغلت بالفعل من خلال الكتب والمسرحيات والأفلام الوثائقية والروائية الأخرى قبل إنتاج “تيتانيك” بفترة طويلة، وهو ما جعل إعادة تقديمها مرة أخرى مخاطرة كبيرة، خصوصاً أن الاهتمام العالمي بها اقتصر على الولايات المتحدة وأوروبا فقط، لكن الفيلم الذي خرج إلى النور في 19 ديسمبر/كانون الأول 1997 استطاع أسر الجمهور حتى في البلدان التي لم تكن القصة فيها رائجة من قبل.

ولا يمكن إنكار روعة الفيلم البصرية والاهتمام الكبير بكل تفاصيله، حتى بالنسبة لأولئك الذين لا يفضلون الأفلام الرومانسية، ويسخرون من قصة الحب السريعة الإيقاع للفيلم والتصاعد الميلودرامي للأحداث، ، فهو واحد من أفلام هوليود الذي اضطر صانعوها إلى بناء كل شيء تقريباً من الصفر، بدلاً من الاعتماد ببساطة على المؤثرات البصرية.

ونرى في الفيلم لحظات ما قبل الكارثة، الفزع الذي انتاب ركاب السفينة حين لاحظوا اقترابهم من الموت، شجاعة البعض مقابل انهيار أخرين عبر كاميرا كاميرون، الذي قدم عبر اختيارات حساسة وذكية ذلك السلوك النادر لبشر وصلوا إلى حافة اليأس وقاربوا على الموت غرقا في مياه محيط بلا نهاية وبرودة أجواء تجاوزت الصفر.

وقدم تلك المأساة بزاوية الرؤية نفسها التي تبناها في قصة جاك وروز. ولعل واحدة من أجمل مميزات الفيلم تلك الرومانسية التي قدم بها المقبلين على الموت.

وصور الفيلم فرقة موسيقية صامدة تعزف رغم النهاية التي لاحت، وقدم تلك المشاعر النهائية النقية تماما من شوائب الحياة اليومية، مثل الأمومة في أعظم صورها، والحب في أرق صوره، وعزة النفس والكرامة والإخلاص من مصمم السفينة الذي اتحد معها في غرقها.

وقد تكون تيتانيك مجرد سفينة عملاقة تصور ملاكها أنها لا تغرق، ولكن “تيتانيك كاميرون” كان تجسيدا لشحنة هائلة من المشاعر الإنسانية، تجلت وسط محيط بارد وظلام دامس، لتصبح السفينة نفسها أقرب إلى صورة للحياة الإنسانية نفسها بتنوعها.

وقد بلغت الميزانية الضخمة للفيلم 200 مليون دولار، فظهر فخماً وقت عرضه وحتى اليوم، ولن ينسى الجمهور المشاهد الافتتاحية التي تستعرض السفينة العملاقة من الأعلى على السطح الفخم اللامع إلى الأسفل في غرف المحركات.

القصة الرومانسية الرقيقة أيضاً من أهم عوامل الجذب لفيلم “تيتانيك”. وقد يجادل البعض بأن فيلماً عن غرق سفينة حقيقية أسفر عن مقتل أكثر من 1500 شخص لم يكن حقاً بحاجة إلى قصة حب خيالية لجعل المشاهدين يهتمون. ولكن شخصيات جاك وروز أعطت للفيلم جانباً مختلفاً عن أفلام الكوارث الاعتيادية، بالإضافة إلى عدم قدرة الحبكة على تقديم فيلم من دون شخصيات يتعلق بها ويتمنى نجاتها، وقصة الحب التي تقف أمام كل العوائق حتى الموت بالتأكيد لها جاذبيتها الخاصة.

ويتمتع الفيلم بالكثير من اللحظات الصغيرة التي تفجر الدموع وتُشعر المشاهدين بالتعاطف، مثل الزوجين العجوزين في الفراش ينتظران الموت، والأم تضع أطفالها في السرير بينما تغرق السفينة، وعازفي الكمان الذين يقررون عزف أغنية أخيرة.. مشاهد لم تكن عابرة تماماً، بدليل تذكر الكثيرين لها بعد مرور ربع قرن على مشاهدتها وعرضها للمرة الأولى.

أين نجوم “تيتانيك” الآن؟

شكّل فيلم “تيتانيك” إطلاقاً رائعاً لبطليه، كيت وينسليت وليوناردو دي كابريو. كان كلاهما قبل هذا الدور في بدايات مسيرته يتحسّس خطاه ليجد لنفسه أدواراً أكبر، وتحوّلا بين ليلة وضحاها إلى جانب نجوم تحتل صورهم غرف نوم الشبان والشابات، وعلى الملابس وكل الأدوات الممكنة.

وأصبح الممثلان الصاعدان أيقونتين، بصورهما المأخوذة من الفيلم. ولكن الكثير من الممثلين الذين حققوا شهرة في وقت مبكر، وبفيلم شديد النجاح، لم يستطيعوا تخطي هذه المرحلة وظلوا أسرى لدور واحد، فماذا حدث لوينسليت ودي كابريو في مرحلة ما بعد “تيتانيك”؟

لعب دي كابريو دور الشاب العصامي جاك داوسون، وهو راكب بالدرجة الثالثة يفوز بتذكرة لركوب الباخرة آخر لحظة، وعليها يقع في حب روز، الراكبة في الدرجة الأولى. وعلى الرغم من أن العديد من الممثلين خضعوا لاختبارات الأداء لهذا الدور، فإن دي كابريو حصل عليه بسهولة.

بعد الفيلم واصل دي كابريو تقديم أدوار البطولة في العديد من الأفلام الناجحة مثل “الطيار” (The Aviator) و”أنسبشن” (Inception)، والتقى مرة أخرى مع وينسليت في الدراما الحزينة “الطريق الثوري” (Revolutionary Road). وبعد حصوله على 5 ترشيحات بالأوسكار فاز بها للمرة الأولى عام 2015 بفيلم “العائد” (The Revenant).

قدمت وينسليت، قبل الفيلم، بعضا من الأدوار المميزة بأفلام بريطانية محدودة الشهرة، مثل “هاملت” (Hamlet) و”العقل والعاطفة” (Sense and Sensibility). ومن دون دور روز، كانت ستستمر غالباً في تقديم أفلام مستقلة حتى تصل إلى النجومية بعد 10 سنوات على الأقل.

وقد تغلبت الفتاة البالغة من العمر 21 عاماً، في ذلك الوقت، على ممثلات هوليود من أمثال جوينيث بالترو وكلير دانس، واختارها كاميرون في دور روز.

وعام 2009، فازت وينسليت بجائزة “أوسكار” لأفضل ممثلة عن أدائها بفيلم “القارئ” (The Reader) وفازت بجائزة “إيمي” عام 2021 عن دورها بمسلسل “ماري أوف إيستون” (Mare of Easttown).

وقد التقت مرة أخرى مع المخرج كاميرون في فيلمه الجاري عرضه الآن “أفاتار: طريق الماء” Avatar: The Way of the Water.

وكُتب لـ “تيتانيك” دخول كتب التاريخ كأضخم فيلم قدّم قصة غرق السفينة الشهيرة، وأطلق نجمين استطاعا شق طريقهما في هوليود، ليصبحا من أهم نجومها ويفوزان بأعلى الجوائز، ولكن الأهم أنه لا يزال في ذاكرة الجمهور كأحد أبرز الأفلام الكلاسيكية الحديثة.

المصدر : الجزيرة

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا