عودة الدوري الإيطالي اليوم والانظار تتجه نحو إنتر ونابولي

0 5٬727

يُستأنف الدوري الايطالي الأربعاء بعد فترة توقف دامت 7 أسابيع بسبب مونديال قطر 2022، وستكون الأنظار شاخصة صوب القمة المرتقبة بين نابولي متصدر الترتيب وإنتر على ملعب الأخير في سان سيرو ضمن منافسات المرحلة 16.

ويتطلع نابولي إلى تحقيق فوزه الـ 12 تواليًا عندما يحلّ ضيفا ثقيلا على فريق “نيراتزوري”، حيث يتصدر النادي الجنوبي الترتيب العام برصيد 41 نقطة مبتعدا بفارق 8 نقاط عن أقرب مطارديه ميلان حامل اللقب.

ويسعى إنتر الخامس للعودة للمراكز الأربعة الأوائل المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، لكنه سيواجه مهمة صعبة أمام نابولي الذي لم يخسر في مبارياته الـ 11 الأخيرة في “سيري أ” قبل التوقف الذي دام 7 أسابيع بسبب إقامة نهائيات كأس العالم في قطر.

ويعوّل إنتر على فوزه في آخر مباراتين قبل التوقف سجل خلالهما 9 أهداف، من بينهما فوزه الساحق على بولونيا 6-1.

وفي حال فوزه، سيتساوى نابولي بقيادة مدربه لوتشيانو سباليتي مع يوفنتوس بأطول سلسلة انتصارات حققها يوفنتوس في الدوري وذلك في موسم 2017-2018.

غياب بوجبا

من جهة أخرى، لا يحتمل ميلان أي تعثر إذا ما أراد البقاء على مقربة من نابولي في سعيه للاحتفاظ بلقبه، وذلك عندما يحلّ ضيفاً على ساليرنيتانا الفائز بمباراة واحدة من أصل 6 في مواجهاتهما في الدوري.

وبدوره، يبحث يوفنتوس عن حلول في ظل استمرار غياب نجمه لاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا الذي خضع لعملية جراحية في الركبة اليمنى في سبتمبر/ أيلول، ولن يكون حاضرًا في تشكيلة “السيدة العجوز” حتى اشعار آخر.

وقال بوجبا العائد إلى يوفي الصيف الماضي بعد مرور أول ناجح توجه بـ 4 ألقاب في الدوري في 4 أعوام (2012-2016): “الصبر، لا يعرف كيف ينتظر، ولكن معرفة كيفية الحفاظ على موقف جيد أثناء الانتظار”.

ولم يخض بوجبا مع يوفنتوس سوى 45 دقيقة في مباراة ودية نهاية يوليو/ تموز قبل أن يعود إلى المستشفى، حيث أصيب في الغضروف المفصلي في ركبته اليمنى.

وأوضح مدرب يوفنتوس ماسيميليانو أليجري عشية استئناف المنافسات خلال مؤتمر صحفي: “إنه يركض والأهم أن ركبته لا تزعجه”.

وكان أليجري صرّح الأسبوع الماضي أنه لا يمكنه حتى الآن تحديد متى يمكنه الاعتماد على بوجبا، بطل مونديال روسيا 2018، من جديد، مما أثار تكهنات واسعة في الصحافة الإيطالية.

وشرح: “ركبته لا تزعجه في الوقت الحالي، دعونا نرى الأشياء الإيجابية”.

ويحتل يوفنتوس المركز الثالث برصيد 31 نقطة متأخرا بفارق 10 نقاط عن المتصدر، وسيحلّ ضيفاً على كريمونيزي صاحب المركز 18 (7 نقاط).

وسيكون الثنائي الأرجنتيني أنخيل دي ماريا ولياندرو باريديس متاحان للمدرب أليجري، بعد فوزهما بكأس العالم أخيرًا على حساب فرنسا بركلات الترجيح (4-2) بعد تعادلهما 3-3 في الوقتين الأصلي والإضافي.

مورينيو باق

ويعتزم روما سابع الترتيب بـ 27 نقطة، الاستمرار مع مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو رغم “الشائعات” التي تحدثت عن إمكانية توليه تدريب منتخب بلاده، وذلك حسب ما أكد المدير العام لنادي العاصمة الإيطالية، مواطنه تياجو بينتو.

وقال بينتو في مقابلة مع جازيتا ديلو سبورت: “عندما تقوم بتعيين مدرب مثل مورينيو، يجب أن تكون مستعدًا للشائعات. خلال 18 شهرًا، لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يبدي فيها فريق أو اتحاد آخر اهتمامًا به”.

وأضاف: “أنا برتغالي، في كل مرة يغير فيها منتخب البرتغال مدربه، نتحدث عن مورينيو. لكننا نعتزم الاستمرار معه”.

وكان فيرناندو سانتوس الذي تولى تدريب “سيليساو أوروبا” منذ 2014، ترك منصبه في 15 ديسمبر/ كانون الأول، بعد 5 أيام من إقصاء البرتغال في ربع نهائي مونديال 2022 على يد المغرب.

وأكدت صحيفة “ريكورد” الرياضية اليومية أن مورينيو كان الخيار الأول بالنسبة للاتحاد البرتغالي، الذي قد يعمد إلى الاستعانة بمدرب موقت من أجل السماح لمدرب نادي العاصمة بإنهاء موسمه في إيطاليا.

مورينيو، الذي سيبلغ 60 عاما في 26 يناير/ كانون الثاني، انضم إلى روما في صيف 2021 ويستمر بموجب عقده الحالي حتى عام 2024.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا