سخنين: جاليري زركشي تستضيف الفنانة كفاح عيسى في معرضها “تراب وزيتون”

0 5٬146

استضافت جمعية “جوار في الشمال” وجاليري زركشي سخنين بالتعاون مع وزارة الثقافة مساء أمس السبت الفنانة كفاح عيسى إبنة قرية نحف المجاورة في معرضها الفني ” تراب وزيتون”، وذلك بحضور مميز من نخبة من الفنانين وجمهور يتذوق الفنون التشكيلية المميزة، وبمشاركة الدكتور صفوت أبو ريا رئيس بلدية سخنين.

كانت الافتتاحية لكانز المعرض الأستاذ أمين أبو ريا ممثلا عن جمعية جوار في الشمال، والذي رحب بالحضور والمشاركين بافتتاحية المعرض، مستعرضاً الاخوة والاحترام المتبادل بين سخنين والجارة نحف، ومدى العلاقات الأخوية والوطنية، وأشاد أبو ريا باللوحات الفنية المميزة التي زينت جدران جاليري زركشي في هذه الأمسية المميزة، واهتمام إدارة الجاليري لفتح أبوابها على مصرعيها أمام جميع الطاقات الفنية في المجتمع، من أجل أن يغرف كل متذوق بما يتذوق من فنون.

وأكد أبو ريا: “فـي هـذا المعرض حاولـت المبدعة كفاح عيسى تأسـيس طـرق وأسـاليب فكريـة جديـدة، تحتـوي الجميـع مـن اجـل مواجهـة الصعـاب التقنية معـا جنبـا الـى جنـب فـي حيـاة تملؤهـا الطمأنينـة والتكافـل، مـن اجـل الاستكفاء بالمـوارد الأرضية واستغلال المــوارد البشــرية بصــورة صحيحــة فــي عصرنــا الجديـد متعدد الخامات”.
أما الفنانة كفاح عيسى فألقت مداخلة قصيرة شكرت فيها إدارة “جمعية جوار في الشمال” وإدارة “جاليري زركشي – سخنين” على الاستضافة والدعم وأكدت: ” شجرة باركها الله تعالى في كتابه العزيز، التي أصبحت بعد ذلك رمزا لشعب فلسطين، رمزا للثبات والصمود، أصبحت تلك الشجرة ترتبط بعلاقة وطيدة بينها وبين أصحاب الأرض، حتى بعد رحيلهم تبقى متجذرة وثابتة ليتمسك بها الصغار الباقون، فشجرة الزيتون هي رمز باتت من رموز فلسطين لحق الشعب الفلسطيني في أرضه التي رواها بدمه وكده، هي رمز لثباته وتحديه وصموده على هذه الأرض، من هنا بدأت حكايتي مع التراب والزيتون، حيث جعلت من بذورها أعمالا فنية”.

وأضافت عيسى : ” أما التراب فقد أخذت من حجارته وأصدافه ورمله وفخاره لتتجسد في لوحات وأعمال مميزة لتبقى ذكرى لا تنسى. اود تعريفها ببضع كلمات بعنوان تراب وزيتون: في التراب ولدت شجرة أسمها زيتون غرسها فلاح حنون كان يرويها بدمه وتعطيه كنز ثمين فكبرت وتجذرت في أرض أسمها فلسطين، فأصبحت تربط بينهم علاقة حب وثبات وصمود وحنين وباتت رمزا لأرض فلسطين يتمسك فيها الكل كحبل وتين وبجذورها الصغار متمسكين ليكملوا مسيرة أجدادهم الراحلين، لتبقى لهم حكاية فلسطين أصحاب الأرض والتراب والزيتون”.

وأردفت :”لا يمكن لاحد ان يمحو ذاكرتنا الوطنية كي ننفصل عن ماضينا وننسى امجادنا ونهيل التراب على تراثنا وحضارتنا ونبدأ من الصفر. مثلنا كمثل الأمم التي لا حضارة عندها كي يقطعوا دابر الامة من الجذور وتمسي بلا جذور وبلا انتماء، تراثنا على اعلى المستويات من الأهمية كي تبقى جذورنا أصلها ضاربا في الأرض وفروعها في السماء، من هنا بدأت حكايتي مع التراب والزيتون، حيث جعلت من بذورها وعجمها أعمالا فنية ابداعيه تبهج عين الناظر اليها. أما التراب فقد أخذت من حجارته، أصدافه، رمله وفخاره لأجسد به لوحات وأعمال مميزة”.

الدكتور صفوت أبو ريا رئيس بلدية سخنين بارك هذا المعرض للفنانة كفاح عيسى معبراً عن أمله أن يتبعها معارض أخرى مميزة، وأكد أن شجرة الزيتون شجرة مباركة في ديننا الحنيف ولذلك ورد في القرآن الكريم عدد من الآيات التي تؤكد قدسيتها وورد عن أهمية زيتها المقدس وقد أقسم رب العزة فقال: وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ، وَطُورِ سِينِينَ، وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِين، وفي موضع آخر جاءت الآية الكريمة : (للَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)
وأضاف رئيس البلدية:” نعتز ونفتخر بالفنانة كفاح عيسى وبجميع أفراد عائلتها الذين رافقوها وبجميع الأخوة الفنانين آملين أن نلتقي بكم دائما على خير في معارض فنية جديدة”.

والقت الفنانة نجوى كبها مديرة جمعية نجم العربية الدولية للفنون بكلمة أشادت بها بعمل وجهد الفنانة كفاح عيسى، وباركت الجهد الذي تقوم به إدارة جمعية “جوار في الشمال ، وإدارة ” جاليري زركشي في سخنين”.

ويشار الى أن الفنانة كفاح محمد عيسى هي من مواليد قرية نحف، فنانة تشكيلية اعمل بأساليب وتقنيات خاصة، درست موضوع الفنون في مدينة سخنين في كلية المركز الاستكمال، تخرجت احمل شهادة – مرشدة فنون مؤهلة للمدارس، عملت على بناء أعمال فنية بعجم الزيتون التي تجسد رموزا للشعب الفلسطيني، شاركت في معارض محلية وإلكترونية عديدة، منها معرض محلي بجسر الزرقاء ونال استحسان الكثير من الفنانين كما وعملت بأساليب مختلفة والكثير من المواد والخامات من الطبيعة ومنها: أغصان الشجر، وأصداف وحجارة وغيرها من المواد الخام، تراب الصمود مغروس بشجر الزيتون.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا