د. صفوت ابو ريا : سخنين تضع صحة السكان على اجندتها

0 3٬636

د. صفوت أبو ريّا : “للسلطة المحلية دور أساسي وواجب أخلاقي في العمل على تحسين  الواقع الصحي في البلدة، تجربتنا مع مشروع “سفير” السكري في الجليل كشفت لنا عالما جديدا  في طرق العمل المهنيّة من أجل  تحسين صحة السكان, مما يعزّز  العلاقة  بين المواطنين والبلدة”

 

  وقّعت بلدية سخنين قبل نحو نصف عام، على اتفاقية تعاون مع مشترك مع مشروع “سفيرا” السكري في الجليل، وانضمت الى  شقيقاتها في المشروع: الناصرة، شفاعمرو، نوف هجليل وصفد.  بدء تنفيذ المشروع في المدينة بعد مسح صحي شامل لاحتياجات المدينة الصحية وبدعم كامل من  رئيس البلدية  د. صفوت أبو ريّا  وطاقم البلدية ونشاط  ومركزة الصحة في البلدية  حسام خلايلة.

 

بمناسبة شهر السكري أجريت العديد من الفعاليات الصحية وبرامج لرفع الوعي للحد من انتشار مرض السكري وعلى سبيل المثال بادر مُركز الصحة في المدينة، حسام خلايلة  الى  مؤتمر سكري توعوي شمل  اجراء فحوصات ضغط وسكري للمشاركين  ومحاضرة قيمة حول السكري وطرق الوقاية والعلاج إضافة الى فعاليات توعوية في المدارس وبيوت المسنين وحملات من أجل تشجيع استبدال المشروبات المحلاه بالماء ومعرض للنصائح الطبيّة والعديد من الفعاليات من أجل الوصول الى الهدف المنشود المتمثل  بتحسين الواقع الصحي في المدينة. 

 

 وفي هذا السياق عبر  رئيس بلدية سخنين عن استعداده والبلدية من أجل دعم نجاح المشروع في المدينة لما يحمله من برامج وفعاليات لتحسين الواقع الصحي  بشكل عام ومحاربة وباء السكري بشكل خاص وقال: ” لا شك أن مرض السكري واسع الانتشار في المجتمع العربي بما فيها مدينة  سخنين بسبب التغييرات التي طرأت على نمط الحياة في العقود الأخيرة، وأكد أن للسلطة المحلية دور هام في التخطيط وتوفير البيئة  المناسبة لمحاربة المرض بالتعاون مع الأطباء والجوانب المختصة وتوفير مسارات المشي على سبيل المثال ودعم الأنشطة لرفع الوعي حول المضوع”. 

 

وأضاف د. صفوت أبو ريّا: “التعاون مع مشروع “سفيرا” السكري في الجليل أحدث ثورة في تعامل البلدية مع المواضيع الصحية، الطاقم المهني للمشروع يزودنا باستمرار بمعلومات مهنية حول الواقع الصحي في المدينة ويزودنا باليات وخطط عمل نعمل على تنفيذها من أجل صحة السكان. من هذا المنبر أريد ان أتوجه الى زملائي رؤساء السلطات المحلية وأقول: للسلطة المحلية دور أساسي وواجب أخلاقي في العمل على تحسين صحة السكان  في البلدة.  لم نولي لهذا الموضوع الاهتمام الكافي في سلطاتنا المحلية، لكن الانكشاف على سبل التخطيط والعمل المهني مع طاقم مشروع “سفيرا” كشف لنا  افقا جديدا في تطوير هذا الموضوع الذي أعتبره اليوم من أهم الملفات التي تعنى بها البلدية. كما وأن ردود الفعل الإيجابية التي أسمعها من السكان تعزز من العلاقة مع البلدية وتدعم قيم الانتماء كوننا نهتم ونعمل على تحسين صحة السكان.  نبادر الى   نشاطات مختلفة ونعمل على تخطيط لمسارات مشي وحدائق عامة لتشجيع الرياضة ونمط الحياة الصحي.  لهذا الغرض اشغلنا وظيفة جديدة في البلدية وهي مركز صحة يعمل على تنفيذ المشاريع الصحية بدعم من مشروع “سفيرا” السكري في الجليل. 

 

وفي سياق متصل، قال بروفيسور نعيم شحادة،  مدير  مشروع “سفيرا” السكري في الجليل: ” هذا المشروع على اسم راسل بيري، والذي تقوده كلية الطب على اسم عزريئيلي في جامعة بار إيلان في صفد، هو مشروع شمولي، يدمج ويربط بين البحث العلمي وعلاج مرض السكري والظروف الاجتماعية ومكان السكن، ويهدف الى تقليص معدلات الموت والاصابة المرتفعة في الجليل بمرض السكري ومضاعفاته ومنعها والوقاية منها، وهو بشرى لمنطقة الشمال والجليل والمجتمع العربي الذي يشكل غالبية سكانه حيث بدأ تنفيذ المشروع في خمس بلدات وهي: الناصرة، شفاعمرو، سخنين، نوف هجليل وصفد كتجربة أولى ومع الوقت ستنضم بلدات أخرى، كما وتستخدم فيه كل الأدوات المتاحة من أجل تحسين الظروف العامة لموازنة مرض السكري ولتقليص عدد من ينتقلون من مرحلة “ما قبل السكري” الى مرض السكري. 

 

وأضافت سيفان شبيتسر،  نائبة مدير المشروع: ” يمتد  المشروع على مدار عشر سنوات، ويتعامل مع التحديات والعوامل متعددة المجالات، التي تؤثر على معدّلات الإصابة بمرض السكري وموازنته. السلطة المحلية هي  عامل  مركزي ومحوري وأساسي للنجاح  ينضم الى الشراكات مع صناديق المرضى والمراكز الطبية في الجليل، المكاتب الحكومية، مؤسسات المجتمع المدني، والمنظمات الاهلية من أجل تحقيق الأهداف المنشودة. وعلى سبيل المثال سيتم العمل مع السلطات المحلية لخلق بنية تحتية متطورة تعزّز نمط الحياة الصحي، مثل مسارات المشي، حدائق ومنتزهات مزودة بأجهزة رياضية ودوريات الفحص السريع للسكري بالإضافة الى بحث أكاديمي ومسح ميداني شامل يمّكن تطبيق التكنولوجيات الطبيّة المستقبلية والمتطورة على أرض الواقع وهذا من أهم مميزات المشروع”

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا