د.حنين جبالي : “مرضى السكري في المجتمع العربي معرضون أكثر لمضاعفات السكري على شبكيه العين”

تصوير المركز الطبي بوريا
0 169

يحيي العالم هذا الأسبوع ما يعرف باسم اليوم العالمي لصحة العيون وسلامة النظر وذلك في خطوة لرفع الوعي لأهمية صحة العين والمواظبة على اجراء فحوصات العين الدورية لتفادي أي إصابة او تلف بالعين قد يؤدي في نهاية المطاف الى ضعف او فقدان حاسة النظر.

وقالت د. حنين جبالي مديرة قسم العيون في المركز الطبي بوريا ان “أكثر امراض العيون شيوعا في المجتمع العربي والتي تتعلق بصحة العيون هي الامراض الناجمة عن الاصابة بالسكري والذي يتسبب بدوره بالإصابة بشبكية العين، او ما يسمى أيضا “اعتلال الشبكية السكري”. يحدث ذلك نتيجة وجود السكري لسنوات طويلة في جسم المريض من جهة، وعدم الاهتمام بتناول الادوية لعلاج السكري وعدم المواظبة على اجراء فحوصات دورية للعيون من جهة اخرى. فعلى مريض السكري مداومة اجراء الفحوصات الدورية لمنع تفاقم السكري في العيون. هناك عدة مراحل لحالات اعتلال الشبكية السكري. وتبدأ عادة عند مرضى السكري الذين عانوا من نسبة سكر غير متوازنة في الدم على مدى سنوات ولم يتابعوا هذا الامر من ناحية فحوصات طبية كما يجب. احتمال أصابه الشبكية بمضاعفات السكري تزداد عندما يتزامن عند نفس المريض ايضا ضغط الدم العالي او الدهنيات العالية بالدم وأيضا عند المرضى المدخنين “.

وأضافت د. حنين أيضا:” نتحدث عن عدة درجات من السكري التي قد تصيب العيون، فهناك المرحلة البسيطة والتي لا يمكن اكتشافها الا من خلال الفحص الاعتيادي للعيون، كما ان الشخص لا يشعر بأي تغيير في نظره، وانما فقط من خلال فحص للعين يمكن ملاحظة وجود تغييرات في السكري داخل العين. حيث نتحدث عن ظاهرة تؤدي الى توسعات في الاوعية الدموية الصغيرة للشبكية، او نقاط من الدم في الشبكية، ولكن عادة لا تؤثر على النظر، انما تعتبر إشارة للمريض ان عليه ان يأخذ الأمور بجدية أكبر ويواظب على علاج السكري لان هذه المرحلة يمكنها ان تتحسن إذا وازن الشخص نسبة السكر. المرحلة المتقدمة أكثر وهي وجود غباش في النظر بهذه الحالة تكون قد بدأت الاوعية الدموية ان تكون غير سليمة ومريضة، لان جدار الاوعية الدموية بدأ بتسريب بروتينات وسوائل الى الشبكية وإذا كان الامر في مركز الشبكية سيشعر الشخص بنوع من الغباش بنظره. بمرحلة متقدمة أكثر يصبح هناك انسداد في الاوعية الدموية الصغيرة في الشبكية مما يمنع توصيل الاكسجين والغذاء لها، وتبدأ الشبكية بإفراز مواد تنتج اوعية دموية جديدة مريضة وغير صالحة.  هذه الاوعية الدموية غير الصالحة تتكسر بسرعة وتسبب لنزيف داخلي للعين، وأيضا يمكن ان تسبب لانفصال بالشبكية. في هذه الحالة السكري يكون قد أصبح متقدما جدا في العين وبحاجة لعلاج ليزر او في بعض الأحيان لعملية جراحية.  بينما في المراحل الأولى للسكري في العين يمكن معالجة الامر من خلال حقن خاصة في العين والتي تمنع افراز المواد التي تسبب نمو الاوعية الدموية المريضة وتقلل من السوائل في شبكية العين”.

وعن الأسباب الأخرى التي تزيد من احتمال إصابة السكري بالعيون، قالت د. جبالي:” هناك أكثر من عامل واحد يعملون معا ويزيدون من ضرر السكري على العيون، مثل ضغط الدم العالي، والدهنيات المرتفعة في الدم والتدخين. لان الأوعية الدموية لا تصاب فقط بسبب السكري لوحده، وانما أيضا بسبب ضغط الدم غير المتوازن والدهنيات. وكلها عوامل تسرع زيادة ضرر السكري بالعين. بطبيعة الحال الاشخاص الذين يعانون من السكري ومضاعفاته بشبكيه العين يكونون ذات احتمال أكبر لوجود مضاعفات السكري في كفات الارجل وفي الكلى وكذلك لأمراض الاوعية الدموية في القلب والدماغ. من هنا نرى بالعين انها نافذة لما يحدث في الجسم.

وفي ردها على سؤال حول انتشار مرض السكري بنسب أكثر في المجتمع العربي مقارنة بمجتمعات أخرى في البلاد قالت د. جبالي:” داء السكري أصبح اليوم منتشرا أكثر من قبل، ويعود ذلك لعدة أسباب منها الوزن الزائد، الاكل غير الصحي، نهج الحياة الذي يعتمد على الخمول أكثر من الحركة، كما ان المجتمع العربي يعتبر من بين المجتمعات الأقل اهتماما بزيارة الطبيب لإجراء الفحوصات الدورية وموازنة السكري وتناول الادوية بانتظام، ويعود ذلك بسبب قلة الوعي لأهمية المتابعة الطبية لمريض السكري، وانشغالات الحياة المختلفة وضغوطاتها التي تشغلهم عن الاهتمام بصحتهم. لذا نجد ان تأثير السكري على العيون بشكل عام مرتفع بالمجتمع العربي مقارنة بباقي المجتمعات”.

وعن اهم النصائح التي يجب على الجميع اتباعها خاصة في المجتمع العربي لتفادي مشاكل السكري في العيون قالت مديرة قسم العيون في المركز الطبي بوريا د. حنين جبالي:” أولا على كل مريض سكري ان يتابع عند طبيب العائلة او طبيب السكري ليوازن السكري في الدم، فهناك اليوم العديد من الادوية التي تعمل على موازنة السكري. إضافة الى ذلك يتوجب على مرضى السكري المواظبة على اتباع نظام طعام والتوجه لأخصائية تغذية لإرشاده حول أنواع الأغذية التي يمكن تناولها لترتيب الوجبات ولموازنة السكري. كما انه على مريض السكري الاهتمام بممارسة رياضة المشي أو السباحة أو الركض الخفيف. وفي حالة كان يعاني مريض السكري من وزن زائد فعليه تخفيض وزنه، وإيقاف التدخين في حال كان من المدخنين، كما من المهم ان يجري فحوصات دوريه لفحص ضغط الدم والعمل على معالجته وإجراء فحص للدهنيات ومعالجتها في حال كانت مرتفعة. على كل مريض سكري الاهتمام بأجراء فحص للعيون ولشبكية العين بشكل دوري.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا