دليل الإنتخابات : تعرفوا على الاحزاب الاسرائيلية الكبيرة

דוברות הכנסת
0 5٬168

حين يتوجّه الناخبون إلى الاقتراع الثلاثاء للمرة الخامسة في أقل من 4 سنوات سيجدون أنفسهم أمام معضلة الاختيار

حين يتوجّه الإسرائيليون إلى صناديق الاقتراع يوم الثلاثاء، للمرة الخامسة في أقل من أربع سنوات، سيجدون أنفسهم أمام العديد من الأحزاب للاختيار فيما بينها – من أصغر الفصائل التي تقاتل للوصول إلى البرلمان الإسرائيلي، الكنيست، إلى الأحزاب الكبيرة التي تلتهم الأصوات مثل الليكود ويش عتيد.

في سلسلة من جزأين، تقوم باتيا ليفينثال، مراسلة الشؤون الدولية في i24NEWS، بتفكيك الأحزاب السياسية في إسرائيل، بدءاً بأولئك الذين يتمتعون بأكبر قدر من الدعم، وصولاً إلى تلك الصغيرة التي تتمكن غالباً من تحقيق ضربة تفوق وزنها.

الليكود

يترأسه رئيس المعارضة ورئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، يمكن القول إن الليكود هو الحزب السياسي الأبرز في إسرائيل. الليكود – المتمدد على الخارطة الإسرائيلية من يمين الوسط إلى اليمين – يؤمن بالقومية ويؤكد على حق الاستيطان اليهودي في الضفة الغربية. ويرى الحزب أن القدس عاصمة إسرائيل الأبدية ورفض فكرة الدولة الفلسطينية. يدعم الليكود اقتصاد السوق الحر لكنه تبنى سياسات مختلطة في الماضي. فيما يتعلق بالدين، فهو يمسك بموقف أكثر اعتدالًا ويواصل دعم الوضع الراهن (اتفاقيات لتسيير الأمور ريثما يتم التوصل إلى حل متفق عليه) بين الإسرائيليين المتدينين والعلمانيين.

يش عتيد

يش عتيد – ومعناه “هناك مستقبل” – هو حزب وسطي بقيادة رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي يائير لابيد. وهو ثاني أكبر حزب بعد الليكود. تم إنشاء يش عتيد لتحويل التركيز من السياسة والأمن إلى القضايا والإصلاحات المدنية. تتضمن بعض مبادئه الأيديولوجية فضلا عن أهداف لابيد الثمانية: إعطاء الأولوية للمجتمع المدني، والمساواة في التعليم والتجنيد العسكري، ومحاربة الفساد السياسي. يشجع حزب يش عتيد السوق الحرة واقتصادًا ليبراليا اجتماعيًا، كما يسعى جاهدًا من أجل حل الدولتين، مع الحفاظ على المستوطنات اليهودية الحالية ووقف تزايدها. الناخبون الرئيسيون للحزب هم الطبقة الوسطى العلمانية.

وحدة وطنية/ همحني همملختي

في عام 2022، تعاون وزير الأمن بيني غانتس مع حزب تكفا حداشا/الأمل الجديد الذي يتزعمه وزير القضاء جدعون ساعر ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، غادي إيزنكوت، لتشكيل حزب الوحدة الوطنية. إنه حزب جديد لكنه متجذر بعمق في الصهيونية والليبرالية. لقد تعهد بحماية هوية إسرائيل اليهودية ولديه موقف غامض من حل الدولتين. يهدف حزب الوحدة الوطنية أيضًا إلى التركيز على الفساد الحكومي وفرض قيود على فترة الولاية. يهدف إلى إحداث تحويل في الاقتصاد للتركيز على الاقتصاد الكلي ويدفع نحو الاستثمار في التعليم. يأمل الحزب في جذب أصوات من يمين الوسط الذين لن يصوتوا لنتنياهو أو لابيد.

هتصيونوت هداتيت/ الصهيونية الدينية

النائبان في الكنيست الحالية بتسلئيل سموتريتش وإيتامار بن غفير هما الآن قوة سياسية. وقد توسط بنيامين نتنياهو في الاندماج بين الاثنين، وهو يأمل بدوره في تأمين دعمهما لمنحه ائتلاف أغلبية يمينية. كزعيم لحزب الصهيونية الدينية، سيرأس سموتريش القائمة، على الرغم من أن بن غفير، الذي يقود حزب عوتما يهوديت (القوة اليهودية)، يتمتع بعدد أكبر من المقاعد (وفقا للاستطلاعات). تقع الأحزاب المتشابهة أيديولوجياً في أقصى اليمين من الطيف السياسي. لتعزيز الهوية اليهودية، يروج كلا الحزبين للقومية واليهودية الأرثوذكسية. يؤيد الحزبان ضم الضفة الغربية ويعارضان أي تنازلات إقليمية.

يهدوت هتوراة الموحّدة

يهدوت هتوراه هو تحالف سياسي يتكون من حزبين – أغودات يسرائيل وديجل هتوراة. يهدوت هتوراة هو حزب ديني أرثوذكسي متطرف ويميني. على عكس الأحزاب الدينية المماثلة، فإن حزب يهدوت هتوراة اليهودي ليس صهيونيًا. ليس للحزب رأي موحد في قضية زيادة المستوطنات في الضفة الغربية. ويهدف إلى الحفاظ على علاقة الوضع الراهن فيما يتعلق بقضايا الدين والدولة. كما يروج حزب يهدوت هتوراة لزيادة نفوذ القانون اليهودي الصارم في المجتمع الأرثوذكسي المتطرف في إسرائيل ويرفض تعليم مواضيع مثل الرياضيات واللغة الإنجليزية التي تُصنف على أنها موضوعات علمانية لا مكان لها في مدارسهم. يميل حزب يهدوت هتوراة إلى جذب الناخبين من خلفية شديدة التديّن والمعادين للصهيونية.

شاس

شاس – هو اختصار لـ Shomrei S’farad، وتعني “حماة السفاراديم (اليهود الشرقيين)” هو حزب يميني. وهو حزب سياسي ديني متشدد ينتمي إلى ما يسمى بالمعسكر الوطني. ومع ذلك، فقد شارك في حكومات يسارية، وغالبًا ما يكون على استعداد لتقديم تنازلات في كل من القضايا الدينية والاقتصادية. يهدف شاس إلى إنهاء التعصب والتمييز ضد اليهود الشرقيين. يدعو الحزب إلى زيادة تأثير القانون الديني اليهودي. في الأصل، كان أكثر اعتدالًا فيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني، لكنه تحرك منذ ذلك الحين إلى يمين الخارطة الحزبية فأظهر معارضة لأي تجميد في بناء المستوطنات الإسرائيلية. يمثل الحزب الديني اليهود السفارديم والشرقيين الأرثوذكس المتمترسين في أقصى اليمين ويحظى بدعمهم.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا