درة نجمة حفل افتتاح مهرجان القاهرة للسينما الفرنكوفونية

0 1٬288

تنطلق في تمام السابعة مساء اليوم، الإثنين، فعاليات الدورة الثانية من مهرجان القاهرة للسينما الفرنكوفونية، في المسرح الصغير بدار الأوبرا المصرية، بتكريم النجمة التونسية درة زروق عن مجمل أعمالها الفنية.

شعار المهرجان – الصورة من حسابه الرسمي على الفيس بوك

وكانت اللجنة الاستشارية العليا للدورة الثانية من مهرجان القاهرة للسينما الفرنكوفونية قد اختارت النجمة درة زروق لتكريمها في حفل الافتتاح، كما عبرت درة عن سعادتها بالتكريم من مهرجان يعبر عن سينمات مهمة لدول منظمة الفرنكوفونية، وسيعرض المهرجان أكثر من ٣٠ فيلماً؛ بين روائية قصيرة وطويلة.

ويشارك في لجان تحكيم المهرجان هذا العام عدد من أبرز السينمائيين والفنانين المصريين والعرب، حيث يرأس مسابقته الطويلة للأفلام الروائية والتسجيلية المخرج مجدي أحمد علي، بعضوية كل من النجوم: خالد الصاوي ومراد مكرم وفاطمة ناصر، والسيناريست زينب عزيز، ومدير التصوير والمخرج أحمد المرسي، والموزع الموسيقي عادل حقي، وأستاذ السينما والشؤون الثقافية بجامعة سنجور الكونغولي ريبيو بونكيتي بوز، وفي لجنة تحكيم الأفلام الروائية والتسجيلية القصيرة برئاسة مدير التصوير الكبير سعيد الشيمي، وعضوية الناقد السينمائي رياض أبو عواد، والنجوم: دايموند بو عبود وإنجي أبو زيد والمنتج والموزع التونسي مجدي الحسيني.

وكان الكاتب والناقد السينمائي ياسر محب رئيس مهرجان القاهرة للسينما الفرنكوفونية قد أطلق الموعد المحدد لانطلاق الدورة الثانية من المهرجان، وذلك بعد الحصول على موافقة اللجنة العليا للمهرجانات بوزارة الثقافة، حيث تبدأ فعالياته من مساء الإثنين ٢٨ من نوفمبر الحالي وحتى 2 ديسمبر بدار الأوبرا المصرية.

المهرجان الذي يحتفي بالثقافة الفرنكوفونية، عبر عرض أفلام من كل الدول الأعضاء في منظمة الفرنكوفونية – 88 دولة وحكومة- يستقبل هذا العام عدداً من أهم الفنانين والدبلوماسيين والمتخصصين الفرنكوفونيين، في دورته التي تستمر فعالياتها خمسة أيام في دار الأوبرا المصرية.. ويعرض عدداً كبيراً من الأفلام التي تمثل أهم وأحدث إنتاجات السينما بالدول الأعضاء في منظمة الفرنكوفونية، وذلك عبر مسابقتيه للأفلام الروائية والتسجيلية الطويلة، والأفلام الروائية والتسجيلية القصيرة.

ويسعى المهرجان إلى تقوية الروابط الإبداعية بين مصر ومختلف دول العالم الفرنكفوني، من خلال برامجه المتنوعة، والتي تضم العديد من الأنشطة السينمائية والثقافية، وعروض لمجموعة من أفضل التجارب السينمائية بالدول الفرنكوفونية، إضافةً إلى مناقشات وجلسات حوارية وورش عمل وعدد من البرامج الاحترافية المتعلقة بصناعة السينما.

كما يستهدف تحقيق قيمة مضافة للساحة السينمائية والثقافية والإبداعية في مصر؛ من خلال خلق مساحة للتعلم والنقاش والاطلاع والمشاركة، عبر تنمية وتنشيط تذوق الجمهور بمختلف اهتماماته لأشكال وإبداعات وموضوعات سينما الدول الفرنكوفونية.. مع إحداث حالة من الحراك الفني والثقافي والتنويري؛ من خلال جذب أشكال من السينما والأدب غير منتشرة بالضرورة في دور العرض السينمائية والساحة الثقافية المصرية، وهي الثقافة الفرنكوفونية.

وأكد ياسر محب أن هذه الدورة الثانية من عمر المهرجان تستهدف نقل الجمهور المصري وجموع الشباب والسينمائيين والمثقفين بمصر في رحلة عبر شاشات قاعات العروض والمبادرات والحلقات النقاشية إلى قلب صناعة السينما الفرنكوفونية وفنونها؛ بهدف تنشيط وتعزيز الفن السابع المصري، مع فتح قنوات نقاش وتبادل ثقافي وسينمائي جديدة وفعالة، تسهم بدورها في دعم جهود الدولة لتنشيط حالة الوعي الفني ودعم القوى الناعمة المصرية، وإثراء الحركة السينمائية والإبداعية والثقافية في مصر.. فضلاً عن السعي إلى جذب أنظار العالم إلى مصر بوصفها دولة مؤسسة ورائدة في منظمة الفرنكوفونية ومتصلة بمختلف أنشطتها؛ من خلال التنافس المحمود بين نخبة من كبار الفنانين وصناع السينما بمصر والعالم من خلال المهرجان.

جدير بالذكر أن مهرجان القاهرة للسينما الفرنكوفونية (FFFC) هو مهرجان سنوي تنافسي، يقام تحت رعاية وزارة الثقافة المصرية، وتنظمه شركة “ميديا هَب Media Hub” للتسويق وإقامة المؤتمرات والمهرجانات، ينفتح من خلال عروضه وأنشطته على سينما الدول الفرنكوفونية الغنية بالتجارب والمدارس والرؤى المختلفة التي تخدم تطوير وترويج السينما المصرية والفرنكوفونية بمختلف جوانبهما الفنية والفكرية والثقافية.

استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال رسالة الى:
[email protected] - [email protected]

قد يعجبك ايضا